قلق أم إرهاب ؟..بريطانيا تضع ركابا مخمورين على متن خطوط الإمارات في خانة الإرهاب

شرطيان مسلحان يقومان بدورية في مطار هيثرو اللندني

شرطيان مسلحان يقومان بدورية في مطار هيثرو اللندني

اتهمت الشرطة البريطانية رجلا بالابلاغ كذبا عن وجود قنبلة مما ادى الى منع طائرة لشركة طيران الامارات كانت متجهة الى دبي من الاقلاع من مطار هيثرو بلندن.

واعتقلت الشرطة ثلاثة رجال بشأن الحادث، ووجهت لروبرت فولز (58 عاما) تهمة الابلاغ كذبا عن وجود قنبلة وبالسكر على ظهر طائرة

 بالولايات المتحدة الشهر الماضي .

واعلنت بريطانيا تشديد الاجراءات الامنية الاسبوع الماضي مع التخطيط لاستخدام اجهزة المسح الضوئي للجسم بأكمله في مطار هيثرو في غضون ثلاثة اسابيع.

وقال شهود لمحطة تلفزيون سكاي نيوز ان رجال شرطة مسلحين صعدوا الى الطائرة ومعهم كلاب مدربة على اكتشاف القنابل واعتقلوا هؤلاء الرجال بسرعة بعد ان ابلغ طاقم الطائرة بالحادث.

وقالت شرطة مدينة لندن الكبرى (متروبوليتان) ان طاقم الطائرة تعرض “لتهديد كلامي”، مشيرة الى انه “تم ابلاغ الشرطة عند الساعة 21,15 تغ وصعد عملاء مسلحون على متن الطائرة”.

واضافت انه “تم اعتقال ثلاثة رجال اعمارهم 58 و48 و36 عاما وهم حاليا موقوفون على ذمة التحقيق ويشتبه في انهم هددوا بتنفيذ اعتداء بواسطة قنبلة”.

وقامت الشرطة بتفتيش الطائرة فيما قالت وسائل الاعلام انه لم يعثر على مواد “مؤذية” على ما يبدو على متن الطائرة التي كانت تقل 331 راكبا.

وبثت شبكة سكاي نيوز صورة فوتوغرافية غير واضحة قيل انها التقطت داخل الطائرة، يظهر فيها عناصر من الشرطة بزيهم الاسود بينما روى راكب ان رجال الشرطة المسلحين والمزودين بسترات واقية من الرصاص صعدوا الى الطائرة لتوقيف المشبوهين.

وذكرت “سكاي نيوز” ان الموقوفين الثلاثة بريطانيون وبدوا في حالة سكر. وغادر الركاب الطائرة بعد ذلك وخضعوا لعملية تفتيش لكن المطار لم يغلق خلال الحادث، حسبما ذكرت الشرطة.

من جانبها اكتفت سلطة المطارات البريطانية (بي ايه ايه)، بتأكيد حصول “حادث” في هيثرو. وقال متحدث باسم سلطة المطارات البريطانية “بوسعي ان اؤكد حصول حادث امني على متن طائرة تابعة لطيران الامارات متجهة الى دبي”.

من جهتها، قالت شركة طيران الامارات ان الحادث وقع على متن الرحلة اي كي 004 التي كانت تستعد للاقلاع بعد “ملاحظات” عبر عنها المشبوهون. واكد المتحدث باسم الشركة ان “امن وسلامة كل ركابنا تبقى محور اهتمامنا الرئيسي”.

ويأتي هذا الحادث بعد تشديد الاجراءات الامنية في المطارات الدولية اثر الهجوم الفاشل الذي تعرضت له طائرة ركاب اميركية يوم عيد الميلاد اثناء رحلة بين امستردام وديترويت (شمال الولايات المتحدة).

وحاول النيجيري عمر فاروق عبد المطلب تفجير الطائرة بمتفجرات خبأها في ملابسه الداخلية. ومثل عبد المطلب الجمعة امام محكمة في ديترويت ودفع ببرائته من ستة اتهامات متعلقة بالحادثة.

وقال وزير الداخلية البريطاني الان جونسون انه سيتم تجهيز المطارات باجهزة المسح الضوئي (سكانر) لتفتيش الركاب وسيكون مطار هيثرو اول مطار يتسلم هذه الاجهزة قبل نهاية الشهر.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك