طارق عزيز يفقد النطق بسبب جلطة

طارق عزيز

طارق عزيز

 أصيب النائب السابق لرئيس الوزراء العراقي طارق عزيز بجلطة دماغية نقل على اثرها الى مستشفى اميركي في قاعدة عسكرية شمال بغداد، حيث يرقد في حالة صحية “حرجة”، وفقا لما قاله محاميه بديع عارف.

واوضح عارف  ان “عزيز اصيب بجلطة الجمعة نقل اثرها الى مستشفى في القاعدة الاميركية في بلد (70 كلم شمال بغداد)”.

واكد ان “حاله الصحية حرجة ووضعه غير جيد”. واضاف “سيقرر الاطباء مصيره اليوم، فاما ان يبقى في المستشفى او يعود الى كروبر” حيث يعتقل غرب بغداد.

كما أكد زياد طارق عزيز، نجل رئيس الوزراء العراقي في عهد صدام حسين، أن والده أصيب بسكتة دماغية، نُقل نتيجتها إلى المستشفى الامريكي في بغداد.

وقال عزيز من العاصمة الاردنية عمان إن والده فقد النطق نتيجة السكتة التي أصابته،وفي وقت لاحق، اعلن الجيش الاميركي ان عزيز ادخل المستشفى العسكري في بغداد الخميس الماضي، في حين كان المحامي اكد انه ادخل مستشفى قاعدة بلد العسكرية الجمعة.

وقالت اللفتنانت كولونيل باتريسيا جونسون ردا على استفسار لفرانس برس ان “وضعه يشهد تحسنا وهو يخضع للمراقبة عن كثب”.

وكان عزيز ادين للمرة الاولى في آذار/مارس 2009 بالسجن 15 عاما بتهمة ارتكاب “جرائم ضد الانسانية” في قضية اعدام 42 تاجرا في بغداد العام 1992 بتهمة التلاعب باسعار المواد الغذائية في وقت كان فيه العراق خاضعا لعقوبات الامم المتحدة.

كما اصدرت المحكمة في اب/اغسطس 2009، حكما بالسجن سبع سنوات لادانته بقضية التهجير القسري لجماعات من الاكراد الفيليين الشيعة من محافظتي كركوك وديالى ابان ثمانينات القرن الماضي.

لكن المحكمة اعلنت كذلك في اذار/مارس 2009، براءة عزيز في قضية “احداث صلاة الجمعة” نظرا “لعدم تورطه او ثبوت اي شيء ضده”.

وشكل عزيز (75 عاما)، المسيحي الوحيد في فريق صدام حسين، الواجهة الدولية للنظام، وبذل جهودا كثيرة مع عواصم اوروبية لمنع اجتياح العراق.

وقام بتسليم نفسه في 24 نيسان/ابريل 2003 الى القوات الاميركية بعد ايام على دخولها بغداد، وتطالب عائلته باستمرار باطلاق سراحه بسبب وضعه الصحي المتدهور.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك