فحمُ تركيا يُحصي قتلاه بعد انفجارِ مَنجمٍ للفحم..عشراتُ العمال مفقودونَ تحت الأرض

الجيش التركي انتشر في موقع الحادث

الجيش التركي انتشر في موقع الحادث

أفادت محطات تلفزيون تركية بأن انفجارا هز منجما للفحم في مدينة باليكسير في شمال غرب تركيا، ويعتقد أن ما يصل الى 50 عاملا مفقودون.  

وقال ابراهيم كوجوك حاكم منطقة محلية لتلفزيون سي.ان.ان. التركي “لا يمكننا تقديم أي معلومات بعد عن أي قتلى أو مصابين ولكن هناك عددا كبيرا من العمال تحت الارض.”

الإنفجار حدث جراء تسرب غاز المثيان ما أدى الى انهيار أحد اجزائه على من فيه من العمال،ووقع في منجم للفحم مملوك للقطاع الخاص قرب بلدة دورسن باي باقليم (باليكشير) على ما ذكره حاكم الاقليم ابراهيم كوتشك في تصريح لوسائل اعلام محلية.

منجم الفحم التركي أياما قليلة قبل انفجاره

منجم الفحم التركي أياما قليلة قبل انفجاره

واضاف كوتشك ان عددا غير معروف من عمال المنجم علقوا في المنجم الذي سدت مداخله بسبب الانفجار ولايعرف بالتحديد مصيرهم او حجم الاصابات بينهم لكن يتوقع انهم على قيد الحياة اذ يواصلون ارسال اشارات تفيد بوجودهم بداخل المنجم.

وهرعت فرق الانقاذ الى مكان فور وقوعه في سباق مع الزمن للوصول الى العالقين تحت الانقاض وسط مخاطر من احتمال نقص الاكسجين نتيجة تزايد نسبة غاز المثيان وانسداد مجاري الهواء.

وامتنعت السلطات عن الادلاء بتفاصيل عن عملية الانقاذ الجارية حاليا او الافصاح عن مدتها الزمنية التي قد تستغرقها قبل الوصول الى العالقين بالمنجم.

وتعد الانهيارات في المناجم من الحوادث الشائعة خصوصا المملوك للقطاع الخاص الذي نادرا ما يلتزم بمعايير السلامة في سبيل تخفيض تكاليف الانتاج والتشغيل.

وشهد قطاع التعدين في تركيا حوادث مميتة كان اخرها في اقليم بورصا المجاور حينما ادى انفجار الى قتل 19 عاملا ما دفع السلطات الى اغلاق المنجم ومحاسبة المسؤولين عنه لتقصيرهم في اجراءات الامن والسلامة

ويأتي الانفجار بعد شهرين من مقتل 19 عاملا حينما انهار منجم للفحم على مقربة من مدينة بورصة اثر انفجار نفذ بالديناميت.

وحوادث المناجم شائعة في تركيا وكان أسوأها في مدينة زوجولداك عام 1992 حيث أودى بحياة 263 عاملا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك