سفينة تتنفس تحت الماء في سواحل لبنان..أكثر من أربعين مفقودا وعشرات القتلى

مسعفو الصليب الاحمر اللبناني ينقلون جثة أحد الهالكين في حادث غرق سفينة داني تو قبالة سواحل طرابلس

مسعفو الصليب الاحمر اللبناني ينقلون جثة أحد الهالكين في حادث غرق سفينة داني تو قبالة سواحل طرابلس

بحثت سفن قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة وزوارق البحرية اللبنانية عن مزيد من الناجين بعد غرق سفينة شحن تقل أكثر من 80 شخصا وماشية في البحر المتوسط قبالة سواحل لبنان.

وقال الجيش اللبناني ومصادر في الميناء انه تم انقاذ 38 بحارا وانتشال ست جثث منذ غرق السفينة داني اف2 التي ترفع علم بنما خلال طقس عاصف.

وذكر بيان للجيش أن ثلاث سفن لقوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة وقوارب الانقاذ من الجيش اللبناني وطائرات هليكوبتر بريطانية مرابطة في قبرص شاركت في أعمال الانقاذ التي استؤنفت بعد طلوع النهار.

وقللت مصادر أمنية فرص نجاة باقي البحارة المفقودين وعددهم 40 بعد مرور نحو 24 ساعة على غرق السفينة.

وقالت مصادر في البحرية ان الامواج العاتية والرياح القوية كانت تعوق عمليات البحث في المنطقة التي تبعد 17 كيلومترا قبالة ساحل ميناء طرابلس بشمال لبنان.

المسعفون اللبنانيون ينقلون احد الناجين من حادث غرق سفينة داني تو قبالة سواحل طرابلس

المسعفون اللبنانيون ينقلون احد الناجين من حادث غرق سفينة داني تو قبالة سواحل طرابلس

وقال المتحدث طالبا عدم كشف اسمه ان الجيش “عثر على 42 شخصا بينهم اربعة قتلى” بعد غرق السفينة “داني تو” التي ترفع علم بنما والتي كانت تنقل ماشية من الاوروغواي. والاشخاص ال38 الذين انتشلوا احياء من افراد الطاقم.

وكانت ثماني سيارات اسعاف تنتظر في مرفأ طرابلس (شمال) منذ الفجر لنقل الناجين والجثث. وقتل قبطان السفينة البريطاني في حادث الغرق، على ما افاد احد افراد الطاقم الذي انتشلته فرق الانقاذ.

وتوجهت تسعة قوارب انقاذ لبنانية تضم فريقا طبيا الى موقع الحادث، الى جانب ثلاثة زوارق لقوة اليونيفيل التابعة للامم المتحدة، بحسب مسؤول في ميناء طرابلس واليونيفيل.

وبحسب شركة اجنسيا سكاندي مجهزة السفينة، كان هناك ستة ركاب هم برازيلي واسترالي واربعة من الاوروغواي على متن السفينة اضافة الى افراد الطاقم ال76. وقال المتحدث باسم اليونيفيل والمسؤول في ميناء طرابلس ان السفينة كانت تنقل حمولة من الماشية نفقت على ما يبدو في الحادث.

واوضحت مصادر رسمية ان السفينة التي كانت تحاول الوصول الى ميناء طرطوس السوري شمال طرابلس اضطرت الى تغيير وجهتها بسبب سوء الأحوال الجوية محاولة العودة الى بيروت حين جنحت وغرقت،حيث يشهد لبنان عواصف عاتية تسببت بفيضانات واضرار جسيمة.

وكانت السفينة تنقل 43 ألف رأس من الخراف من اوروجواي الى طرطوس في سوريا. وأضافت المصادر أن معظم افراد الطاقم من الفلبين وباكستان.

ولقوات الطواريء الدولية التابعة للامم المتحدة في لبنان ( اليونيفيل) قوة مهام بحرية تراقب المياه اللبنانية لمنع وصول أسلحة الى جماعة حزب الله اللبنانية التي دارت بينها وبين اسرائيل حرب في عام 2006 .

وفي الاسبوع الماضي غرقت سفينة تركية متجهة الى اسرائيل في المياه الدولية على بعد نحو 80 كيلومترا قبالة ساحل لبنان وفقد سبعة من ملاحيها.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك