ضوءٌ أخضر من الأزهر إلى الحكومةِ المصرية…” الجدارُ الفولاذي مع غزة حلالٌ شرعا “

شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي

شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي

أصدر مجمع البحوث الإسلامية في الأزهر فتوى غريبة من نوعها،تؤيد بناء الجدار المصري الفولاذي على الحدود مع قطاع غزة لمنع عمليات التهريب من مصر إلى الأراضي الفلسطينية،بدعوى أنه “حلال شرعا”.

وجاء في بيان صادر عن مجمع البحوث الإسلامية، انه «من الحقوق الشرعية لمصر أن تضع الحواجز التي تمنع أضرار الأنفاق التي أقيمت تحت أرض رفح المصرية، والتي يتم استخدامها في تهريب المخدرات وغيرها ما يهدد ويزعزع أمن واستقرار مصر ومصالحها».

وأضاف البيان الذي نشر في ختام اجتماع شارك فيه شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي «ان الذين يعارضون بناء هذا الجدار يخالفون بذلك ما أمرت به الشريعة الإسلامية».

وذكرت الأجهزة الأمنية المصرية أن القاهرة بدأت مؤخرا ببناء حاجز تحت الأرض عند حدودها مع قطاع غزة الخاضع لحصار إسرائيلي منذ سيطرة حركة المقاومة الإسلامية حماس عليه في يونيو2007.

وبحسب معلومات صحافية فإن هذا الجدار سيمنع عمليات تهريب البضائع على أشكالها بين مصر وغزة حيث يقيم أكثر من 1.5 مليون نسمة، عبر الأنفاق عند الحدود.

يأتى هذا فى الوقت الذى احتفت فيه إسرائيل بقوة بفتوى الأزهر ومجمع البحوث الإسلامية بتحريم الأنفاق، وأبرزت إذاعة صوت إسرائيل قرار مجمع البحوث الإسلامية فى الأزهر الشريف، والذى أكد فيه أن من الحقوق الشرعية لمصر أن تضع الحواجز التى تمنع ضرر الأنفاق المحفورة تحت أرض رفح، كما أشادت الصحف الإسرائيلية بالأزهر وبفتواه التي تهدف ما أسماه بأمن مصر الداخلي وأمن الدول المجاورة.

وكان الشيخ يوسف القرضاوي، الذي يشغل رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين قد طالب السلطات المصرية بوقف بناء الجدار الفولاذي الذي تقيمه على طول حدودها مع قطاع غزة.

وقال في بيان أصدره: “الجدار الفولاذي عمل محرم شرعًا لأن المقصود به سد كل المنافذ على غزة، للزيادة في حصارهم وتجويعهم وإذلالهم والضغط عليهم”.

وأضاف: “صحيح أن مصر حرة ولها حق السيادة على بلدها، لكنها ليست حرة في المساعدة على قتل قومها وإخوانها وجيرانها من الفلسطينيين”.

وقال القرضاوي: “حين أذيع هذا الخبر أول الأمر أنكرتُ أن يكون صحيحاً، وقلتُ هذا خبر يُراد به الوقيعة بين مصر وأهل فلسطين، وأنكرتْ مصر في أول الأمر ذلك.. ثم فجعنا، ولا حول ولا قوة إلا بالله، بأن الخبر صحيح”.

وأضاف: “إن القرآن الكريم يقول {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ} [الحجرات:10]، والرسول عليه الصلاة السلام يقول “المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يسلمه ولا يخذله”.. معنى لا يسلمه، أي: لا يتخلَّى عنه، والرسول عليه الصلاة والسلام يقول: “انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً”.. ولم يقُل: حاصر أخاك، جوِّع أخاك، اضغط على أخيك لحساب عدوِّك”.

وتابع: “هذا لا يجوز لها عربيًا بحكم القومية العربية ولا إسلاميًا بمقتضى الأخوة الإسلامية ولا إنسانيًا بموجب الأخوة الإنسانية”.

وناشد القرضاوي مصر أن تقوم بفتح معبر رفح لأهل غزة لا أن تخنق أهل غزة، وشدد على أن فتح المعبر واجب شرعي وقانوني عليها لأنه الرئة التي يتنفسون منها.

وناشد الشيخ، الذي يحظى باحترام واسع في العامين العربي والإسلامي ، كل أصدقاء مصر والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي أن يضغطوا عليها لتتراجع عن هذه الجريمة التي لا مبرر لها.

وتأتي فتوى القرضاوي في وقت تصاعدت فيه ردود الأفعال على المستويات الفلسطيني والعربي والدولي المنددة بالخطوة التي اتخذتها القيادة المصرية والقاضية ببناء جدار من الفولاذ على الحدود بين الأراضي الفلسطينية ومصر.

وخارج الوطن العربي، دعت منظمات حقوقية وإنسانية أوروبية إلى تنظيم مظاهرات أمام السفارات المصرية في عموم القارة الأوروبية، احتجاجًا على قيام القاهرة ببناء الجدار، وإصرارها على منع قوافل الإغاثة والمتضامنين مع المحاصرين من دخول القطاع.

وقالت “حركة التضامن الأوربية مع الشعب الفلسطيني” “إن المنظمات ستنظم مظاهرةً احتجاجيةً أمام السفارة المصرية في العاصمة البريطانية لندن والفرنسية باريس، وأشارت إلى أن هذه المظاهرة ستتبعها تظاهراتٌ مماثلةٌ أمام السفارات المصرية في كلٍّ من اليونان وهولندا والدنمرك وإيطاليا وسويسرا والسويد .

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 6

  1. said_khemissa:

    ما كا ولا مصرى يجاوب ليش سكتو

    تاريخ نشر التعليق: 06/01/2010، على الساعة: 19:21
  2. said_khemissa:

    امين

    تاريخ نشر التعليق: 05/01/2010، على الساعة: 18:35
  3. اللي ما يبغيش الجزائر والمغاربة يموت يحك:

    وينكم يا ائمة القرون الماضية عندما كنتم تحبسون بالسنوات في السجون من اجل اعلاء كلمة الله ومن اجل قول لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا للظالم
    مادا تنتظرون من شعب سب العرب وطعنهم في دينهم وعروبتهم الا هدا
    والله كان بالاحرى على مصر ان تخاف من ان ترجع اسرائيل لاحتلالها بدل ان تخاف من التهريب هما الفلسطينيين عندهم وقت المساكين عشان يهربو المخدرات والله عيب عليك يا ازهر كنا نتمنى ان تكون قراراتك مزهرة كما اسمك
    اين انتم ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا عرب قصفو غزة وبنو عليها جدار وسياتي يوم ننهظ في الصباح لنسمع انه مان يوجد شعب اسمه فلسطين افييييييييييييييقققققققققققققققققققو الله حرام منعتم عليهم الماء والدواء والمساعدات والان تحاسرونهم
    حسبي الله ونعم الوكييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييلللللللللللل عليك يا اب اليهود مبارك لا بارك الله لا فيك ولا في عائلتك
    االهم اجعل الظلام يسري فيس عروقه مجرى الدم اللهم انسه كلمة الاسلام والشهادة حتى يكون من اتباع احباءه اليهود
    قولو ااااااامممممممميييييييييييييييينننننننننن

    تاريخ نشر التعليق: 05/01/2010، على الساعة: 0:15
  4. أسماء من الجزائر:

    والله أتساءل عن مفتي الازهر عفوا مفتى رئاسة مبارك ؟؟؟ مايبقيه الى الان؟؟؟فادا كان رب البيت على الدف ضاربا فلا تلمن اهل البيت ادا رقصوا ؟؟؟؟ ادل الله من يدل الاسلام والمسلمين الى يوم الدين .

    تاريخ نشر التعليق: 03/01/2010، على الساعة: 22:15
  5. مش عارف:

    مش عارف وين الخبر…
    هل كان يتوقع ناشر الخبر غير ذلك من الأزهر!
    للأسف الشديد أصبحت هذه الجامعات تعمل ليس لتعليم الدين وأصوله، بل لمنح الرخص والتحليل للحكومات أي شيء… أي أي شئ… مادامت مصر تخاف من المخدرات فألأولى ان تقوم ببناء جدار على البحر الاحمر والمتوسط ومن عند السودان وتونس ولبيا وأن تغلق مطاراتها وحدودها وكل شي حتى تحفظ أمنها… على أي حال… جعل الله في وجوههم جدرانا منيعة أينما ولو وجوههم…

    تاريخ نشر التعليق: 03/01/2010، على الساعة: 14:37
  6. kjijo:

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    إن أردت أن تعرف اليهودي أنضر إلى أفعاله

    تاريخ نشر التعليق: 02/01/2010، على الساعة: 22:05

أكتب تعليقك