الفراعنة يتسيدُون القارة السمراء

الفراعنة يحتفلون بالفوز في لواندا
الفراعنة يحتفلون بالفوز في لواندا

قاد المهاجم “السوبر احتياطي” محمد ناجي جدو منتخب مصر الى انجاز غير مسبوق بتسجيله هدف الفوز في مرمى غانا 1-صفر الاحد في المباراة النهائية على ملعب “11 نوفمبرو” في لواندا امام 50 الف متفرج تقدمهم الرئيس الانغولي ادواردو دوس سانتوس ورئيس الاتحاد الدولي (فيفا) السويسري جوزيف بلاتر ورئيس الاتحاد الافريقي للعبة الكاميروني عيسى حياتو.

وسجل جدو هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 85، وفرض نفسه نجما للبطولة بلا منازع حيث توج هدافا لها برصيد 5 اهداف، علما بانه خاض جميع مباريات البطولة احتياطيا.

وهو اللقب الثالث على التوالي لمصر ولم يسبق لاي منتخب ان حققه في السابق، والسابع في تاريخها بعد اعوام 1957 و1959 و1986 و1998 و2006 و2008، علما بانها خاضت المباراة النهائية للمرة الثامنة بعدما حلت وصيفة عام 1962.

واستحق المنتخب المصري اللقب بعد ان حقق 6 انتصارات متتالية بينها 4 على ممثلي القارة السمراء في مونديال جنوب افريقيا (نيجيريا والكاميرون والجزائر وغانا).

وهو الفوز الاول لمصر على غانا في 3 مباريات في الكأس القارية مقابل تعادل واحد 1-1 في واد مدني عام 1970 في السودان، وخسارة واحدة صفر-1 في زيغينشور عام 1992 في السنغال.

وهو الفوز الثامن لمصر على غانا في 17 مباراة جمعت بينهما حتى الان مقابل 4 هزائم و5 تعادلات.

حارس المنتخب المصري عصام الحضري يعبر عن فرحته بالتتويج على طريقته

حارس المنتخب المصري عصام الحضري يعبر عن فرحته بالتتويج على طريقته

واجرى مدرب مصر حسن شحاتة تبديلا واحدا على التشكيلة التي سحقت الجزائر برباعية نظيفة في دور الاربعة فاشرك حسام غالي اساسيا من البداية على حساب محمود فتح الله الموقوف لتلقيه انذارين، واضطر احمد فتحي للعودة الى قطب الدفاع الى جانب وائل جمعة ليترك المجال لغالي في وسط الملعب.

ولعب متعب اساسيا بعدما كان الشك يحوم حول مشاركته لاصابته بشد عضلي في فخذه الايمن في المباراة امام الجزائر.

اما مدرب غانا الصربي ميلوفان راييفاتش فلعب بالتشكيلة ذاتها التي تغلبت على نيجيريا 1-صفر في نصف النهائي.

وشاب الحذر اداء المنتخبين مع افضلية نسبية للمصريين الذين بحثوا كثيرا عن اختراق التكتل الدفاعي للغانيين دون جدوى. وغابت الفرص الحقيقية للتسجيل وكثرت التسديدات بعيدة المدى دون خطورة على المرميين.

ولعبت غانا بالطريقة ذاتها التي قهرت بها منتخبات بوركينا فاسو وانغولا ونيجيريا من خلال اعتمادها على التحصين الدفاعي والهجمات المرتدة بحثا عن هدف تدافع عنه حتى نهاية المباراة.

ودفع شحاتة بجدو في الدقيقة 70 ونجح في تسجيل هدف الفوز بعد 15 دقيقة من نزوله ارضية الملعب.

وكانت اول محاولة تسديدة اكروباتية لاسامواه جيان داخل المنطقة فوق المرمى (9)، وجرب احمد حسن حظه من 30 مترا فوق المرمى (13)، وكانت اول محاولة بين الخشبات الثلاث لغانا عندما سدد اسامواه كوادوو كرة قوية من 25 مترا تصدى لها عصام الحضري ببراعة (24).

ورد زمحمد يدان بتسديدة مماثلة مرت بجوار القائم الايسر للحارس ريتشارد كينغسون (26)، وكاد جيان يفعلها من ركلة حرة مباشرة مرت فوق العارضة بسنتمترات قليلة (53)، ثم تسديدة لديدي ايوو بعيدا عن المرمى (56)

واضطر شحاتة الى استبدال سيد معوض الذي تعرض الى الاصابة ودخل مكانه محمد عبد الشافي (57)، وسدد غالي من 20 مترا بجوار القائم الايمن لكينغسون (59)، واهدر متعب فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما تلقى كرة خلف المدافعين وتوغل داخل المنطقة لكنه لعبها طويلة فالتقطها كينغسون في توقيت مناسب (68).

ودفع شحاتة بمحمد ناجي جدو مكان متعب الذي كان بعيدا عن مستواه (70)، وكاد جيان يخدع الحضري مرتين الاولى بتسديدة لولبية من خارج المنطقة لم تذهب بعيدا عن الخشبات الثلاث (74)، والثانية من ركلة مباشرة ابعدها الحضري الى ركنية لم تثمر (79).

ونجح جدو في افتتاح التسجيل بعد لعبة مشتركة مع زيدان داخل المنطقة فتوغل ولعبها بيمناه على يسار الحارس كينغسون (85).

 

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 4

  1. محمد عربى:

    طيب شكراً لكل واحد تطاول على ولن أرد عليه بأكثر من
    حسبى الله ونعم الوكيل فى كل من أساء إلى أى مسلم أو مسلم سواء أكان مصرى أو جزائرى

    أوعى حد يقول مالاوى اشترت الحكم وغلبت الجزائر
    أوعى حد يقول أن نيجيريا اشترت الحكم وغلبت الجزائر
    أوعى حد يقول أن مصر اشترت بلاتر
    أوعى حد يقول إن مقر الفيفا مصر
    أوعى حد يقول أن حرارة الجو هى السبب
    أوعى حد يقول أن بلاتر من أصول فرعونية
    وعلى العموم أتمنى التوفيق لمنتخب الجزائر فى كاس العالم

    تاريخ نشر التعليق: 07/02/2010، على الساعة: 14:14
  2. chahata:

    لقد أسدل الستار يوم الأحد 31 جانفي 2010 على مباريات الدورة السابعة والعشرين لكأس إفريقيا للأمم، وأقصيت الجزائر من نهائيات هذه الدورة بتآمر مصر مع حكم المباراة كوفي كودجيا، واحتفظت مصر بالكأس، فكيف حال مصر والمصريين بعد هذا الفوز؟ هل تغيرت أحوالهم وتبدلت وتطورت نحو الرقي والازدهار؟ هل المشاكل اليومية التي يعاني منها المواطن المصري المقهور، الجوعان انتهت وحلت؟ إن مقابلة كرة القدم تبقى في جميع الظروف والأحوال مجرد لعبة، واللعب يظل لعبا، لا يبني دولا ولا يطور شعوبا، بل يبقى وسيلة للتسلية والترفيه•

    تاريخ نشر التعليق: 02/02/2010، على الساعة: 17:12
  3. رام الله:

    مظاهرات نسائية في مصر..عايزين يتجوزو من الجزايريين عشان رجالة..

    تاريخ نشر التعليق: 01/02/2010، على الساعة: 16:32
  4. مصرى:

    الف مبروك لمصر
    مصرى وافتخر انلى مصرى واحب اقول كلمة للجزائر
    حرام الى لعبكو كورة انتو اخركو تلعبو فى الشورع
    مبروك مبروك مبروك مبروك علينا وعليكو يا رب كتر الفرحنا يا رب
    ا

    تاريخ نشر التعليق: 01/02/2010، على الساعة: 1:24

أكتب تعليقك