القاعدة تخاطبُ الجنودَ اليمنيين…”لا مشكلةَ لنا معكُم..حربُنا هي ضدَ أمريكا وعملائها “

اليمني سعيد سانكار اعتقلته السلطات اليمنية بتهمة الإنتماء إلى القاعدة

اليمني سعيد سانكار اعتقلته السلطات اليمنية بتهمة الإنتماء إلى القاعدة

ظهر مقاتلون من القاعدة بشكل علني في القرية التي أغار عليها الطيران اليمني الخميس الماضي مستهدفا معسكرا تدريبيا للتنظيم المتطرف، وقد توعدوا بالثأر لقتلى العملية، بحسب قناة الجزيرة.

وبثت قناة الجزيرة شريطا قصيرا يظهر فيه رجل ملتح يحمل مذياعا محاطا بالمسلحين ويتوجه الى مجموعة من الاشخاص الذي تجمعوا لتأبين قتلى الغارة في قرية المعجلة في ابين، جنوب شرق اليمن.

وقال الرجل الذي كان مكشوف الوجه “نحمل مسبحة ومع ذلك نحمل قنبلة لاعداء الله”، مؤكدا ان مقاتلي القاعدة لا يريدون العداء مع الجيش اليمني.

واضاف “اعلموا ايها العسكر اننا لا نريد ان نحاربكم وليس بيننا وبينكم قضية”.

وتابع “ان القضية بيننا وبين امريكا وعملائها (…) احذروا ان تقفوا في صفوف امريكا واعلموا ان النصر لهذه الامة”.

وكانت مصادر سياسية وقبلية أكدت أن 49 مدنيا بينهم 23 طفلا لقوا حتفهم في الغارة التي نفذتها القوات اليمنية الخميس ضد معسكر تدريب لتنظيم القاعدة في المعجلة فيما ذكرت السلطات ان الغارة اسفرت عن مقتل ثلاثين عنصرا من القاعدة بينهم اجانب وخصوصا سعوديون.

وبحسب صحيفة نيويورك تايمز الاميركية، فان الرئيس الاميركي باراك اوباما أعطى الضوء الاخضر لشن غارات يمنية على هذه المواقع في ابين التي باتت في السنوات الاخيرة ملاذا للمقاتلين الاسلاميين المتشددين ومن بينهم مقاتلون سابقون في افغانستان.

وقالت الصحيفة نيويورك تايمز إن الولايات المتحدة قدمت عتادا عسكريا ومعومات استخباراتية وأشكالا اخرى من الدعم للقوات اليمنية لشن الغارات.

وفي وقت سابق من هذا العام أعلن المتشددون السعوديون واليمنيون اتحادهم تحت اسم القاعدة في شبه الجزيرة العربية مستخدمين اليمن كقاعدة لهم.

والي جانب قتال متشددي القاعدة والاضطرابات الانفصالية في الجنوب يخوض اليمن -أفقر دولة في العالم العربي- حربا ضد المتمردين الحوثيين في شمال البلاد.

ويخشى الغرب والسعودية ان تسعى القاعدة للاستفادة من تركيز الحكومة اليمنية على تمرد للحوثيين بشمال اليمن وتزايد المشاعر الانفصالية في الجنوب لتوسيع عملياتها لتشمل المملكة أكبر مصدر للنفط في العالم.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك