“الدولية ” تنشرُ صورَ نجم الراي الجزائري الشاب مامي..و هو داخلَ سجن “لاسونتي” الباريسي

صور مختلفة لنجم الراي الجزائري الشاب مامي وهو داخل سجنه الباريسي

صور مختلفة لنجم الراي الجزائري الشاب مامي وهو داخل سجنه الباريسي

حصلت “الدولية ” على نسخة من مجلة “أونتروفي” الفرنسية الشعبية،بعد اختفاءها بشكل مفاجئ من الأسواق الفرنسية،وفيها تنشر المجلة صورا لنجم الراي الجزائري محمد خليفتي الشهير باسم الشاب مامي داخل السجن.

ويظهر في هذه الصور التي تعيد ” الدولية ” نشرها،لتكون بذلك أول وسيلة إعلام عربية تنشرها،يظهر فيها الشاب مامي وهو يعيش يومياته المعتادة في سجن “لاسونطي” الباريسي،حيث يقضي عقوبة بالسجن خمس سنوات،بتهمة لإدانته بمحاولة إجهاض صديقته السابقة بالقوة.

وتظهر بعض الصور الملتقطة خلسة داخل المؤسسة السجنية الفرنسية الشهيرة،تظهر الشاب مامي في أوضاع مختلفة،من بينها صورة له وهو نائم في زنزانته،وأخرى في بهو السجن،إضافة إلى صور أخرى نظهره وهو يمزح مع زملاء السجن أو يلعب معهم ألعابا ورقية لتمضية الوقت وكسر روتين سجن “لاسنتي” في باريس الذي أُودعَ فيه منذ عودته إلى فرنسا بعد أن أمضى عامين هاربا في الجزائر.

صور الشاب مامي كما ظهرت في غلاف المجلة الفرنسية

صور الشاب مامي كما ظهرت في غلاف المجلة الفرنسية

وكان الشاب مامي وُقف في باريس قبل أن يخرج بكفالة بلغت قيمتها 200 ألف يورو، فر بعدها إلى الجزائر في مايو (أيار) 2007. وقد صدرت في حقه مذكرة توقيف. وقرر الفنان الجزائري أخيرا العودة إلى فرنسا لتسليم نفسه، حيث وُقف فور وصوله إلى مطار أورلي الباريسي.

وفي أول رد فعل على الصور الملتقطة له داخل السجن،قرر الشاب مامي عبر محاميه مقاضاة المجلة الفرنسية بتهمة السب والقذف بعدما وصفته بالمجرم، وعدم احترام خصوصيته،ونشر صوره الخاصة دون إذنه.

الشاب مامي يرتدي قميصا أزرقا وهو يتابع زملاءه يلعبون أوراق اللعب

الشاب مامي يرتدي قميصا أزرقا وهو يتابع زملاءه يلعبون أوراق اللعب

و كشف خالد لزبر محامي المطرب الجزائري أنه أقام دعوى “سب وقذف” ضد مجلة فرنسية لقيامها بتصوير المطرب أثناء نومه بزنزانته بالسجن، ووصفه بالمجرم القابع في السجن وسط اللصوص وقطاع الطرق.

واعتبر محامي المطرب الجزائري أن الشاب مامي تعرض إلى مؤامرة حقيقية في السجن، بعد أن أقدم مصوّرون من مجلة “Entrevue” على تصويره نائما داخل زنزانته، والتشهير به وإهانته.

وقال المحامي إنه حرك دعوى قضائية ضد المجلة في إحدى محاكم باريس بتهمة التشهير العلني والقذف والمساس بسمعة موكله، وكذلك اقتحام حياته الشخصية، ومصحوبة بادعاء مدني للمطالبة بحقوقه المادية والمعنوية.

وكشف أن الشاب مامي أبلغه أنه لم يشعر بتسلل المصورين في أثناء نومه لالتقاط تلك الصور، التي كان القصد من ورائها الانتقاص من قيمة مامي وإذلاله بعد الشهرة التي بلغها.

وأعرب عن بالغ انزعاجه من الكلام المسيء الذي كتبته تلك المجلة الفرنسية في حقه، بعد أن وصفته “بالمجرم القابع في السجن وسط اللصوص وقطاع الطرق”.

وأكد لزبر أن مامي يقيم داخل غرفة بمفرده في ظروف مناسبة بمربع الشخصيات المهمة بسجن “لاسونتي”، حيث تتوفر لديه جميع وسائل الاتصال من هاتف وجهاز تلفزيون وراديو.. ولذلك فهو غير معزول عن العالم الخارجي وأصدقائه، ولا علاقة له أبدا باللصوص أو المنحرفين مثلما ادعت المجلة الفرنسية.

الشاب مامي في بهو السجن

الشاب مامي في بهو السجن

وشدد على أن موقف المجلة الفرنسية من المطرب الملقب بـ”أمير الراي” يأتي في سياق تحامل الفرنسيين على الجزائريين والمسلمين، موضحا ذلك بالقول “أرى بأن ما يتعرض له مامي -ذو الأصل الجزائري- ما كان ليحدث لنجم من نجوم فرنسا ممن ارتكبوا جرائم قتل بشعة، لكن القضاء الفرنسي برأهم لأنهم لا يحملون اسم “محمد”، وتسري في عروقهم الدماء الفرنسية”.

ووصف لزبر ما تعرض له مامي “بالمؤامرة التي تستهدفه في سجنه، ويرغب مدبروها في تدميره وشله وتحطيم مشواره الفني الكبير، ومؤكدا أن مامي لا يزال مصمما على استكمال مشواره الفني ولن يدع مجالا لأي طرف كان بأن يقتل طموحه الذي لا يزال جارفا وساعيا إلى نجاح أكثر وشهرة أكبر.

وعما روجته بعض الصحف الفرنسية من أخبار حول تدخّل رئاسة الجمهورية الجزائرية لأجل مامي، بدفع غرامة مالية لإخراجه من سجنه أو تقليص مدته، وصف لزبر ما قيل “بالكلام الفارغ، الذي لا يعدو أن يكون شائعات تغذي بها بعض الصحف صفحاتها”.

وأوضح أن القانون لا يسمح بتدخل الرئاسة الجزائرية في مثل هذه القضايا، والطرف الوحيد الذي يمكنه إخراج مامي مما هو فيه هو رئيس الجمهورية الفرنسية بعفوه الرئاسي.

الشاب مامي في بوابة زنزانته

الشاب مامي في بوابة زنزانته

وعلمت ” الدولية ” أن الزمنزانة التي يقضي فيها الشاب مامي ما تبقى له من عقوبة تصل مساحتها إلى 12 متر مربع،وتوجد في حي أ،وهو الحي الذي يسمى بالحي VIP أي الحي الراقي في السجن الفرنسي،حيث تصنفه إدارة السجون الفرنسية كفندق بثلاثة نجوم،فيما يحضى مامي بحق الخروج إلى ساحة السجن لشم الهواء ساعة في اليوم،إضافة إلى إجراء التمرينات الرياضية في قاعة مخصصة لذلك.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

التعليقات: 104

  1. جزائري:

    هذه الصور مأخوذة دون علم الشاب مامي و الدليل :
    +++ هذه الصور مأخوذة من تسجيل فيديو السجن ( فيديو خاص بالسجن في أماكن لا توحي بوجود كاميرات فيها لصغرها أو الطريقة التي أخفيت بها.

    تاريخ نشر التعليق: 01/06/2010، على الساعة: 2:47
  2. فاطمة من سعيدة:

    كنت أحب مامي حتى النخاع لأنه ابن مدينتي، لكن بعد الذي فعل سقط من عيني، لكن بالرغم من كل هذا إلا أني ضد فعل المجلة هذه. شكرا

    تاريخ نشر التعليق: 01/06/2010، على الساعة: 2:47
  3. عابر سبيل:

    هذا جزاء الزنا والاجهاض

    تاريخ نشر التعليق: 01/06/2010، على الساعة: 2:48
  4. صحافي جزائري:

    أنا لا أدافع عن الشاب مامي هو قد أخطأ و أنا تابعت قضيته لحظة بلحظة و كصحفي أقول لك أنها قضية مفبركة بمعني أن هنالك يد خفية حاكة هذا السيناريو كله و لأنه إنسان كما يقال -نية- وقع في الفخ .
    و لو بقي الرئيس جاك شيراك في الحكم لما سمعنا عن شيئ إسمه الشاب مامي في السجن فالأيدي التي حركت ضده هذه القضية تراجت ثم عاودة الظهور بعد نجاح ساركوزي و إعتلائه سدة الحكم .
    و كما قالها لي صاحفي فرنسي قدير كل هذا سببه الغيرة لا شيئ غير ذلك فمامي نجح و حقق ما لم يحققه الآلآف الفنانيين من فرنسا خاصة علاقة بالطبقة السياسية في فرنسا فقد كان صديقا لرئيس فرنسوا ميتران و جاك شيراك .
    في الأخير سيدي المحترم أقول لك هذا تشهير و إساءة للجزائر بالرغم من كل شيئ فشخصية كشاب مامي تظهر في مجلة خليعة تحمل أرذل الصور فهذه جريمة أبشع مما إرتكب الشاب مامي.
    و أنا شخصيا أعتبره أسيرا و كبش فداء للعلاقات الجزائرية للللل…….. لا أريد ذكر إسمها و أنا أدعوا له بالهداية و التوبة و فك الأسر و السلام و شكرا .

    تاريخ نشر التعليق: 01/06/2010، على الساعة: 2:49
  5. yahya:

    c’est dommage.. vraiment que nous les algeriennes on a pas de la chance. cheb mami est un grand artist mais bon! il a fait que ce qu’il faut, on dit merci à sarkozy le rassiste

    تاريخ نشر التعليق: 01/06/2010، على الساعة: 2:50
  6. ربيع المصري:

    الشاب مامي بفعلته هذه عاد إلى أصوله،هكذا هم الجزائريون مغتصبين ومجرمين ورد سجون

    تاريخ نشر التعليق: 01/06/2010، على الساعة: 2:51
  7. جزائرية حتى النخاع:

    يا ربيع المصري ما قلته عن الجزائر غلط في غلط نحن شعب محافظ متمسك بالدين . وشخص واحد لا يعبر عن الكل. واذا كنا نحن مثلما تقول . فأنتم ماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    لا تعرفون شيئا سوى الكلام وطبعا السينما والمسلسلات والرقص
    نطرح عليك سؤال فقط؟؟؟؟ كم من راقصة عندكم في مصر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    طبعا الجميع يعرف انو كل الرقاصات العربيات هم مصريات
    هل هؤلاء الرقاصات أحسن من الشاب مامي
    نحن نعرف أن الشاب مامي ارتكب خطأ ولكن هل تنتظر أنت أن تكون رقاصاتكم أحسن منه
    بالله عليك ماذا تنتظر من رقاصات فاجرات غير أنهن …………………..
    وهذا هو حال المصريين

    تاريخ نشر التعليق: 01/06/2010، على الساعة: 9:26
  8. حمزة:

    السلام عليكم.ربي يطلق سراحك ولد بلادي .انا معك ظالما او مظلوما.
    اختي الكريمة ما فعله الفرنسيون في الجزائريين لا يقارن بما فعله و تلك الساقطة(اعزك الله) هي السبب.

    تاريخ نشر التعليق: 01/07/2010، على الساعة: 22:33
  9. جزائرية حتى النخاع:

    لا الأخ حمزة يجب أن نعترف ان الشاب مامي اخطأ
    ولكن نحن شعب محافظ على الدين والتقاليد
    وانما الشاب مامي لايمثل كل الجزائريين
    والجزائريون ليسو مثله

    تاريخ نشر التعليق: 01/10/2010، على الساعة: 15:23
  10. أسماء من الجزائر:

    //لكل جواد كبوة/// ونحن لا نتنصل من أبناء شعبنا حتى وان كانوا على خطأ وهو الأن يدفع الثمن …. ولكنه يبقى كبيرا وله محبيه والدليل حتى وهو في مشكلته هذه تسلط عليه الأضواء وهناك من يريد الاسترزاق بهذا ……..والاعتراف بالخطأ فضيلة.

    تاريخ نشر التعليق: 01/10/2010، على الساعة: 19:03

أكتب تعليقك