قائدُ شرطةِ دبي لرئيسِ الموساد : ” كفاكا جُبنا..كُنْ رَجلاً.. واعترفْ بالجريمة “

الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي

الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي

دعا القائد العام لشرطة دبي الفريق ضاحي خلفان رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلي (الموساد) مئير داغان إلى الاعتراف بمسؤولية جهازه عن قتل القيادي في حركة «حماس» محمود المبحوح في دبي.

وفي تصريحات لصحيفة «الإمارات اليوم»  قال ضاحي خلفان «المفترض برجل مثل مئير داغان أن يقر بجريمته مادام يرى أن هذا من صميم عمله أو ينفي تورط جهازه نفياً قاطعاً. لكن تصرفه بهذه الطريقة يعكس خوفه، وإلا فليعترف مثل الرجال بمسؤوليته».

و أضاف إنه على «مئير داغان أن يكون رجلاً ويتخلى عن جبنه، وأن يعلن صراحة مسؤوليته عن تخطيط وتنفيذ جريمة اغتيال القيادي في حماس محمود المبحوح».

وأعلن خلفان أن شرطة دبي التي اتهمت الموساد بارتكاب جريمة المبحوح الذي عثر عليه ميتاً في العشرين من يناير/ كانون الثاني في أحد فنادق دبي «لديها العديد من الأدلة التي تدين المشتبه بهم في الجريمة».

وأضاف أن «عمليات التجميل لتغيير الملامح لن تجدي نفعاً في وجود البصمات التي لا يمكن التلاعب فيها» لاسيما «بصمة وراثية (دي إن أيه) (الحمض النووي الريبي) لأحد الجناة وبصمات أصابع مطلوبين آخرين».

ونشرت شرطة دبي لائحة بأسماء 26 مشتبهاً بهم قالت إنهم كانوا يحملون جوازات سفر حقيقية مزورة (12 بريطانياً وستة أيرلنديين وأربعة فرنسيين وثلاثة أستراليين وألماني) مع صورهم، مؤكدة أن جوازات السفر صحيحة وأن المشتبه فيهم استخدموها غشاً منتحلين هوية آخرين.

رئيس جهاز الاستخبارات الاسرائيلي "الموساد" مئير داغان

رئيس جهاز الاستخبارات الاسرائيلي "الموساد" مئير داغان

وقال الفريق خلفان إن «غالبية المطلوبين في جريمة اغتيال المبحوح موجودون الآن في ”إسرائيل” ما يستوجب تكوين فريق دولي يضم الدول الخمس التي لوث عملاء الموساد جوازات سفرها بالدماء، لملاحقة الجناة».

وأضاف أن «داغان ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو سيكونان على رأس قائمة المطلوبين دولياً إذا ثبت بشكل قاطع أن الموساد هو مرتكب الجريمة».

ويقول المسؤولون الإسرائيليون ألا شيء يثبت تورط جهازهم في اغتيال المبحوح رغم أن وسائل إعلام الدولة العبرية ألمحت ضمناً إلى أن الموساد فعلاً يقف وراء الجريمة.

وأعرب الفريق خلفان عن ارتياحه لحسن «التعاون مع الدول الخمس» التي استخدمت المجموعة جوازات سفرها. وقال إنه «كبير وجيد».

وتحدث القائد العام لشرطة دبي عن تشكيل فريق ملاحقة دولي. وقال «إننا والدول التي استخدمت جوازات سفرها في تنفيذ هذه الجريمة في خندق واحد فكلانا خُرقت قوانينه وخرق القانون يعد جريمة»، داعياً «بالتالي إلى تشكيل فريق عمل واحد بهدف التكاتف ومحاسبة هؤلاء القتلة والجهة التي تقف وراءهم وفقاً للقوانين».

ويهدف الفريق إلى «ملاحقة هؤلاء القتلة في أي مكان في العالم (…) المجرمين الذين قاموا بأدوار عدة في تلك الجريمة، فمنهم من قام بالمراقبة ومنهم من قام بالتخطيط والمتابعة ومنهم من قام بالتنفيذ».

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك