هنية يرمي الكرة إلى الملعب الأمريكي..حماس مستعدة للحوار مع واشنطن

اسماعيل هنية رئيس الوزراء الفلسطيني المقال والقيادي البارز في حماس يشارك في مباراة لكرة القدم في غزة

اسماعيل هنية رئيس الوزراء الفلسطيني المقال والقيادي البارز في حماس يشارك في مباراة لكرة القدم في غزة

دعا اسماعيل هنية رئيس الوزراء الفلسطيني المقال الادارة الاميركية الى سلوك “طريق الحوار” مع حركته التي تضعها الولايات المتحدة على لائحة المنظمات الارهابية.

وقال هنية القيادي البارز في حركة حماس إن الحركة “مستعدة للحوار مع كل الاطراف الاقليمية والدولية بما في ذلك الادارة الاميركية و(اللجنة الدولية) الرباعية” مضيفا “ليس لدينا مشكلة في ذلك”. وتابع هنية “عليهم ان يبحثوا عن طريق اخرى هي طريق الحوار مع هذه الحكومة ومع حركة حماس”.

وتضع الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي حركة حماس على لائحة المنظمات الارهابية. وتسيطر حركة حماس منذ صيف 2007 على قطاع غزة الذي يتعرض لحصار اسرائيلي خانق.

واعتبر هنية ان معاناة قطاع غزة الحالية هي “بسبب الاحتلال والذين رفضوا الاعتراف بنتائج الانتخابات (الفلسطينية التي حصلت فيها حماس على اكثرية المجلس التشريعي) وفرضوا الحصار على الشعب الفلسطيني”.

ودعا هنية الى “اعادة النظر في هذه السياسة الفاشلة” معتبرا ان “الهدف من فرض الحصار وشن العدوان على قطاع غزة هو كسر ارادة الشعب الفلسطيني واسقاط هذه الحكومة لكنهم فشلوا”.

وكانت اسرائيل شنت حربا على قطاع غزة في كانون الاول/ديسمبر 2008 استمرت قرابة الشهر واوقعت نحو 1400 قتيل فلسطيني. وعقب هنية على الانقسام الفلسطيني الحالي بعد سيطرة حماس على القطاع بقوله “الانقسام ضار للقضية الفلسطينية ونريد ان يكون لنا وطن واحد وشعب واحد وحكومة واحدة”.

واتهم هنية الادارة الاميركية واسرائيل بعدم الرغبة في تحقيق المصالحة بين الفلسطينيين وقال “ليس سرا ان الادارة الاميركية واسرائيل لا ترغبان بتحقيق المصالحة وتمارسان الضغوط على كل الاطراف لعدم تحقيق هذه المصالحة، الا اننا مصممون على التوصل اليها”.

اسماعيل هنية..الرياضة قبل السياسة أحيانا

اسماعيل هنية..الرياضة قبل السياسة أحيانا

واعتبر هنية ان التوقيع على ورقة المصالحة ينتظر “التوافق مع الاخوة في مصر على كيفية التعامل مع ملاحظات حركة حماس بشان هذه الورقة”. وشرح سبب عدم قيام حماس بالتوقيع على هذه الورقة وقال انها “اسقطت بعض الامور التي تم التوافق عليها، والحركة (حماس) تطالب بما تم الاتفاق عليه”.

واشار الى ان الاتفاق تم على “تشكيل لجنة الاشراف على الانتخابات بالتشاور والتوافق بين الفصائل قبل ان يصدر مرسوم من الرئيس محمود بتشكيلها، الا ان الورقة نصت على التشاور واسقطت كلمة التوافق، وحماس تقول +ضعوا كلمة التوافق+”.

واعتبر ان “مطالب حماس ليس تعجيزية” مؤكدا ان “الاتصالات مع مصر لم تنقطع وانا وجهت رسالة للرئيس (حسني) مبارك وهناك ردود تاتي عبر القنوات التي يتصل عبرها الاخوان (حماس) بالمخابرات المصرية”.

ويعود الانقسام الفلسطيني بين حركتي فتح وحماس الى حزيران/يونيو 2007 حين سيطرت حماس على قطاع غزة بعد مواجهات مسلحة مع ناشطي فتح بزعامة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

واعلنت مصر ارجاء توقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية الى اجل غير مسمى بعدما رفضت حركة حماس توقيعه في الموعد الذي كانت حددته القاهرة وهو 15 تشرين/الاول اكتوبر 2009.

وتوترت العلاقات بين القاهرة وحركة حماس منذ ذلك الحين ووصلت الامور الى حد الازمة مع قيام مصر ببناء سور فولاذي تحت الارض على طول الحدود بينها وبين قطاع غزة.

وفي خطاب القاه في 24 كانون الثاني/يناير الماضي، شن الرئيس المصري حسني مبارك هجوما عنيفا على حركة حماس و”قوى اقليمية وعربية” معتبرا انها “تقوم بحملات مكشوفة ضد مصر”. ودعا هنية ل”عدم الوقوع في شرك الضغوط الاسرائيلية الاميركية ثم لا بد من احترام ما يتم التوقيع عليه”.

وشدد على تمسك حركته بالانتخابات لكنه اشترط اجراءها بعد تحقيق المصالحة. وقال هنية “نريد ان تاتي الانتخابات في سياق المصالحة وليس قبل المصالحة، نريد انتخابات لكل الوطن الفلسطيني بما فيها القدس”. واكد هنية ان الولايات المتحدة “اذا كانت تريد الاستقرار في المنطقة لا بد من معالجة القضية الفلسطينية وهي الطريق الى الحل”.

وحول ملف الجندي الاسرائيلي الاسير جلعاد شاليط قال هنية “اذا كان هناك شعور بالالم الانساني تجاه الجندي الاسرائيلي نامل ان يصل هذا الالم الى 8000 اسير فلسطيني. نحن نشجع الفصائل الفلسطينية على الاستمرار في المفاوضات للتوصل الى صفقة تعالج هذا الموضوع” مشيرا الى ان الوسطاء الالمان “يعتبرون ان الاسرائيليين تراجعوا عن التفاهمات”.

وشدد على “العلاقات الاستراتيجية بين الشعبين الفلسطيني والمصري” مضيفا “بالرغم من اننا نرحب بكل الجهود العربية للمصالحة..نقول في نفس الوقت لا غنى عن الدور المصري”.

واشار الى ان لجنة التحقيق في الاحداث التي وقعت في رفح (الشهر الماضي) والتي شكلتها حكومته تقترب “من الوصول الى النتائج حول الاحداث..عبرنا (في حينه) عن اسفنا الشديد لاستشهاد الجندي المصري وعبرنا عن ادانتنا”.

وكان شرطي مصري قتل مطلع الشهر الماضي برصاص فلسطيني على الحدود بين مصر وقطاع غزة واصيب تسعة اخرون وعشرات الفلسطينيين في مواجهات اندلعت اثناء تظاهرة نظمتها حركة المقاومة الاسلامية حماس احتجاجا على رفض السلطات المصرية عبور قافلة مساعدات دولية الى غزة عبر معبر رفح.

وختم هنية انه لا يتوقع وقوع حرب اسرائيلية جديدة على غرار الحرب العام الماضي “رغم اننا لا نأمن جانب الاحتلال الاسرائيلي”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك