حذاءُ ابراهيم عيسى “طار” من المسجد

ابراهيم عيسى رئيس تحرير صحيفة الدستور المصرية

ابراهيم عيسى رئيس تحرير صحيفة الدستور المصرية

تعرض حذاء رئيس تحرير صحيفة الدستور المصرية الزميل ابراهيم عيسى للسرقة من مسجد يقع بالقرب من السفارة الإسرائيلية في العاصمة المصرية القاهرة،دون أن يكون للأمر أي علاقة بمؤامرة صهيونية.

فقد فوجئ الصحافيون والعاملون في الصحيفة المصرية برئيس تحريرهم ابراهيم عيسى وهو يدخل مقر الصحيفة في القاهرة وهو يدخل عليهم بدون حذاء،فانفجروا ضحكا حينما أخبرهم بأن كل ما في القصة أن حذاءه تعرض للسرقة من المسجد الذي أدى فيه صلاة الظهر.

الصحافيون انفجروا ضحكا حينما شاهدوا رئيس تحريرهم ابراهيم عيسى يرتدي نعلا مقطوعا ورديئا،متسائلين كيف لرئيس تحرير صحيفة مصرية كبيرة وأحد خطباء الفضائيات العربية يرتدي نعلا رثا ومقطعا ويأتي به إلى الصحيفة ؟!

وعندما سألوه عن سبب ذلك، سرد لهم قصة “الشبشب المقطوع” إذ أنه ذهب ليصلي بالجامع المجاور للسفارة الإسرائيلية وبعد خروجه من صلاة الجمعة بحث في كل الأرجاء عن حذاءه فلم يعثر عليه،ليتأكد له أن حذاءه طار من المكان وسرق من المسجد،دون أن يتم أطرافا أجنبية ولا السفارة الموجودة في العمارة في الجوار،بالضلوع في مؤامرة قرصنة الحذاء الصحافي !!

الزميل ابراهيم عيسى سلم بالأمر الواقع،فلبس الشبشب إيمانا منه بالحلول الترقيعية ليصل به غلى مقر الصحيفة،بعد أن كلف سائقه الخاص بتدبر حذاء جديد له على وجه السرعة،وفي انتظار أن تفك الأجهزة الإستخباراتية المصرية طلاسيم مؤامرة سرقة الحذاء وإمكانية تورط المنتخب الجزائري في سرقته للإستعانة ربما ببركته في المونديال المقبل.

غير أن بعض الأصوات نصحت الصحافي المصري بضرورة الإستعانة بزميله العراقي منتظر الزيدي لما يملكه من خبرات واسعة في علم طيران الأحذية

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 5

  1. لارا:

    تقبل الله يااستاذابراهيم والله يكون بعون حذاءك اذا وقع برجل واحد غلبان مارح يعف عنه

    تاريخ نشر التعليق: 31/07/2010، على الساعة: 9:36
  2. لارا:

    تقبل الله يااستاذابراهيم والله يكون بعون حذاءك اذا وقع برجل واحد غلبان مارح يعف عنه رح ينام فيه

    تاريخ نشر التعليق: 31/07/2010، على الساعة: 9:33
  3. احمد كمال:

    متكبرش الموضوع عرفنا انك بتصلي وانت مش اول حد يتسرق ولا علشان ابراهيم عيسي

    تاريخ نشر التعليق: 23/01/2010، على الساعة: 10:14
  4. ط:

    ط

    تاريخ نشر التعليق: 23/01/2010، على الساعة: 9:54
  5. احمد كمال:

    متكبرش الموضوع يا استاذ ابراهيم عرفنا انك بتصلي ياما ناس اتسرقو معملوش كدة

    تاريخ نشر التعليق: 23/01/2010، على الساعة: 9:52

أكتب تعليقك