رئاسةُ الإتحاد الإفريقي تطيرُ من القذافي..و الأفارقة يختارون رئيسَ ملاوي خلفًا له

الزعيم الليبي معمر القذافي في قمة اديس أبابا دقائق قبل افتتاحها

الزعيم الليبي معمر القذافي في قمة اديس أبابا دقائق قبل افتتاحها

لم ينجح الزعيم الليبي معمر القذافي في محاولة البقاء على رأس الاتحاد الافريقي لعام اخر بعد أن اختار الزعماء الافارقة رئيس مالاوي خلفا له.

وانتخب القذافي رئيسا للاتحاد الافريقي الذي يتألف من 53 دولة في قمة الاتحاد السنوية العام الماضي على الرغم من معارضة شديدة من بعض الزعماء الافارقة وقال دبلوماسيون انه يسعى لفترة أخرى.

وعادة ما تتقرر رئاسة الاتحاد الافريقي على أساس اقليمي ودوري وكان العام الحالي دور منطقة الجنوب الافريقي.

واختار الزعماء في أول يوم من القمة الافريقية المنعقدة في أديس ابابا رئيس مالاوي بينجو وا موثاريكا خلفا للقذافي،حبث جاء هذا الاعلان اثر جلسة مغلقة استمرت نحو نصف الساعة لقادة ورؤساء حكومات الدول الاعضاء ال53 في الاتحاد الافريقي.

واستغل القذافي الخطاب الاخير له كرئيس للاتحاد الافريقي كي يحث الزعماء الافارقة مجددا على بدء عملية الوحدة السياسية.

وكان العقيد القذافي المح قبل القمة الى رغبته في الاحتفاظ بهذا المنصب الذي يشغله منذ عام. وفي كلمته لم يعف المنظمة الافريقية من انتقاداته مؤكدا ان “رئيس الاتحاد الافريقي لا يملك اي صلاحيات”.

واضاف محذرا “لو كان لدينا صوت افريقي واحد وسياسة خارجية واحدة في المحافل الدولية لكان امكن الاستماع الينا. اذا لم نتحد فاننا سنستعمر من جديد” داعيا من جديد الى اندماج افريقي اكبر.

وتابع القذافي “ان مسؤولياتي المعنوية تكفيني بوصفي ملك ملوك افريقيا كما اني عميد قادة افريقيا”. واضاف “لست بحاجة لاي لقب وساواصل الكفاح من اجل الاتحاد الافريقي”.

وقال القذافي ان العالم سيتحول الى سبع أو عشر دول وان الدول الافريقية لا تعي هذا كما أن الاتحاد الاوروبي سيصبح بلدا واحدا والدول الافريقية لا تعي هذا أيضا. وحث الدول الافريقية على الوحدة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك