إيران ترسلُ صاروخَها الثالث إلى الفضاء..و تنددُ بالصواريخ الأمريكية في الخليج

الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في حفل للكشف عن صاروخ فضائي واقمار صناعية في طهران

الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في حفل للكشف عن صاروخ فضائي واقمار صناعية في طهران

أطلقت إيران “بنجاح” صاروخها الثالث “كاوش-3” الى الفضاء الخارجي وعلى متنه “كبسولة اختبارية”، وذلك لمناسبة إحياء الذكرى الحادية والثلاثين لقيام الثورة الاسلامية.

وقالت قناة “العالم” الايرانية الرسمية الناطقة بالعربية “ان ايران اختبرت بنجاح الصاروخ الفضائي كاوش-3 وهو من صنع محلي ويحمل كبسولة اختبارية” موضحة ان هذه الكبسولة تنقل “حيوانات حية”.

واظهر التلفزيون صورا من داخل الكبسولة ارسلت كما قالت من الفضاء الخارجي وهي تضم العديد من الحيوانات منها فأر وسلاحف وديدان.

كما عرضت صورا للصاروخ وهو يطير التقت على ما يبدو، من هذه الكبسولة. واظهرت الصور انفصال الكبسولة عن الصاروخ.

ويعود آخر اطلاق لصاروخ من طراز كاوش في ايران الى تشرين الثاني/نوفمبر 2008.

وكانت ايران وضعت في 2 شباط/فبراير 2009 لمناسبة الذكرى الثلاثين للثورة الاسلامية، في المدار بواسطة صاروخها “سفير-2″، اول قمر اصطناعي ايراني اطلقت عليه اسم اوميد.

وقال الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد اثناء مراسم كشف النقاب عن ثلاثة اقمار صناعية جديدة وانجازات اخرى في تكنولوجيا الفضاء ان الجمهورية الاسلامية تأمل في ارسال رواد للفضاء قريبا.

وقال في اشارة الى خصوم ايران “مجال كسر النظام العالمي المهيمن هو ساحة العلوم والتكنولوجيا.”

وتخشى دول غربية من أن ايران تسعى لبناء قنابل نووية ومن أن تكنولوجيا الدفع الذاتي طويل المدى المستخدمة في وضع الاقمار الصناعية في مدارها يمكن ايضا أن تستخدم في اطلاق رؤوس حربية. وتقول ايران انها لا تعتزم القيام بذلك.

وتقول ايران خامس أكبر مصدر للنفط في العالم ان برنامجها النووي لتوليد الكهرباء فقط وقال أحمدي نجاد يوم الثلاثاء ان ايران مستعدة لارسال اليورانيوم المخصب للخارج مقابل الوقود النووي.

وبدا أحمدي نجاد لاول مرة يتخلى عن شروط طهران القائمة منذ وقت طويل وقالت الولايات المتحدة ان ايران اذا كانت جادة بشأن اتفاق فعليها ان تبلغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للامم المتحدة.

ولم يذكر الرئيس الايراني الخلاف النووي يوم الاربعاء.

وقالت قناة (برس تي في) التلفزيونية الايرانية الناطقة بالانجليزية “اجرت ايران تجربة ناجحة لاطلاق الصاروخ كاوشكر-3 ( المستكشف-3) حامل الاقمار الصناعية محلي الصنع.”

وأضافت أن الصاروخ سينقل بيانات الكترونية ولقطات حية للارض.

وبثت القناة لقطات اطلاق الصاروخ من منصة اطلاق في الصحراء وقالت وسائل اعلام ايرانية اخرى انها كانت تجربة اطلاق.

وقال أحمدي نجاد “هذا تقدم هائل… ونأمل في ان نتمكن من ارسال روادنا الى الفضاء قريبا.”

وكان يتحدث من قاعة مؤتمرات في طهران حيث تم الكشف عن الاقمار الجديدة وصاروخ اخر ناقل للاقمار الصناعية يسمى سيمرغ (العنقاء).

ويتزامن الحدث الذي بثه التلفزيون الحكومي على الهواء مع فترة عشرة ايام من الاحتفالات الوطنية بالذكرى 31 للثورة الاسلامية عام 1979.

وقبل عام بالضبط اطلقت ايران قمرا صناعيا محلي الصنع وقالت ان اطلاق العام الماضي للقمر الصناعي اوميد كان لاغراض الاتصالات والبحث السلمية.

وفي ديسمبر كانون الاول قالت ايران انها اختبرت اطلاق صاروخ سجيل2 المطور طويل المدى. وقال وقتها رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون ان عملية الاطلاق تمثل قلقا بالغا بالنسبة للمجتمع الدولي وأكد على تشديد العقوبات.

وقال تقرير لوزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) يوم الاثنين ان ايران وسعت قدراتها الصاروخية ذاتية الدفع ومثلت تهديدا كبيرا للولايات المتحدة وقوات الحلفاء في منطقة الشرق الاوسط.

ولمواجهة ما تراه واشنطن تهديدا ايرانيا يقول مسؤولون أمريكيون ان الولايات المتحدة وسعت نظم الدفاع الصاروخي الارضية والبحرية في وحول منطقة الخليج.

في الأثناء نددت إيران، بنشر الولايات المتحدة صواريخ في الخليج لمواجهة أي هجوم إيراني محتمل إذا استمر تصاعد التوتر المرتبط بالملف النووي. ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني قوله إنه من المستغرب أن المسؤولين الأمريكيين الجدد لا يفهمون أن مشاكل المنطقة سببها الولايات المتحدة التي ترسل المزيد من التجهيزات العسكرية إلى المنطقة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك