ليبيا تحدثُ ترسانتها العسكرية بعتاد الدب الروسي..قيمة الصفقة تقدر بـ 1.3 مليار دولار

جنود ليبيون في استعراض عسكري في طرابلس

جنود ليبيون في استعراض عسكري في طرابلس

نسب الى رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين قوله  ان ليبيا وقعت اتفاقا مع روسيا لشراء أسلحة قيمتها 1.3 مليار يورو (1.8 مليار دولار).

ونقلت وكالة ريا نوفوستي عن بوتين قوله “أبرمنا عقدا بقيمة 1.3 مليار يورو.” وأضاف ” لا يقتصر الأمر على أسلحة صغيرة” دون ان يحدد طبيعة الأسلحة التي تنوي ليبيا شراءها.

ونسبت وكالة انترفاكس للأنباء عن مصدر دبلوماسي عسكري قوله ان ليبيا بصدد شراء نحو 20 طائرة مقاتلة وانظمة دفاع جوي طراز اس-300 بي ام يو 2،فيما قالت الوكالة ان ليبيا ربما تحصل ايضا على دبابات تي – 90 اس وتحديث أكثر من دبابة طراز 140 تي-72 وأسلحة أخرى.

وعلى رغم اعتذار الرئيس الروسي عن عدم الإستجابة للدعوة التي وجهها له العقيد القذافي لحضور الإحتفالات التي أقيمت في طرابلس بمرور أربعين عاما على وصوله إلى سدة الحكم في ايلول (سبتمبر) الماضي، استمرت العلاقات الثنائية في مستوى جيد وتكثف تبادل الزيارات. وفي هذا السياق أعلنت مصادر عسكرية روسية مطلع الأسبوع الجاري أن ليبيا تستعد لإبرام صفقات تسلح مع روسيا بقيمة ملياري دولار أميركي. وأفادت وكالة الأنباء “أنترفاكس” نقلا عن تلك المصادر أن جابر تفاوض مع الروس في شأن الحصول على 20 طائرة مقاتلة ومنظومات صاروخية من طراز “إس 300” ودبابات من طراز “تي 90″، بالإضافة لتحديث 140 دبابة من طراز “تي 72”. وتعتزم ليبيا أيضا شراء 12 طائرة من طرازي “سوخوي 35″ و”سوخوي 30” و 4 طائرات للتدريب من طراز “ياكوفليف 130” من روسيا .

وكانت ليبيا اشترت من الاتحاد السوفياتي السابق خلال ثمانينات القرن الماضي 350 طائرة حربية بينها 130 قاذفة من طراز “ميغ 23” و6 قاذفات من طراز “سوخوي 24” و6 طائرات من طراز “توبوليف”. كما أوضحت المصادر العسكرية الروسية أن “بإمكان ليبيا أن تحصل في المستقبل على منظومات صاروخية من طراز “إس 400” وطائرات مروحية من طراز “ك 52″ و”مي 18” وغواصات وقوارب سريعة من طراز “مولنيا” . وتندرج الصفقة الجديدة في إطار خطة ليبية لتحديث الجيش وتجديد الترسانة الليبية التي تُعتبر غالبيتها سوفياتية الصنع والتي تم شراؤها في السنوات الاخيرة من حقبة الحرب الباردة.

وكانت موسكو وطرابلس عززتا الاتصالات بينهما في السنوات الاخيرة، وفي عام 2008 قام الزعيم الليبي معمر القذافي باول زيارة للعاصمة الروسية منذ الثمانينات. إلا أنه زار أيضا باريس حيث أبرم الوفد المرافق له عقودا عسكرية قُدرت بـ 4.5 مليار دولار. وتضمّـنت قائمة المُـشتريات 14 طائرة من نوع «رافال» و35 مروحية من طراز “تيغر” و6 طرادات سريعة وسفينتين عسكريتين وبطاريات صواريخ و150 آلية مصفحة.

وأعطت الحكومة الفرنسية مُوافقتها على بيع تلك الطائرات لليبيا في إطار صفقة اعتبرت الأكبر التي حصدتها المجموعات الفرنسية منذ ثلاثين عاما، كذلك أبرمت مجموعة “إيدس” EADS)) للتَّـصنيع الحربي صفقة مع ليبيا لتجهيزها بنِظام رادار لمراقبة الحدود والمواقع النّـفطية، واختار الليبيون نظام الدفاع الجوي المعروف بـ “أستر” (Aster).

ولم تقتصر خطّـة التّـحديث العسكرية الليبية على القوّات الجوية، وإنما شملت الدّفاعات البحرية أيضا، إذ وقَّـع الليبيون بالأحرف الأولى في تموز (يوليو) 2007 على صفقة مع شركتي “تيليس” (Thales) و”المنشآت الميكانيكية” في مقاطعة نورماندي (شمال فرنسا)، لبناء ستّ خافرات سواحِـل مجهّـزة بالصّورايخ الفرنسية – الإيطالية “أوتومات” بقيمة 400 مليون يورو.

لكن الثابت، أن ليبيا التي كانت في قطيعة مع البلدان الغربية واعتمدت كليا على السلاح الرّوسي طيلة أكثر من رُبع قرن، اتجهت في السنوات الأخيرة لتنويع مصادِر التسلح، وخاصة لضمان إحياء منظومتها القديمة من الأسلحة الفرنسية، وفي مقدِّمتها 30 طائرة حربية من طراز “ميراج أف 1” اشترتها منها قبل فَـرض الحظر على تصدير الأسلحة إليها في القرن الماضي. وتتميَّز تلك الفئة من الطائرات الفرنسية بكونها مجهَّـزة بصواريخ جو جو من طراز “ماجيك”.

ولا يمكن فصْل الأسلحة التي اقتنتها ليبيا عن رغبتها في تحقيق نوع من التّـوازن مع القِـوى الدولية الكبرى المؤثرة في القارة الإفريقية، وسعيها لفرض هيْـبتها على الجيران والدول الإفريقية عموما، خاصة وهي تظهَـر في مظهر الرّاعي للإتحاد الأفريقي.

ومع سعيها لتنويع مصادِر الأسلحة، ظلّـت ليبيا مضطرّة في الوقت نفسه، للمحافظة على مصدر التزويد التقليدي (الروسي)، لأن ذلك يوفر لها الكثير من النَّـفقات بالنظر الى ان المنظومات الروسية معروفة لديها، إذ تدرّبت عليها قُـواتها وتتوافَر عندها قِـطع غيِارها التي حصلت عليها في صفقات سابقة، وهو ما يُحقِّـق المبدأ الذي يُـسميه الخبراء “تجانس المنظومات”.

وتم توقيع الصفقة بعد محادثات مع وزير الدفاع الليبي أبو بكر يونس جابر الأسبوع الماضي في موسكو.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك