اغتيال المبحوح..لحظة بلحظة

اثنان من المُشتبه بهم يرتديان زي لعبة التنس يتابعان المبحوح الى مصعد الفندق لمعرفة رقم غرفته بعدها يتصل أحدهم بالفندق لحجز الغرفة المقابلة لغرفته

اثنان من المُشتبه بهم يرتديان زي لعبة التنس يتابعان المبحوح الى مصعد الفندق لمعرفة رقم غرفته بعدها يتصل أحدهم بالفندق لحجز الغرفة المقابلة لغرفته

تسعى شرطة دبي الى إلقاء القبض على 26 شخصا على الأقل تشتبه في تورطهم في اغتيال مسؤول بحركة المقاومة الاسلامية الفلسطينية (حماس) في حادث قتل تقول الشرطة انها شبه متأكدة من ان الفاعل فيها فريق اغتيالات اسرائيلي تابع للموساد.

اختار قائد مجموعة إغتيال محمود المبحوح القيادي في حماس ونائبته قضاء الليلة التي سبقت الجريمة في أفخم فنادق إمارة دبي وأكثرها خدمات ورقي كما ورد في صحيفة “يديعوت احرونوت” الاسرائيلية.

ونشرت الصحيفة تفاصيل فاتورة الحساب التي دفعتها نائبة قائد خلية الاغتيال والصادرة عن الفندق باسم ” غيل بوليرد” التي وصلت تمام الساعة الواحدة والثلث بعد منتصف ليلة التاسع عشر من يناير/كانون ثان الماضي.

و في تفاصيل الليلة الأخيرة لعميلة الموساد – حسب يديعوت احرونوت – أنها عرضت على موظفة الاستقبال في الفندق جواز سفر ايرلنديا مزيفا، وحين سألت عن عنوانها في ايرلندا سجلت “طريق ممير 78 في دبلن” ولم يكن لدى موظفة الاستقبال أي سبب للشك بأن العنوان مزيف وغير موجود، لكن فحصا أجرته “يديعوت احرونوت” أظهر عدم وجود شارع بهذا الاسم في العاصمة الايرلندية، فيما أظهر وجود تسجيل واحد فقط للعنوان الالكتروني الذي سجلته عميلة الموساد يحمل اسم “غيل بوليرد” استخدمته لمرة واحدة حين استأجرت سيارة في الولايات المتحدة الأمريكية.

استلمت عميلة الموساد بعد انتهاء اجراءات الدخول مفتاح الغرفة رقم 1102 مقابل 1،475 درهما، ما يعطي انطباعا بأنها نالت غرفة ملكية تبلغ مساحتها 44 م مربعا مزودة بسرير “كينغ سايز” وخدمات انترنت لا سلكية مجانية وتطل على منظر يخلب الألباب.

وفقا لمصادر تحدثت للصحيفة وصل قائد المجموعة “كيفن داروين” إلى نفس الفندق بفارق عشر دقائق فصلته عن نائبته واستلم الغرفه رقم 3308 .

وبسبب الارهاق والسفر الطويل من باريس لم تذهب نائبة قائد خلية الاغتيال الى النوم مباشرة، وطلبت الى غرفتها وجبة عشاء ولكن الفاتورة لم تكشف تفاصيل ما تناولته العميلة على العشاء، لكن الثمن المتواضع قياسا مع فخامة الفندق يشير إلى أنها وجبة بسيطة حيث اظهرت الفاتورة 50 درهما فقط ثمنا للوجبة المذكورة .

واشارت الفاتورة الى دفع عميلة الموساد 145.5 دراهم بدل خدمات وضريبة بلدية لتقف فاتورتها على 1820 درهما،دفعتها نقدا حتى لا تترك أثر بطاقة ائتمان أو غيرها من وسائل الدفع لتغادر الفندق قبل خمس ساعات فقط من جريمة الاغتيال.

كما تظهر الفاتورة الرسمية الصادرة عن الفندق ليتم تصويرها بعد ربع ساعة فقط من مغادرتها فندقها الأول، وهي تدخل الفندق الثاني حيث وقعت جريمة اغتيال المبحوح حيث قامت بتغيير ملابسها ووضع باروكة شعر .

وفيما يلي تسلسل الاحداث في حادث القتل وما أعقبه من تطورات:

18 يناير كانون الثاني 2010

  • — أعضاء فريق الاغتيال المشتبه بهم يبدأون الوصول الى دبي وينتشرون في عدة فنادق بالمدينة.

19 يناير كانون الثاني 2010

  • — المبحوح يصل الى دبي قادما من دمشق في الساعة 3.20 بعد الظهر وهو توقف في رحلة كان الهدف ان تقله الى السودان والصين.
  • — أعضاء فريق الاغتيال المشتبه بهم يتبعون المبحوح الى فندق فاخر في دبي حيث ينزل بالفندق باسم مستعار.
  • — اثنان من المُشتبه بهم يرتديان زي لعبة التنس يتابعان المبحوح الى مصعد الفندق لمعرفة رقم غرفته بعدها يتصل أحدهم بالفندق لحجز الغرفة المقابلة لغرفته.
  • — المبحوح يغادر الفندق الى اثنين من مراكز التسوق ويتناول وجبة ويشتري زوجا من الأحذية.
  • — أعضاء فريق الاغتيال يدخلون غرفة المبحوح أثناء وجوده خارج الفندق.
  • — المبحوح يعود الى غرفته بالفندق في الساعة 8.25 مساء.
  • — بعد أقل من عشر دقائق يشاهد المشتبه بهم وهم يغادرون غرفته.
  • — بعد مرور أقل من عشر دقائق يغادر بعض المشتبه بهم الفندق الى المطار ويستقلون رحلات جوية متجهة الى أماكن من بينها المانيا وفرنسا وهونج كونج.

20 يناير كانون الثاني 2010

  • — موظفون بالفندق يعثرون على جثة المبحوح.
  • — القيادة السياسية لحماس تصدر بيانا تقول فيه ان المبحوح توفي من مرض مفاجيء بينما الجناح العسكري (لحماس) يقول ان المبحوح توفى نتيجة لانتكاسة صحية مفاجئة يجري التحقيق لمعرفة أسبابها.

28 يناير كانون الثاني 2010

  • — جثمان المبحوح يعود الى دمشق.

29 يناير كانون الثاني 2010

  • — دفن المبحوح في مخيم للاجئين الفلسطينيين خارج دمشق. الاف المعزين يحضرون جنازته.
  • — مسؤول رفيع في حماس يقول ان اسرائيل قتلت المبحوح في دبي. شرطة دبي تقول انها لا يمكنها ان تستبعد تورط الموساد وتقول ان معظم المشتبه بهم يحملون جوازات سفر أوروبية.
  • — شقيق المبحوح يقول انه توفى إثر تعرضه للخنق بعد تعرضه لصدمة كهربائية.

31 يناير كانون الثاني 2010

  • — مصادر أمنية اسرائيلية تقول ان المبحوح قام بدور رئيسي في تهريب أسلحة بتمويل ايراني الى غزة لكنها امتنعت عن التعقيب على اتهامات بأن اسرائيل وراء وفاته.
  • — حماس تقول ان اسرائيل استهدفت المبحوح بسبب دوره في تهريب “أسلحة خاصة” الى قطاع غزة.

15 فبراير شباط 2010

  • — شرطة دبي تقول انها تسعى للقبض على 11 مشتبها بهم يحملون جوازات سفر أوروبية وتذيع لقطات فيديو سجلتها دوائر مغلقة للقتلة المشتبه بهم. ويوجد فلسطينيان رهن الاحتجاز يشتبه في انهما قدما دعما للعملية.

16 – 17 فبراير شباط 2010

  • — سبعة اسرائيليين ولدوا في الخارج واستخدم أفراد في فريق الاغتيال المشتبه به أسماءهم ينفون تورطهم في الحادث ويقولون انه تم انتحال شخصياتهم.
  • — وزير خارجية اسرائيل يقول ان انتحال تلك الشخصيات من جانب فريق الاغتيال ليس دليلا على تورط الموساد.

18 فبراير شباط 2010

  • — بريطانيا وايرلندا تستدعيان السفيرين الاسرائيليين بشأن استخدام جوازات سفر بريطانية وايرلندية مزورة. بريطانيا تحث اسرائيل على التعاون التام مع التحقيق الذي تجريه.
  • — قائد شرطة دبي ينسب اليه قوله انه متأكد تقريبا من اسرائيل وراء القتل.

20 فبراير شباط 2010

  • — مسؤول بحماس يبلغ صحيفة أردنية أن الحركة بدأت تحقيقا في محاولة لمعرفة كيف تمكن الموساد من تنفيذ العملية.

22 فبراير شباط 2010

  • — الاتحاد الاوروبي يندد باستخدام جوازات سفر أوروبية مزورة.
  • –وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي يقولون ان القتل “مقلق للغاية” وان حقوق مواطنيهم قد انتُهكت.

23 فبراير شباط 2010

  • — الامارات العربية المتحدة تحدد هويات أربعة آخرين من المشتبه بهم يحملون جوازات سفر بريطانية وأيرلندية مزورة وتقول ان سبب الوفاة تأكد انه الخنق.

24 فبراير شباط 2010

  • — شرطة دبي تحدد هويات 15 شخصا آخرين في عملية الاغتيال ليصبح العدد الاجمالي 26 وتقول انها تعتقد ان أشخاصا آخرين ربما تورطوا في الحادث.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. اللي ما يبغيش الجزائر يموت يحك:

    رحمه الله

    تاريخ نشر التعليق: 26/02/2010، على الساعة: 20:48

أكتب تعليقك