نجاد : ” واقعة الحادي عشر من سبتمبر كذبة كبرى هدفها غزو أفغانستان “

الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد

الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد

وصف الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد هجمات 11 سبتمبر  عام 2001 التي ضربت الولايات المتحدة بأنها “كذبة كبرى”،ملمحا إلى تورط المخابرات الأمريكية في فبركتها.

و ذكرت وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية الايرانية ان  نجاد وصف  هجمات 11 سبتمبر ايلول على الولايات المتحدة بانها “كذبة كبرى” استخدمت لتبرير الحرب الامريكية على الارهاب.

وأدلى أحمدي نجاد الذي غالبا ما ينتقد الغرب واسرائيل بهذه التصريحات في اجتماع مع العاملين بوزارة الاستخبارات.

وجاءت هذه التصريحات في خضم تصاعد التوتر في النزاع القائم منذ فترة طويلة بين ايران والغرب بسبب البرنامج النووي الايراني مع مطالبة الولايات المتحدة بفرض عقوبات جديدة من الامم المتحدة ضد ايران.

وقالت وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية ان أحمدي نجاد وصف تدمير برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك في 11 سبتمبر ايلول 2001 بانه “سيناريو واجراء مخابراتي معقد.”

وأضاف “واقعة الحادي عشر من سبتمبر كذبة كبرى وجاءت كذريعة لحملة ضد الارهاب وتمهيدا لغزو أفغانستان.” ولم يذكر اي تفاصيل.

وقتل ما يقرب من 3000 شخص في الهجمات على نيويورك وواشنطن التي استخدمت فيها طائرات مخطوفة ونفذها أشخاص قيل إنهم اعضاء في تنظيم القاعدة.

وفي يناير كانون الثاني وصف أحمدي نجاد هجمات 11 سبتمبر بانها “مريبة” واتهم الغرب بالسعي للهيمنة على الشرق الاوسط.

وأعيد انتخاب أحمدي نجاد الذي دعا الى محو اسرائيل من على الخريطة رئيسا لايران في انتخابات رئاسية مثيرة للجدل اجريت في يونيو حزيران الماضي واثارت اكبر اضطرابات داخلية في البلاد منذ الثورة الاسلامية عام 1979.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. abdellah:

    ça c vrais j’ai tout confiant d’ahmadi najjad

    تاريخ نشر التعليق: 07/03/2010، على الساعة: 20:20

أكتب تعليقك