صفعةٌ امريكية قوية لقمة المناخ في كوبنهاغن..واشنطن ترفضُ اتفاقَ خَفضِ الغازات

مظاهرات غاضبة في كوبنهاغن تندد بالتعنت الأمريكي ورفض واشنطن اتفاق خفض الغازات السامة

مظاهرات غاضبة في كوبنهاغن تندد بالتعنت الأمريكي ورفض واشنطن اتفاق خفض الغازات السامة

رفضت الولايات المتحدة مشروع الاتفاق حول التغيرات المناخية الذي طرحفي قمة كوبنهاغن ، معتبرة انه لا يتضمن ما يكفي من الجهد من جانب كبرى الدول النامية، على ما افاد الموفد الاميركي الخاص للمناخ تود شتيرن.

وقال شتيرن في مؤتمر صحافي ان ”النص بناء في العديد من النقاط (…) لكن الولايات المتحدة لا تعتبر ان القسم المتعلق بتقليص (انبعاثات غازات الدفيئة) يشكل قاعدة للتفاوض”.
واضاف ان المشروع ”ينص على انه من واجب الدول الصناعية الوفاء بالتزاماتها لجهة تقليص (الانبعاثات) وان الدول النامية يمكنها القيام بذلك”، مشددا على التمييز بين عبارتي من واجب و يمكنها.

وتابع شتيرن ”انها نقطة فنية لكنها مهمة. لا يمكننا البدء بالمفاوضات على هذا الاساس”.
وقال ايضا ”اذا كنا نتحدث عن ضرورة احتواء الاحتباس الى ما دون درجتين مئويتين (اضافيتين) بالنسبة الى المستويات الصناعية، فلا يمكننا التفاوض فعليا ما دامت كبرى الدول النامية غير مستعدة لاداء دور فعلي”.

وقدمت اول مسودة اتفاق عالمي لمواجهة التغير المناخي حدد فيها سقف ارتفاع حرارة سطح الارض بدرجة ونصف او درجتين مئويتين، بينما اعلن الاتحاد الاوروبي تقديم مساعدة مناخية بقيمة 2ر7 مليار يورو للدول الاكثر فقرا.

وهذه المسودة، ستشكل اساس المناقشات التي ستجري حول هذا الموضوع وستكون موضع مفاوضات مشدودة بين الوزراء ومن ثم بين رؤساء الدول والحكومات الذين سيشاركون لاحقا في المؤتمر.

وجاء في الوثيقة ”ينبغي على الاطراف ان تتعاون لتجنب حصول تغير مناخي خطير (… ) عبر اعترافها بان ارتفاع متوسط درجة حرارة سطح الارض بالنسبة الى مستويات ما قبل الحقبة الصناعية يجب ان لا تتخطى (درجتين مئويتين) (درجة ونصف الدرجة مئوية)”، تاركة بذلك الخيار بين هذين الرقمين للبت به لاحقا.

وهذه المسودة وضعتها مجموعة العمل التي تعمل برعاية معاهدة الامم المتحدة حول التغير المناخي ويقودها المالطي زاميت كوتاجار. وتعليقا على هذه المسودة قالت كيسا كوسونين من منظمة غرينبيس البيئية، ”هذه خطوة كبيرة الى الامام، لدينا الان نص يمكننا جميعا ان نركز عليه”، مشيرة في الوقت عينه الى انه لا يزال هناك الكثير من العمل للقيام بها. اما كيم كارستنسن من برنامج صندوق الحياة البرية العالمي فقال ان ”النص فيه فجوات عديدة، انه يؤشر الى وجود خلافات ولكنه ايضا يظهر بوضوح ان التوصل الى اتفاق امر ممكن”.
واتفقت دول الاتحاد الاوروبي، التي اجتمعت على مستوى القمة في بروكسل، امس على تقديم مساعدة بقيمة 2ر7 مليارات لهذه الدول خلال ثلاث سنوات.

من جهته اعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ان الاتحاد الاوروبي على استعداد لعرض خفض انبعاثاته من ثاني اوكسيد الكربون بنسبة 30% بحلول 2020 اذا ما قدمت الدول الكبرى الاخرى مساهمات مماثلة.

وعلى صعيد متصل اعلنت الشرطة في بيان انها تتوقع مشاركة خمسين الف متظاهر في مسيرة اليوم في شوارع كوبنهاغن تلبية لنداء منظمات غير حكومية لممارسة الضغط على المفاوضات المستمرة حول المناخ.

من جانبهم، تحدث المنظمون عما بين ستين الفا وثمانين الف متظاهر سينطلقون من وسط المدينة الى بيلا سنتر، حيث يعقد المؤتمر،حيث أعلنت الشرطة ان 516 منظمة من 67 بلدا دعت الى هذه التظاهرة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك