إسرائيل تسلبُ لبنان صَحنَ حُمُصِهِ

الصحن الإسرائيلي للحمص

الصحن الإسرائيلي للحمص

إسرائيل لا تحتل فقط فلسطين والجولان وبعض أراضي ومياه لبنان،بل امتدت خيوطها لتحتل أيضا حقوق ملكية المأكولات العربية والسورية واللبنانية على وجه التحديد.وتسويقها على أنها مأكولات إسرائيلية وعلامات تجارية مملوكة لها في العالم.

فلم تكاد تمض ثلاثة أشهر فقط على تحقيق اللبناني،لإنجاز عالمي تمثل في إعداد “أكبر صحن حمص” في العالم،أدخله لبنان كتاب “غينيس” للأرقام القياسية، كاسراً (حينها) الرقم الإسرائيلي السابق المسجل، استعادت إسرائيل رقمها القياسي، بتحضير صحن يضاعف “الصحن اللبناني”،وبالتالي يزيحه من عرش الأرقام القياسية العالمية.

فبعدما حاولت إسرائيل تسجيل الحمص على أنه من المأكولات التراثية الإسرائيلية، رد لبنان في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي على هذه الأطماع الإسرائيلية الجديدة، من خلال محاولة الدخول الى كتاب “غينيس” بإعداد أكبر صحن للحمص بوزن طنين (2). لكن بعد شهرين فقط، عادت إسرائيل، وعبر رجل أعمال إسرائيلي من أصل عربي هو جودت شاكر إبراهيم، لتحاول كسر الرقم القياسي اللبناني بصحن حمص بلغ وزنه أكثر من 4 أطنان.

 لا بل رفع الإسرائيليون على الطبق العملاق المكوّن من 2.500 كيلوغرام من حب الحمص و1.500 كيلوغرام من الطحينة لافتة كتب عليها “نحن الأصل وليس لبنان”، بحسب ما أفادت صحيفة “الأخبار” اللبنانية.

وقد أعدّ الطبق العملاق خمسون طاهياً من قرية أبو غوش في فلسطين، وبلغ قطر الصحن ستة أمتار. وأعلن جاك بروكبانك حكم مؤسسة غينيس، الذي حضر مراسم إعداد الصحن، فوز أبو غوش بالرقم العالمي.

“اللبنانيون لن يستكينوا، أعلم أنهم سيعاودون الكرّة، وستكون حربا طويلة، لكن لذيذة”، هذا ما قاله حكَم مؤسسة “غينيس” جاك بروكبانك، بعدما حضر مراسم إعداد إسرائيل أكبر صحن حمص في العالم.

إسرائيل سرقت الأرض  والتاريخ والماء..والحمص أيضا

إسرائيل سرقت الأرض والتاريخ والماء..والحمص أيضا

وهذا ما أكده وزير السياحة اللبناني فادي عبود، مشيراً إلى أن لبنان يخطط لضرب الرقم القياسي من جديد في الربيع مع إعداد أكبر صحن حمص سيتم على الحدود مع فلسطين. وقال “وبهذه الطريقة يمكن أن يتعلم الإسرائيليون كيفية إعداد الحمّص”، وتابع “ليس لدينا اعتراض على أن يعدّ الآخرون الحمص، لكن ينبغي عليهم أن يعرفوا أنه لبناني”.

وكان لبنان، قد حقق عبر 250 طباخاً رقماً قياسياً جديداً في موسوعة “غينيس”، بإعداد أكبر طبق حمص في العالم، استخدموا فيه أكثر من طنّين من الحمص، من خلال خلط 1350 كيلوغراماً من الحمص المطحون، و400 ليتر من عصير الليمون الحامض.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك