هراواتٌ مصرية وغازٌ مسيلٌ للدموع..مصر تستخدمُ القوة لمنع قافلة “شريان الحياة ” من دخول غزة

قوات مكافحة الشغب المصرية تحاصر أعضاء قافلة شريان الحياة وتمنعهم من دخول غزة

قوات مكافحة الشغب المصرية تحاصر أعضاء قافلة شريان الحياة وتمنعهم من دخول غزة

استخدمت الشرطة المصرية الهراوات والغاز المسيل للدموع،لتفريق مظاهرة نظمها المشاركون في قافلة ” شريان الحياة ” الإنسانية،والتي يقودها النائب البريطاني جورج غلاوي،احتجاجا على تلكؤ السلطات المصرية في السماح لهم بالعبور إلى قطاع غزة.

و تظاهر أعضاء الوفود المرافقة لقافلة شريان الحياة في ميناء العريش، وذلك احتجاجا على العراقيل التي تضعها السلطات المصرية امام القافلة للتوجه الى قطاع غزة.

و وقع اشتباك عنيف بين الشرطة المصرية ومئات من أعضاء قافلة شريان الحياة-3 التي ينظمها النائب البريطاني السابق جورج جالاوي في ميناء العريش القريب من قطاع غزة.

واستولى اعضاء القافلة على الميناء وأبعدوا رجال الامن المصريين منه احتجاجا على رفض مصر دخول نحو 60 من سيارات القافلة من معبر رفح الحدودي مع القطاع.

واستخدمت الشرطة المصرية العصي في الاشتباك بينما قذفها اعضاء القافلة بالحجارة.

وقالت مصادر أمنية ان ضابطا اصيب بجروح خطيرة بينما أصيب عدد من المجندين بكدمات وسحجات ونقلوا الى مستشفى للعلاج.

وظهر على شاشة التلفزيون المصري مجند يضع يده فوق ضمادة على رأسه وقال مذيع انه اصيب جراء رشق القوات بالحجارة.

وكان اعضاء القافلة الذين يصل عددهم الى 500 قد سدوا أحد بابي الميناء بعد استيلائهم عليه بشاحنة كبيرة ووضعوا شاحنة وراء الباب الاخر.

ولدى محاولة رجل اطفاء دخول الميناء لاخماد النار المشتعلة في اطارات السيارات تعرض للضرب وعاد أدراجه بحسب شاهد عيان.

ووصف رئيس تحرير صحيفة الاهرام المسائي طارق حسن في اتصال هاتفي من العريش مع التلفزيون المصري أعضاء القافلة بأنهم “مجموعات من المتطرفين”.

وقال انهم يريدون “فرض ارادتهم على الارادة المصرية.”

وتابع أن أغلبهم أعضاء في جماعة الاخوان المسلمين وحركة المقاومة الاسلامية (حماس) في عدة دول من بينها بريطانيا على حد قوله.

وقال حسن انه في العريش ضمن وفد من الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم يسعى لادخال القافلة الى قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس دون اثارة مشاكل.

وتتألف القافلة من 198 سيارة مختلفة الانواع والاغراض من بينها 139 سيارة تتنوع بين شاحنات تحمل مساعدات وسيارات اسعاف وافقت مصر على دخولها من معبر رفح.

وقالت مصادر أمنية ان مصر طلبت دخول باقي السيارات وبينها سيارات ركوب وسيارتان للبث التلفزيوني المباشر وسيارة تحمل مولدا كهربائيا من معبر العوجة الذي تسيطر عليه اسرائيل من الجهة الاخرى.

وقال مصدر ان أعضاء القافلة اعترضوا على القرار المصري واستولوا على الميناء ورددوا هتافات تقول “غزة غزة رمز العزة و”الله أكبر”.

وأعضاء القافلة من نحو 13 جنسية.

ولم يتسن على الفور معرفة ما اذا كانت اصابات وقعت بين أعضاء القافلة.

وقالت المصادر الامنية ان الشرطة ألقت القبض على تسعة منهم اثناء الاشتباك الذي دارت مفاوضات بعده بين جالاوي ووفد الحزب الوطني

وجرت مفاوضات بين مسؤولي القافلة والجانب المصري لتذليل العقبات.

وقال الناطق الاعلامي باسم القافلة زاهر البيراوي ان السلطات المصرية اشترطت عدم ادخال ستين سيارة، اضافة الى منعها دخول السيارات التي تزيد على ثلاثة اطنان من معبر رفح.

و وصلت قافلة “شريان الحياة-3” يقودها النائب البريطاني جورج غالاوي الى مرفئ العريش المصري على البحر المتوسط قادمة من اللاذقية شمال سوريا، في طريقها الى قطاع غزة.

ونقلت القافلة التي تضم 198 شاحنة وعربة على متن عبارة، في حين وصل الناشطون المرافقون لها بالطائرة الى العريش التي تبعد نحو اربعين كيلومترا عن مدينة رفح الحدودية التي تشكل المعبر الوحيد الذي لا تسيطر عليه اسرائيل الى قطاع غزة.

وسعى غالاوي لدى وصوله الى تهدئة اللهجة حيال السلطات المصرية التي رفضت عبور القافلة من مرفأ العقبة الاردني الى نويبع المصري على البحر الاحمر، ما اضطر القافلة الى العودة ادراجها الى سوريا للعبور بحرا الى مصر. وقال النائب البريطاني “نشكر الحزب الوطني الديموقراطي على استقبالنا”.

واتهم مسؤولون عن القافلة خلال الايام الماضية مصر بعرقلة مسيرة القافلة التي تضم شاحنات تنقل مساعدات من الاغذية والمواد الطبية من اوروبا وتركيا والدول العربية، بعد تاخيرها في جنوب الاردن من 24 الى 28 كانون الاول/ديسمبر.

واتهمت الحكومة المصرية المسؤولين عن القافلة بالسعي الى إحراج مصر التي أصرت على وصول القافلة الى العريش، والتي ترفض ابقاء معبر رفح مفتوحا.

وشرح المنظمون في بيان ان هدفهم كان بلوغ قطاع غزة في 27 كانون الاول/ديسمبر لاحياء الذكرى الاولى للحرب الاسرائيلية المدمرة على القطاع والتي اوقعت 1400 شهيد في الجانب الفلسطيني.

وغادرت القافلة التي تضم ناشطين من جنسيات مختلفة دمشق قبل ظهر الاربعاء متوجهة الى اللاذقية. واكد غالاوي مؤسس جمعية “تحيا فلسطين” الخيرية في سوريا، “لم نات لدعم طرف معين في فلسطين بل لنقدم المساعدات لهذا الشعب المحاصر، لقد واجهنا قدرا كبيرا من المصاعب، ولكنها لا تقارن بما يواجهه هذا الشعب يوميا في غزة”.

وسلم غالاوي في اذار/مارس قافلة ضمت عشرات السيارات بالاضافة الى تبرعات من الاف الدولارات الى ممثلي حكومة حماس التي تسيطر على قطاع غزة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. طارق الجزائري:

    ندخلوا بالقوة حبيتوا او كرهتم تحيا الجزائر بلاد الشهدا والابطال

    تاريخ نشر التعليق: 29/05/2010، على الساعة: 15:20
  2. اللي ما يبغيش الجزائر والمغاربة يموت يحك:

    هم هكدا حليف اليهود عدو العرب والاسلام حسني مبارك لعنة الله عليه همه الوحيد هو الكرسي ليستطيع توريته لابناءه الكلاب متله

    تاريخ نشر التعليق: 14/01/2010، على الساعة: 22:57

أكتب تعليقك