الأوروبيون يستنطقونَ ليبرمان و يُدينونَ استخدامَ جوازات سفرهم لاغتيال المبحوح

وزير الخارجية الإسرائيلي أفيخور ليبرمان أثناء وصوله إلى مقر الإتحاد الأوروبي في بروكسي

وزير الخارجية الإسرائيلي أفيخور ليبرمان أثناء وصوله إلى مقر الإتحاد الأوروبي في بروكسي

التقى وزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان نظيريه البريطاني والايرلندي في بروكسل ، لمواجهة اسئلة بشأن استخدام الفريق المتهم باغتيال لقائد العسكري بحركة “حماس” الفلسطينية محمود المبحوح جوازات سفر أوروبية مزورة

استنطاق المسؤول الإسرائيلي من قبل الاوروبيين،تزامن مع صدور بيان شديد اللهجة من وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي شجبوا فيه اغتيال مسؤول من حماس في دبي يشتبه في ان اسرائيل قد نظمته، و”دانوا بشدة” استخدام جوازات سفر اوروبية في اطار العملية.

وجاء في بيان اعتمده وزراء الخارجية خلال اجتماع عقدوه في بروكسل، ان اغتيال احد مؤسسي الجناح المسلح لحركة حماس محمود المبحوح “يثير مسائل مقلقة للغاية” لدى الاتحاد الاوروبي، كما قال مصدر دبلوماسي.

وتجنب الوزراء الاشارة مباشرة الى مسؤولية اسرائيل في هذه القضية، لكنهم اعتبروا ان هذه العملية “لا يمكن ان تسهم في احلال السلام والاستقرار في الشرق الاوسط”، وهكذا فانهم دانوا منفذيها.

وبحسب مصدر دبلوماسي، فانه “لم تذكر اسرائيل بالاسم، لكن الرسالة واضحة جدا” حيال الدولة العبرية التي كان وزير خارجيتها افيغدور ليبرمان يزور بروكسل الاثنين.

والتقى ليبرمان خصوصا وزيري خارجية بريطانيا ديفيد ميليباند وايرلندا مايكل مارتن اللذين طلبا منه توضيحات.

واستخدم الوزراء الاوروبيون اقسى التعابير لادانة استخدام الكوماندوس في دبي جوازات سفر مزورة عبر استخدام هويات مواطنين اوروبيين.

وجاء في البيان ان “الاتحاد الاوروبي يدين بشدة استخدام جوازات سفر مزورة لدول اعضاء في الاتحاد الاوروبي، وبطاقات ائتمان تم الحصول عليها عبر سرقة بطاقات هويات مواطنين اوروبيين”.

وتقول شرطة دبي ان افرادا من الكوماندوس الذي اغتال محمود المبحوح، احد مؤسسي الجناح المسلح لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) الذي عثر عليه مقتولا في 20 كانون الثاني/يناير في احد الفنادق، كانوا يحملون جوازات سفر بريطانية وايرلندية وفرنسية والمانية.

واعربت شرطة دبي بالتالي عن اقتناعها بان جهاز الاستخبارات الاسرائيلية (الموساد) يقف وراء هذه العملية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك