القضاء الأمريكي يبرئ ساحة مرتزقة بلاك ووتر..من تهمة قتل 14 مدنيا عراقيا بدم بارد

عناصر من شركة بلاك ووتر في شوارع بغداد

عناصر من شركة بلاك ووتر في شوارع بغداد

قضت محكمة امريكية بإخلاء مسؤولية عناصر أمن اميركيين في شركة بلاك ووتر، كانوا يعملون لحساب وزارة الخارجية الاميركة في العراق، من التهم الموجهة اليهم باطلاق النار على مدنيين عراقيين عزل في 2007 ما اسفر عن مقتل 14 شخصا على الاقل بدم بارد.

واعتبر القاضي ريكاردو اوربينا أن بعض الادلة التي استخدمها المحققون بحق عناصر الامن الخمسة لم يكن من المفترض استخدامها، مثل تفسيرهم بشكل عدواني لتصريحات اضطر الدفاع الى قولها لممثلي الحكومة بعيد اطلاق النار.

وقال ان “التفسيرات التي قدمها المحققون لاقناع المحكمة بانهم لم يرتكزوا على هذه التصريحات كانت متناقضة وتفتقد الى المصداقية”.

وكان 17 مدنيا عراقيا قتلوا في 16 ايلول/سبتمبر 2007 في غرب بغداد جراء اطلاق نار لدى مرور موكب دبلوماسي اميركي يواكبه عناصر من بلاك ووتر، بحسب حصيلة المحققين العراقيين. فيما تحدثت الحصيلة الاميركية عن 14 قتيلا.

وكان علي الدباغ الناطق الرسمي باسم الحكومة قد أعلن في بيان ان «اللجنة التحقيقية المشكلة بأمر من رئيس مجلس الوزراء في 22 سبتمبر أنهت» تحقيقاتها في الحادث. وأضاف «لم يثبت ميدانيا تعرض رتل سيارات شركة بلاك ووتر للحراسات الامنية لاي اطلاق نار مباشر او غير مباشر ولم يصب حتى بحجارة» وانه «بناء على ذلك، فان ما ارتكبوه يعد جريمة قتل عمد ويتوجب ان يحاسبوا عنها وفق القانون».

 واعلن عناصر بلاك ووتر براءتهم من لائحة الاتهامات الموجهة لهم. غير ان زميلا سادسا لهم اقر بانه مذنب في كانون الاول/ديسمبر.

وكان الشهود افادوا ان العناصر اطلقوا النار على المدنيين من دون ان يتعرضوا للهجوم، فيما اكدت بلاك ووتر ان عناصرها فتحوا النار دفاعا عن النفس.

وشركة بلاك ووتر اكبر شركة خاصة للامن يستخدمها الاميركيون في بغداد.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك