أبو الغيط يقرُ ببناءِ جدار فلاذي مع غزة..ويقول إنَ من حقِ مصر السيطرةَ على حُدودِها

وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط يسند زعيمة المعارضة ووزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني

وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط يسند زعيمة المعارضة ووزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني

دافع وزير الخارجية المصري أحمد أبوالغيط عن قرار مصر بناء جدار فولاذي صنع في الولايات المتحدة بينها وبين غزة،بدعوى أن من حق مصر فرض سيطرتها على حدودها، مشددا على أن” الأرض المصرية يجب أن تكون مصانة ويجب ألا يسمح أي مصري بأن تنتهك أرضه” حسب تعبيره.

و تعليقا على الأنباء التي ترددت حول بناء مصر لجدار فولاذي على حدوها مع قطاع غزة و وضع أجهزة أمريكية للكشف عن أنفاق التهريب قال أبوالغيط في حديث خص به مجلة ” الأهرام العربي”، “مسألة أنها جدار أو معدات للتجس أو وسائل تنصت كلها أمور تتردد، ولكن المهم أن الأرض المصرية يجب أن تكون مصانة، ويجب ألا يسمح أي مصري بأن تنتهك أرضه بهذا الشكل أو ذاك”.

وأوضح أبو الغيط” أن ‘القضية الفلسطينية في قلب كل مصري وأن المصريين دفعوا الثمن الغالي من أجل تلك القضية” مضيفا: “لكن أرض مصر وأمنها أكبر من أي شىء ونحن على استعداد للتضحية بالكثير من أجل القضية الفلسطينية و لاستعادة الحقوق الوطنية الفلسطينية، ولكن المأساة الكبرى أن الكثير من القيادات الفلسطينية، لايرون هذه الرؤية ويرون أن الإيديولوجية والسيطرة على الحكم أكثر قيمة لهم من لم الشمل الفلسطيني وهؤلاء عليهم أن يفكروا كثيرا في عواقب ما يفعلون”.

وتابع وزير الخارجية المصري ‘من يقول إن مصر تفرض سيطرتها على حدودها فنؤكد له أن هذا حق كامل لمصر’.

وكانت كارين أبو زيد المفوض العام للأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين (الأونروا) قد أكدت صحة المعلومات التي سربت أخيرا بشأن بناء الحكومة المصرية للجدار الفولاذي على حدودها مع قطاع غزة، وقالت إن المعلومات التي لديها تؤكد أن تكلفة بناء الجدار كاملة تكفلت بها الحكومة الأمريكية.

وأضافت خلال ندوة أقيمت بالجامعة الأمريكية في القاهرة ، أن السياج يبنى من الفولاذ القوي وأنه صنع في الولايات المتحدة وقد تم اختبار مقاومته للقنابل في واشنطن، واصفة إياه بأنه أكثر متانة من خط بارليف الذي بني على الضفة الشرقية لقناة السويس قبل حرب أكتوبر 1973.

وكانت مصادر أمنية مصرية نفت في وقت سابق ما أوردته تقارير إسرائيلية عن أن مصر بدأت في تشييد جدار حديدي ضخم على طول حدودها مع قطاع غزة، في محاولة للقضاء على أنفاق التهريب الممتدة على طول الشريط الحدودي الفاصل بين أراضيها والأراضي الفلسطينية جنوب قطاع غزة.

ولم تستبعد المسؤولة الدولية أن يكون الهدف من بناء الجدار هو التمهيد لشن هجمة إسرائيلية مرتقبة على قطاع غزة، وذكرت أن عملية تشييده تأتي تنفيذًا للاتفاق الأمني بين الحكومة الإسرائيلية مع إدارة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش قبل مغادرته البيت الأبيض بساعات.

وأبدت أسفها لاشتراك الحكومة المصرية في مثل السيناريوهات التي ووصفتها بأنها “سيئة السمعة ولا تخدم إلا إسرائيل”، متوقعة أن يكون الردود السلبية عليها طويلة المدى على الأمن القومي المصري في حال شن أي هجمات إسرائيلية على قطاع غزة والتي لم تستبعد أن تكون قريبة، حسب قولها.

وكانت صحيفة هآرتس الإسرائيلية قد كشفت أن السلطات المصرية تقيم جدارا فولاذيا على عمق ما بين عشرين وثلاثين مترا تحت الأرض لمنع التهريب عبر الأنفاق،مؤكدة أن العمل بالجدار بدأ بالفعل, وأنه سيكون عبارة عن عدد من ألواح الفولاذ بعمق الأرض

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 7

  1. محمد:

    احر لك من الشتيمة والصق التهم في مصر ان تحرورا بلدكم التي باعها اباءكم لليهود والان كلمك خوانه ايها الفلسطنين وعملاء لليهود انتم تتجرون بالقضية الفلسطنية وماذا تنتظرون اقول لكم تنتظرون المصريين يحرروا ارضكم لقد علم العالم كله قصة احتلال فلسطنين بسبب خيانتكم وما زلتم متسمترون في هذه الخيانة

    تاريخ نشر التعليق: 21/12/2014، على الساعة: 8:55
  2. كابوس اسرائيل:

    نخن نسامح على كل شئ الا الخيانة

    تاريخ نشر التعليق: 20/05/2011، على الساعة: 22:53
  3. اللي ما يبغيش الجزائر والمغاربة يموت يحك:

    ادا بنت مصر الجدار خوفا من التهريب فالاحرى بالدول العربية ان تبني على كل حدود مصر جدار لتمنع تسرب الفسق واللرديلة ولتمنع عن ابناءها الانحراف

    تاريخ نشر التعليق: 08/01/2010، على الساعة: 23:33
  4. أسماء من الجزائر:

    للأسف هكدا هم رجال مصر / الا من رحم ربنا// هم عبيد لنسائهم لا شخصية لهم ’ قبحهم الله وزيرخيانتهم يسندها ؟؟ يسند من تلطخت يداها بدماء أطفال غزة ؟؟؟؟والله يا اخوان وبعيدا عن التعصب …..نحن لم نقترف دنبا بدخولنا المونديال , نحن لم ندنب لأننا لم نحط من قيمتنا , نحن لم نقترف خطأ لاننا ردننا على من أهاننا واراد ان يحط من كرامتنا ’ نحن لم نظلم بردنا على من قام باهانة شهدائنا رمز ثورتنا ,فلتفهموا أننا نحن شعب الكرامة ومعظم من رد على بني مصرائيل رد بموضوعية ’ نحن لم نتكلم عن أطلال مصر القديمة فهادا تاريخ,نحن لم نقلل من قيمة مصر قبل وبعد الاسلام ……….نحن نتكلم ورددنا على حماقات شعب مصرالمعاصر ’ المعاصر….أين هو ؟؟؟ أين مثقفوه المدعيين ؟؟؟؟ للأسف سقطت جميع الأقنعة عن مصر ولها ان تكون بارعة الان في وضع مساحيق جديدة بفن لتحسن صورتها …..أين أنتم من العروبة ؟؟؟؟ أنظروا مافعلتموه بغزة ومازلتم واخرها الجدار الفولادى ؟؟؟؟؟ اين شعبكم ؟؟؟ لما تصمتون ؟؟ أين حميتكم ؟؟؟ …..تعالت أصواتكم برائحة قدرة نتنة حتى جفت ألسنتكم ؟؟؟؟؟ والله مساككككككككييييين ’ متطبعيين مع اليهود ادلهم الله وأدلكم معهم…. وتنجزون مشاريعهم العفنة بأيدكم ///// حاشا القلة القليلة /// للأسف تبا لك يامصر وسحقا لك بقدر ماأحببتك يوما …… راجعوا حساباتكم فالاعتراف بالخطأ فضيلة. سلام الى كل العرب المسلمون وخاصة الي مايحبوش الجزائريييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين .////تحيا الجزائر والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار . واعلموا أنكم والله قد قدفتم خلية نحل .

    تاريخ نشر التعليق: 21/12/2009، على الساعة: 22:19
  5. algerian woman:

    عاااااااااااااااااااار عليكم يا مصرائليين من مين تحمو انفسكم ؟

    تاريخ نشر التعليق: 20/12/2009، على الساعة: 22:53
  6. محتار:

    كما طالبنا بمقاطعة الدول المساندة لما يدعى بإسرائيل… فالأولى أن نقاطع مصر “الحكومة وليس الشعب” أعلم بأن هذه الدعة قد تضر بالكثير بالمصرييين وال1ي يعلم الله بأنهم أعزة على قلوبنا، ولكن لا سبيل أخر للضغط على هذه الحكومة المتصهينة…

    تاريخ نشر التعليق: 20/12/2009، على الساعة: 8:05
  7. عبد الله:

    صحيح الطيور على اشاكلها تقع، صورة جميلة جدا يمكن يكونو كمان متجوزين، ما هي اسرائيل تجوزت مصر من زمان، و ما بقاش حاجة يخبوها، نصيحـة اعملوا الصورة دي بورتريـه و علقوها في ميدان رمسيس أو اعملوها شعـار لكل القنوات المصريـة بدون استثناء حتى قناة أزهري

    تاريخ نشر التعليق: 19/12/2009، على الساعة: 18:31

أكتب تعليقك