إطلاقُ نار على سوريين في لبنان..يُودي بحياةِ عاملٍ سوري ويُعكرُ صفوَ الإنفراج السوري اللبناني

الحافلة التي كانت تقل سوريين وتعرضت لإطلاق نار في لبنان

الحافلة التي كانت تقل سوريين وتعرضت لإطلاق نار في لبنان

قتل عامل سوري وجرح آخرون في إطلاق نار على حافلة لبنانية تقل عمالا سوريين في لبنان،الحادث يتزامن من انتهاء زيارة تاريخية قام بها إلى العاصمة السورية دمشق رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري.

وقالت مصادر أمنية لبنانية إن حافلة تقل عمالا سوريين تعرضت لاطلاق نار في شمال لبنان مما أدى الى مقتل أحد ركابها،فيما سارعت الأجهزة الأمنية والعسكرية اللبنانية إلى تطويق موقع الحادث والطرقات المؤدية إليه،في محاولة لتعقب الفاعلين.

ووقع الهجوم بعد يوم من انتهاء زيارة قام بها رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري الى سوريا واستمرت يومين حيث أجرى محادثات مع الرئيس السوري بشار الاسد من شأنها طي صفحة من العلاقات المضطربة استمرت لنحو خمس سنوات بين دمشق والتحالف السياسي الذي يتزعمه الحريري.

وقال النائب في كتلة الحريري البرلمانية أحمد فتفت لتلفزيون المؤسسة اللبنانية للارسال (ال.بي.سي) “ما حدث ليس مجرد حادث بسيط انه حادث أمني منظم… اعتقد ان هناك من يحاول ان يحدث فتنة ويعكر التوجه السياسي للرئيس الحريري.”

ووصف وزير الخارجية السوري وليد المعلم الحادث بانه “حادث اجرامي” وطلب في اتصال هاتفي مع نظيره اللبناني علي الشامي “باعلام سوريا بالسرعة الممكنة بمجريات ونتائج التحقيقات التي تجريها السلطات اللبنانية وتحديد الفاعلين ومن يقف وراءهم” حسبما جاء في وكالة الانباء السورية (سانا).

وتدهورت علاقات لبنان مع دمشق بعد أن اتهم ائتلاف الحريري (14 اذار) سوريا باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري والد سعد في فبراير شباط عام 2005 . كما القى ائتلاف الحريري أيضا باللائمة على دمشق في قتل أو مهاجمة عدد من السياسيين والصحفيين في السنوات التالية.

وتنفي سوريا أي صلة لها بالاغتيالات. ولم توجه المحكمة الخاصة ومقرها لاهاي بعد الاتهام إلى أي شخص في مقتل الحريري الذي أجبر دمشق على انهاء وجودها العسكري الذي استمر 29 عاما في لبنان في ابريل نيسان عام 2005 تحت وطأة مظاهرات شعبية وضغط دولي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك