العريش حدودٌ فاصلة بين اليأسِ والأمل..قافلة شريانِ الحياة تدخلُ غزة بعد يومٍ من التوتر

شاحنة مساعدات من قافلة شريان الحياة 3 تجتاز بوابة العريش نحو قطاع غزة

شاحنة مساعدات من قافلة شريان الحياة 3 تجتاز بوابة العريش نحو قطاع غزة

تحركت قافلة شريان الحياة-3 التي يشرف عليها النائب البريطاني جورج جالاوي، من ميناء العريش المصري متوجهة الى قطاع غزة بعد يوم طويل من التوتر والإشتباكات مع قوات مكافحة الشغب المصرية،أسفرت عن إصابة عشرات من أفراد الشرطة المصرية وأعضاء القافلة.

وكان نحو خمسة ضباط شرطة وعشرة مجندين أصيبوا في الاشتباك الذي وقع في وقت متأخر من مساء الثلاثاء وشارك فيه مئات من أعضاء القافلة الذين رشقوا الشرطة بالحجارة بعد أن ضربتهم بالعصي،فيما قالت مصادر بالمنطقة ان عشرات من أعضاء القافلة أصيبوا أيضا.

وكان أعضاء القافلة استولوا على ميناء العريش وأبعدوا رجال الامن منه احتجاجا على رفض مصر دخول نحو 55 من سيارات القافلة من معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة.

وقال الشاهد ان سيارات القافلة تسير في مجموعات منفصلة في طريقها الى غزة.

وتتألف القافلة من 198 سيارة مختلفة الانواع والاغراض من بينها 139 سيارة متنوعة بين شاحنات تحمل مساعدات وسيارات اسعاف وافقت مصر على دخولها من معبر رفح.

وقالت مصادر أمنية ان مصر طلبت دخول باقي السيارات وبينها سيارات ركوب وسيارتان للبث التلفزيوني المباشر وسيارة تحمل مولدا كهربائيا من معبر العوجة الذي تسيطر عليه اسرائيل من الجهة الأخرى.

وقال مصدر ان أعضاء القافلة اعترضوا على القرار المصري واستولوا على الميناء ورددوا هتافات تقول “غزة غزة رمز العزة و”الله أكبر”.

وأعضاء القافلة من نحو 13 جنسية. ويقول مسؤولون مصريون ان أغلبهم من أصول عربية وانهم أعضاء أوربيون في جماعة الاخوان المسلمين وحركة حماس التي تدير قطاع غزة. لكن من بين أعضاء القافلة 19 عضوا في البرلمان التركي.

وقالت وزارة الداخلية المصرية في بيان يوم الأربعاء “في أعقاب… علمهم ( أعضاء القافلة) بقرار منع عدد من السيارات من مغادرة الميناء لكونها لا تندرج تحت مسمى المساعدات الاغاثية فقد أبدى المذكورون تضررهم وتوجه بعضهم مترجلين الى باب الميناء وقاموا بكسر احدى ضلفتيه… كما اعتلى بعضهم أسوار الميناء.”

وأضافت “تزامن ذلك مع اشعال عدد من المشاركين النار ببعض الصناديق الورقية ومنعهم رجال الاطفاء من التعامل معها.”

ومضى البيان قائلا “بعض العناصر المشار اليها حطموا زجاج الباب الخاص بغرفة موظفي الجمارك وأشعلوا النيران فى أحد اطارات السيارات ونزعوا بلاط الارضيات.”

وقال البيان ان 15 من رجال الشرطة وأحد عشر من أعضاء القافلة أصيبوا.

وأضاف أن الشرطة استخدمت خراطيم المياه في اجبار عدد من أعضاء القافلة على النزول من أبراج الحراسة الامنية في الميناء بعد اعتلائها ومعهم أجهزة اتصالات لا سلكية – بحسب قول البيان.

وقال مصدر ان أعضاء القافلة عقدوا اتفاقا مع السلطات المصرية تبادلوا بموجبه أربعة من رجال الشرطة كانوا في قبضتهم بسبعة من زملائهم كانت الشرطة ألقت القبض عليهم خلال الاشتباك. ولم يتسن على الفور معرفة بقية تفاصيل الاتفاق.

وقال جالاوي منوها عن طلب السلطات المصرية دخول سيارات من القافلة من معبر العوجة “رفضنا هذا.” وأضاف “غير مقبول تماما أن تمر نسبة 25 في المئة من قافلتنا باسرائيل ثم لا تصل أبدا الى غزة لانه لا شيء بالمرة يدخل اسرائيل يصل الى غزة.”

وفرضت مصر اجراءات مشددة في مواجهة النشطين الاجانب المؤيدين لسكان غزة والذين نظم مئات منهم سلسلة من الاحتجاجات في القاهرة والعريش نهاية الشهر الماضي في الذكرى الاولى لهجوم اسرائيلي واسع النطاق على القطاع.

وكان جالاوي طلب من السلطات المصرية أن تنزل القافلة في ميناء نويبع على البحر الاحمر وأن يسمح لها بالوصول بعد ذلك الى العريش في الطريق الى معبر رفح لكن مصر أصرت على دخول القافلة من ميناء العريش الامر الذي جعل القافلة تدخل من ميناء العقبة الاردني الى الاراضي السورية للوصول الى ميناء العريش من ميناء اللاذقية.

وتقول مصر ان جالاوي خالف الاجراءات التنظيمية التي حددتها لسير القافلة الي أن تمر من معبر رفح الى القطاع الذي تحاصره اسرائيل والمطل على البحر المتوسط.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك