واشنطن تُسيطرُ على القصرِ الرئاسي في هايتي..وفرنسا وفنزويلا تتهِمانها باحتلالِ الجزيرة

حنود أمريكيون يحكمون سيطرتهم على القصر الرئاسي في هايتي المنكوبة

حنود أمريكيون يحكمون سيطرتهم على القصر الرئاسي في هايتي المنكوبة

أصيب الهايتيون الذين لم يستفيقوا بعد من هول فاجعة الزلزال،أصيبوا بحالة من الذهول،حينما نزلت مروحيات أمريكية وعلى متنها آلاف الجنود في حديق القصر الرئاسي في “بورت أو برنس” متخذين مواقعاً لهم في محيط القصر الرئاسي المهدم، في اطار عمليات الاغاثة بعد الزلزال الذي ضرب هايتي في 12 كانون الثاني.

 وانتشر أكثر من خمسين مظلياً من الفرقة المجوقلة الـ82، في ما لا يقل عن اربع مروحيات، لضمان أمن القصر الرئاسي الواقع في وسط العاصمة والمحاط بمخيم كبير للاجئين.

وكان هذا الإنزال “العملية الأضخم” للقوات الاميركية في “بورت أو برنس” منذ بدء عمليات الاغاثة، ولم يلق استحسان بعض الهايتيين الذين اعتبروه مسيئاً لسيادة بلادهم.

و اتهم الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز الولايات المتحدة باستغلال الزلزال الذي وقع في هايتي كذريعة لاحتلال هذا البلد المدمر، فيما طالب سكرتير الدولة الفرنسي لشؤون التعاون الان جويانديه الأمم المتحدة بتحديد دور الولايات المتحدة التي تتولى تنسيق عمليات الإغاثة في هايتي وإدارة مطار العاصمة بور او برنس.

وقال تشافيز خلال برنامجه التلفزيوني الأسبوعي “قرأت أن ثلاثة الاف جندي بدأوا في الوصول.. وهم مشاة بحرية مسلحون كما لو كانوا متوجهين إلى حرب، لا يوجد نقص في الأسلحة هناك. الذي يجب أن ترسله الولايات المتحدة هو الأطباء والأدوية والوقود والمستشفيات الميدانية.. وأضاف” إنهم يحتلون هايتي بشكل سري..وعلاوة على ذلك فانكم لا ترونهم في الشوارع. هل يجمعون الجثث؟ هل يبحثون عن الجرحى؟ انكم لا ترونهم. انني لم ارهم فأين هم؟”

مروحيات الجيش الأمريكي لم تتوقف عن نقل الجنود إلى داخل الفصر،فيما يتابع الهايتيون ذلك بذهول

مروحيات الجيش الأمريكي لم تتوقف عن نقل الجنود إلى داخل الفصر،فيما يتابع الهايتيون ذلك بذهول

وتأتي تصريحات تشافيز بعد تصريحات حليفه رئيس نيكاراغوا دانييل اورتيغا الذي كان انتقد قرار واشنطن ارسال عشرة آلاف جندي لهايتي.

من جهته، قال سكرتير الدولة الفرنسي لشؤون التعاون الان جويانديه إن على الامم المتحدة ان تحدد دور الولايات المتحدة التي تتولى بحكم الامر الواقع تنسيق عمليات الاغاثة في هايتي وادارة مطار العاصمة بور او برنس.

 وقال جويانديه متحدثا لاذاعة اوروبا الاولى لدى عودته من زيارة لهايتي بعد الزلزال الذي ضربها  “الامم المتحدة تواصل العمل. آمل ان نحصل على قرار وان تتوضح الامور بالنسبة لدور الولايات المتحدة”.

 واضاف “المطلوب مساعدة هايتي وليس احتلال هايتي. ينبغي ان نساعد هايتي بحيث تعود إليها الحياة”،الوزير الفرنسي كشف أيضا أنه
اضطر الى التدخل شخصيا لدى الامريكيين في بور او برنس للحصول على اذن لطائرات مساعدات بالهبوط.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك