امرأةٌ تنقض على البابا أثناء قداس الميلاد وتطرحه أرضا..وتصيب كاردينالا فرنسيا بكسر في عظم فخده

البابا على شرفة كاتدرائية القديس بطرس بعد تعرضه للإعتداء

البابا على شرفة كاتدرائية القديس بطرس بعد تعرضه للإعتداء

قفزت امرأة قيل إنها تعاني خللا عقليا فوق حاجز، و اندفعت نحو البابا بنديكتوس السادس عشر وأسقطته أرضا في بداية قداس ليلة عيد الميلاد في كاتدرائية القديس بطرس.

ولم يصب البابا (82 عاما) بأذى فيما يبدو، وواصل قيادة القداس الذي استمر ساعتين الي نهايته لكن كردينالا فرنسيا مسنا كان في الموكب البابوي سقط على الارض ونقل الي المستشفى مصابا بكسر في الساق.

وأظهرت لقطات تلفزيونية المرأة وهي تقفز فوق الحاجز وتلقي بنفسها على البابا مما اثار صرخات الحاضرين،حيث جذبت رداءه بينما كان حارس أمني يتصدى لها ثم سقطت هي والبابا على الارضية الرخامية للكاتدرائية.

وقال الأب فيدريكو لومباردي المتحدث باسم الفاتيكان إن المرأة التي وصفها بأنها “مضطربة” هي نفسها التي حاولت القفز فوق حاجز للاقتراب من البابا في قداس عيد الميلاد العام الماضي.

وساعد رجال أمن البابا على النهوض، وبعد ثوان قليلة واصل الموكب مسيرته في الممشى الرئيسي بالكاتدرائية. وبدا البابا هادئا حتى نهاية القداس.

لكن الكردينال الفرنسي روجيه ايتشجاري (87 عاما) -الذي اعتلت صحته مؤخرا- سقط على أرضية الكاتدرائية ونقل في كرسي متحرك،حيث أصيب بكسر في عظمة الفخذ جراء ذلك.

واحتجزت شرطة الفاتيكان المرأة -التي لم يكشف النقاب على الفور عن هويتها- لاستجوابها،فيما بدت الصدمة على وجوه حراس أمن الفاتيكان وأصيب الاساقفة بالذهول مع وقوع الحادث في بداية القداس الذي يقود فيه البابا حوالي 1.1 مليار كاثولكي في العالم الي عيد الميلاد.

سوزانا مايولو المرأة التي انقضت على البابا وطرحته أرضا

سوزانا مايولو المرأة التي انقضت على البابا وطرحته أرضا

واستجوب درك الفاتيكان المرأة و هي تحمل الجنسيتين الايطالية والسويسرية وتدعى سوزانا مايولو من مواليد 1984، ثم اقتيدت الى مستشفى حيث ستخضع للعلاج بحسب الاب فديريكو لومباردي المتحدث باسم الفاتيكان. ولدى سؤاله حول امكان ملاحقتها قضائيا، أكد لومباردي أن القضاء في الفاتيكان “معروف بتسامحه”.

وللمرة الاولى في الذكرى الحديثة بدأ القداس قبل ساعتين من منتصف الليل من أجل اتاحة فسحة أكبر من الوقت للبابا للراحة قبل ان يرأس القداس الرئيسي لعيد الميلاد.

وهو ثاني اعتداء يثير ضجة خلال اسبوعين في ايطاليا،ففي 13 كانون الاول/ديسمبر، رشق رجل يعالج منذ عشر سنوات من اضطرابات نفسية برلوسكوني بتمثال صغير لكاتدرائية ميلانو فاصابه في وجهه. والاربعاء، شكر برلوسكوني للبابا دعمه بعد الاعتداء.

كما انه ليس الاعتداء الاول الذي يتعرض له البابا بنديكتوس السادس عشر. ففي السادس من حزيران/يونيو 2007 حاول شاب الماني في السابعة والعشرين وصف بانه “مختل عقليا” القفز الى سيارة البابا المكشوفة في ساحة القديس بطرس، لكن قوات الامن سيطرت عليه على الفور وادخلته بعدها الى مصحة للامراض العقلية.

ولم ينتبه البابا على ما يبدو للحادث الذي اعاد الى الاذهان الاعتداء الذي تعرض له البابا الراحل يوحنا بولس الثاني في ظروف مشابهة في 13 ايار/مايو 1981.

شاهد فيديو قفز المرأة على البابا وطرحه أرضا

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. الحاج على سيف:

    بعد ما سمعنا عن الممارسات الجنسية فى الكنائس هنا وهناك مش بعيد يكون بينة وبينها
    حاجة ما ولااية

    تاريخ نشر التعليق: 04/09/2010، على الساعة: 16:20

أكتب تعليقك