سُرقت من مقبرةٍ مصرية..ساركوزي يُعيدُ لمبارك قطعةً فرعونية كانت تزينُ قصر الإيليزي

ساركوزي يسلم مبارك اللوحة الفرعونية المسروقة التي كالنت تزين قصر الإيليزي

ساركوزي يسلم مبارك اللوحة الفرعونية المسروقة التي كالنت تزين قصر الإيليزي

انتهز الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي فرصة عقد لقاء بينه وبين الرئيس المصري حسني مبارك ليسلمه القطعة الأخيرة من خمس قطع من لوحة جدارية من مقبرة فرعونية. وسلمت فرنسا القطع الاخرى في الاسبوع الماضي.

وقالت فرنسا ان متحف اللوفر حصل على هذه القطع بين عامي 2000 و2003 بنية طيبة لكن الشكوك أحاطت بمصدر امتلاكها في عام 2008 عندما اكتشفت المقبرة التي يعتقد انها سرقت  منها.

ويبدو أن القطعة التي سلمها ساركوزي لمبارك لم تكن في متحف اللوفر الباريسي،بل في قصر الإيليزي،وهو ما فسر تسليمها وحدها وبعيدا عن باقي القطع الأثرية الأخرى التي سلمتها وزارة الثقافة الفرنسية إلى القاهرة.

القطعة الفرعونية المسروقة من مصر

القطعة الفرعونية المسروقة من مصر

وكانت فرنسا قد أعادت  أربع قطع من جدارية كانت في مقبرة أثرية مصرية الى سلطات الاثار المصرية،قبل أن يعيد  الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي القطعة الخامسة إلى مبارك شخصيا، خلال غذاءهما في قصر الإيليزي.

وقالت فرنسا ان متحف اللوفر حصل على القطع المكونة للوحة الجدارية بحسن نية بين عامي 2000 و2003 لكن أصول هذه القطع دخلت حيز الشك عام 2008 عندما تم اكتشاف المقبرة التي يعتقد أن هذه القطع قد انتزعت منها.

وقالت فرنسا في أكتوبر تشرين الاول انها ستعيد القطع الخمس التي يحتفظ بها متحف اللوفر كوسيلة لاظهار عزم فرنسا على محاربة تهريب المواد الثقافية.

ووافقت الدول المنضوية تحت لواء اليونيسكو، في إطار ميثاق منظمة الامم المتحدة للعلوم والثقافة لعام 1970 على تبني اجراءات لمنع تصدير الكنوز الوطنية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك