كلينتون تفقدُ حذاءَها عند دُرج الإيليزي..وواشنطن كادتْ تتهمُ القاعدة بالمسؤولية

هيلاري كلينتون تفقد حذاءها عند درج الإيليزي و ساركوزي يسندها

هيلاري كلينتون تفقد حذاءها عند درج الإيليزي و ساركوزي يسندها

فقدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون حذاءها على درج قصر الإليزيه بينما كانت تتقدم لتحية الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي استقبلها في قصر الإيليزي للتشاور يشأن مؤتمر سلام حول الشرق الأوسط تسعى باريس لاحتضانه.

وقد لاحظت “الدولية” التي كانت موجودة حينها في عين المكان،كيف تسابق المصورون وأداروا عدسات آلات تصويرهم على وجه السرعة لاقتناص اللقطة،فيما لم ينتبه أغلب المصورين التلفزيونيين،بعضهم يمثل فضائيات عربية (تلفزيون دبي،العربية،العالم) إلى ما جرى،بعد أن كان جلهم يصوب كاميرته على صورة تقريبية لتصوير ساركوزي وهيلاري كلينتون وهما يتصافحان فضيع جلهم اللقطة الطريفة.

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي كان يمد يده للوزيرة الأمريكية لمصافحتها وهي تصعد درج الإيليزي،سارع إلى إسنادها وهو يشير بأصبعه إلى زوج حذائها الفاخر،فتراجعت رئيسة الدبلوماسية الأمريكية خطوة إلى الخلف لاستعادة الحذاء الهارب.

أحد الصحافيين العرب من الذين كانوا موجودين في عين المكان علق على الحادث الطريف بالقول ” الحمد لله لم تسقط السيدة الوزيرة..و إلا فإن واشنطن كانت ستتهم القاعدة بالوقوف وراء العملية “.

كلينتون تستعيد الحذاء الهارب من رجلها اليسرى

كلينتون تستعيد الحذاء الهارب من رجلها اليسرى

وكانت كلينتون قد عرجت على فرنسا في زيارة ليوم واحد، وناقشت مع ساركوزي قضايا تتعلق بالمؤتمر الدولي لاعادة اعمار هايتي,،وزيادة القوات الفرنسية في افغانستان، والمشروع الفرنسي لعقد مؤتمر دولي مصغر حول القضية الفلسطينية اضافة الى ملف العقوبات على ايران.

وأكد ساركوزي لكلينتون ان بلاده “ستدعم جهدا جديدا للولايات المتحدة في الشرق الاوسط”، وذلك خلال اجتماع استغرق ساعة ونصف الساعة في باريس، كما اعلن الاليزيه.

واضافت الرئاسة ان ساركوزي دعا الى “سرعة تحريك عملية السلام” بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

واعرب الرئيس الفرنسي مجددا عن “اقتناعه بان المؤتمر الدولي هو الوسيلة المناسبة لاعادة الجانبين الى طاولة المفاوضات”.

وبشان ايران، اعتبر ساركوزي ان “الوقت قد حان لاستخلاص النتائج من هذه الشهور من الجهود الضائعة” في محاولة اقناع طهران بالتخلي عن برامجها النووية العسكرية وفقا للمصدر نفسه.

وشدد الرئيس الفرنسي على “ضرورة التقدم في مجلس الامن باتجاه تبني قرار حازم بشان ايران”،وتتولى فرنسا ولمدة شهر رئاسة مجلس الامن الدولي.

واخيرا بشان هايتي، اشاد ساركوزي من جديد ب”سرعة وفاعلية” الاميركيين وب”دورهم الذي لا غنى عنه” في هذا البلد الذي دمره الزلزال.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك