المصالحة الفلسطينية ملفٌ يُدلي العربُ بدلوهم فيه..وفدٌ برلماني عربي في غزة

القيادي في حماس خليل الحية إلى جانب القيادي الفتحاوي نبيل شعت في غزة

القيادي في حماس خليل الحية إلى جانب القيادي الفتحاوي نبيل شعت في غزة

مر من معبر رفح الحدودي وفد برلماني عربي في طريقه الى قطاع غزة لحث الفصائل الفلسطينية في القطاع على المصالحة مع حركة فتح التي يتزعمها الرئيس محمود عباس والتي يتركز نفوذها في الضفة الغربية.

ويتألف وفد الاتحاد البرلماني العربي من 22 عضوا من 14 دولة بينها مصر دولة المقر والجزائر وسوريا وقطر.

وقال سالم بن علي الكعبي رئيس الوفد (من سلطنة عمان) انهم سيعملون على “تقريب الوفاق بين الفصائل الفلسطينية وانهاء الانقسام وسرعة اتمام المصالحة وتأكيد التضامن العربي مع أهل فلسطين.”

ومن المقرر أن تستمر الزيارة يومين.

وقال الامين العام للاتحاد البرلماني العربي نور الدين بوشكوج (من المغرب) ان الوفد سيدعو حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ يونيو حزيران عام 2007 الى التوقيع على الورقة المصرية للمصالحة.”

وأضاف أن هناك شعورا بالتفاؤل في الوفد.

وسيطرت حماس على قطاع غزة بعد اقتتال داخلي وردت السلطة الفلسطينية باقالة الحكومة التي كانت تقودها حماس.

وتدعو الورقة المصرية التي تم التوصل اليها بعد وساطة من القاهرة استمرت أكثر من عام الى تشكيل حكومة وفاق وطني واجراء انتخابات رئاسية وتشريعية في الصيف المقبل في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة وتوحيد الاجهزة ألامنية فيهما.

وقال أعضاء الوفد انهم سيقابلون في غزة ممثلي مختلف الفصائل في القطاع وفي مقدمتها حماس.

ويقول محللون ان انهاء الانقسام الفلسطيني يبدو ضروريا لاجراء محادثات سلام جادة بين الفلسطينيين واسرائيل في اتجاه تطبيق حل الدولتين على أرض فلسطين التاريخية الذي يلقى اجماعا دوليا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك