سعادةُ ساركوزي لا توصف..أصبحَ جَدًا

ساركوزي الأب رفقة ساركوزي الإبن..من شبه أباه فما ظلم

ساركوزي الأب رفقة ساركوزي الإبن..من شبه أباه فما ظلم

أصبح الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي جدا هذا الاسبوع بعد ولادة طفل لابنه جان السياسي البالغ من العمر 23 عاما،والمتزوج من حفيدة ووريثة ملياردير يهودي مؤسس متاجر «دارتي» للأجهزة المنزلية العملاقة.

وقال باتريك بالكاني وهو صديق مقرب للعائلة ان جيسيكا زوجة جان ووريثة امبراطورية دارتي للبيع بالتجزئة أنجبت ولدا ليل الثلاثاء.

و أعرب الرئيسي الفرنسي نيكولا ساركوزي عن فرحته العارمة بولادة حفيده من ابنه جان،حيث نقلت صحيفة “لوجورنال دو ديمانش” الفرنسية عن وزير الدولة الفرنسي المكلف شؤون الصناعة والاستهلاك لوك شاتيل قوله إن كل أعضاء الحكومة هنأوا رئيس الجمهورية الذي “يشعر بفرحة عارمة جداً بولادة حفيده”.

من جهته، قال وزير الميزانية الفرنسي إيريك وورث “لم نصفق له وإنما هنأناه جميعا” بولادة حفيده.

وجان هو النجل الثاني للرئيس من زوجته الأولى ماري دومينيك جوليولي، ويبلغ الثالثة والعشرين من العمر، وما زال يواصل دراسته الجامعية في حقل القانون. ورغم ميوله الفنية فإنه اختار أن يسير على خطى أبيه في العمل السياسي وخاض انتخابات المجلس البلدي لضاحية نويي، الموقع نفسه الذي انطلق منه الأب في مسيرة ارتقائه نحو الإليزيه.

وتصدر اسم جان العناوين العام الماضي عندما سعى لرئاسة وكالة التطوير العقاري لحي الاعمال التجارية في باريس لكنه اضطر للتراجع في مواجهة اتهامات بمحاباة الاقارب.

ابن ساركوزي جان ساركوزي رفقة زوجته جيسيكا في أحد الشواطئ الفرنسية

ابن ساركوزي جان ساركوزي رفقة زوجته جيسيكا في أحد الشواطئ الفرنسية

وكان ارتباط جان ساركوزي بوريثة يهودية ثرية قد أثار قضية تورّط فيها رسام الكاريكاتور الفرنسي المعروف سينيه. إذ نشر هذا الأخير رسماً في صحيفة «شارلي إبدو» الساخرة، غمز فيه من قناة هذا الارتباط، مما أثار حفيظة جمعيات يهودية رأت فيه نوعاً من العداء للسامية. وأسفر ذلك عن طرد الرسام العجوز من الصحيفة بسبب هذه الاتهامات.

يشار إلى ان للرئيس الفرنسي ابنان هما جان وبيار، 24 سنة، من وجته الأولى ماري دومينيك كوليولي، وابن في الـ12 يدعى لويس من طليقته الأخيرة سيسيليا أتياس، في حين أن زوجته الحالية كارلا بروني أم لصبي واحد في الثامنة من عشيقها السابق.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك