الشائعات تحاصرُ الإيليزي..ساركوزي غارقٌ في حُبِ وزيرتِه وكارلا هجرتهُ لموسيقيّ !

كارلا بروني وزوجها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي

كارلا بروني وزوجها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي

استبعدت سيدة فرنسا الأولى و نجمة عروض الازياء الفرنسية السابقة كارلا بروني ساركوزي،أن يقدم  زوجها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي على خيانتها،وسخرت من الأخبار التي تتداولها الصحف الفرنسية بأن شهر العسل انتهى بينهما،واصفة حبهما بأنه “قصة حب خيالية حقيقية.”

وأدلت بروني التي تزوجت ساركوزي قبل سنتين بعد قصة حب عاصفة بهذه التصريحات لقناة سكاي نيوز البريطانية في مقابلة تلفزيونية بعد أن اغرقت الشائعات  شبكة الانترنت والصحف البريطانية  والفرنسية، بأن ساركوزي وبروني لهما علاقات خارج اطار الزواج.

ولم يعلق الاليزيه على هذه التكهنات.

و سأل المراسل بروني هل تثق في ساركوزي نظرا للعلاقات التي كانت لديه قبل أن يلتقي بها،فردت بروني على المذيع وهي ترمقه بنظرة ثاقبة “نعم جدا. لا يمكن أن تكون له علاقات. وهل سبق أن رأيت صورة له وهو يقيم علاقة؟.”

وبالضغط عليها اذا ما كانت تعتقد أن زواجهما سيستمر الى الابد صمتت بروني قليلا قبل أن تقول “أعتقد أن الزواج يجب أن يكون أبديا. لكن من يعرف ما قد يحدث. أتمنى لو كان أبديا هذا ما امله. لكننا قد نكون موتى في الغد.”

ووصفت بروني نفسها ذات مرة بأنها “مروضة رجال” وكانت لها علاقات سابقة بمثقفين ونجوم روك ومن بينهم مايك جاجر واريك كلابتون ولديها ابن صغير من علاقة سابقة.

وزعمت صحيفة «لو جورنال دي مانش» الفرنسية أن زواج ساركوزي وكارلا بروني «يلفظ أنفاسه الأخيرة». وهي المرة الأولى التي تتردد فيها إشاعات بهذا المعنى منذ تعرف الزوجين بعضهما إلى بعض في تشرين الثاني (نوفمبر) 2007.

كارلا بروني..هل فعلا هجرت ساركوزي لترتمي في حضن آخر ؟

كارلا بروني..هل فعلا هجرت ساركوزي لترتمي في حضن آخر ؟

و كشفت الصحيقة أن الفرنسية الأولى كارلا بروني – ساركوزي تعيش علاقة عاطفية مشبوبة مع الموسيقار الفرنسي بنجامين بيولاي، بل انتقلت لتقيم معه في شقته، وأن الرئيس نيكولا ساركوزي انصرف هو الآخر إلى علاقة عاطفية حميمة مع وزيرته المكلفة حقيبة البيئة شانتال جوانو (40 عاماً)، وهي بطلة سابقة في رياضة الكاراتيه.

وفيما رفض المتحدث باسم قصر الأليزيه التعليق على هذه المعلومات،و إشاعات قرب انهيار الزواج الرئاسي، سارعت الفرنسية الأولى (42 عاماً) إلى نفي فيها تلك الإشاعات تماماً، وقالت إن «ساركوزي لن يفكر في غيرها مطلقاً».

ساركوزي..التعددية لا توجد فقط في السياسة

ساركوزي..التعددية لا توجد فقط في السياسة

وكانت الفرنسية الأولى على علاقة عاطفية في السابق مع نجمي الغناء ميكا جاغر وأريك كلابتون، ثم أحبّت بعد ذلك رجل الأعمال دونالد ترمب. وقيل إنها أقامت علاقة مع جان بول انتوفن، قبل أن تهجره لترتمي في أحضان نجله الفيلسوف رفائيل انتوفن الذي أنجبت منه ولدها أوريليان.

أما ساركوزي فكان مرتبطاً عاطفياً بسيسيليا البانيز التي أضحت زوجته الثانية أثناء زواجه من زوجته الأولى ماري دومينيك التي أنجبت له ولديه الكبيرين. وانفصل ساركوزي عن زوجته الثانية سيسيليا في عز حملته الانتخابية في عام 2007، بعدما هجرته لتقيم علاقة غرامية مع الأميركي ريتشارد أتايس.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك