التبشير تسونامي صامت يهددُ المغرب..الرباط تطردُ خلية أوروبية استهدفت قاصرين

الشرطة المغربية تفتح عينها على التيارات الإسلامية و تغض طرفها على التنصير

الشرطة المغربية تفتح عينها على التيارات الإسلامية و تغض طرفها على التنصير

قامت السلطات المغربية بطرد خلية تبشير مكونة من مجموعة من الأجانب لم تحدد عددهم أو جنسياتهم، اتهمتهم بممارسة عمليات تبشيرية (تنصيرية) وسط بعض الأطفال المغاربة اليتامى والفقراء، أو الذين يجهل آباؤهم،و زعزعة عقيدتهم الإسلامية في منطقة الأطلس المتوسط (وسط) من المغرب.

و أعلنت وزارة الداخلية المغربية في بيان طرد عدة مبشرين اجانب “في الاونة الاخيرة” متهمين بالتبشير بالمسيحية،ولم توضح الوزارة عدد هؤلاء المبشرين ولا هوياتهم، الا ان مصدرا مطلعا رجح ان يكون عددهم عشرين تقريبا ومعظمهم من اوروبا من بينهم مبشرات نساء من هولندا.

واعلنت الوزارة ان بين المبعدين 16 شخصا بين مسؤولين ومقيمين في مؤسسة تعنى باليتامى في بلدية عين اللوح بولاية افران، واكد المصدر ان المتهمين كانوا “يستغلون فقر بعض العائلات ويستهدفون اطفالهم ويهتمون بهم منتهكين الاجراءات السارية في مجال كفالة الاطفال اليتامى”.

وتابعت الوزارة ان الاجراء يندرج في اطار “مكافحة محاولات نشر عقيدة المبشرين الرامية الى زعزعة عقيدة المسلمين” مؤكدة ان المغرب تحرك “طبقا للقوانين المشروعة السارية من اجل صيانة القيم الدينية والعقائدية في المملكة”.

واضافت الوزارة ان “تلك المجموعة كانت تقوم ايضا تحت غطاء اعمال خيرية، بنشاطات تبشيرية تستهدف اطفالا صغارا لا تتجاوز اعمارهم عشر سنوات”.

واكدت ضبط مئات المنشورات والاقراص المدمجة في اطار التحقيق الذي امرت به النيابة العامة.

و اعربت هولندا عن استيائها من ابعاد المغرب لمبشرين يحملون الجنسية الهولندية تقول الرباط إنهم كانوا يقومون بأعمال تبشيرية في مناطق جبلية مغربية فقيرة.

كنيسة مسيحية في مدينة أصيلة شمال المغرب

كنيسة مسيحية في مدينة أصيلة شمال المغرب

وقالت مصادر دبلوماسية ان وزير الخارجية الهولندي ماكسيم فرهاخن استدعى سفير المغرب في لاهاي للاحتجاج على إقدام السلطات المغربية طرد سبعة مبشرين يحملون الجنسية الهولندية من المغرب، كانوا يعملون في منظمة دولية تنشط في إحدى دور الأيتام في جماعة عين اللوح في إقليم إفران وسط البلاد.

وقال فرهاخن إن هذا العمل “مرفوض” بالنسية لبلاده، وإن المغرب لم يتح الفرصة للهولنديين السبعة للدفاع عن أنفسهم معتبرا أنهم كانوا ‘يقومون برعاية الأطفال اليتامى وكان يجب عرض المشكلة على القضاء لإظهار الحقيقة قبل اتخاذ قرار الطرد على هذا النحو المؤسف’.

وأكد رئيس الدبلوماسية الهولندية أنه استدعى السفير المغربي لدى هولندا وأبلغه غضب واستياء الحكومة الهولندية ، كما طالبه بتوضيحات “تتسم بالشفافية حول هذه القضية”.

وفي الخامس من شباط/فبراير اعلنت السلطات طرد مبشر اجنبي (اميركي) مؤكدة انه “ضبط وهو يرتكب مخالفة التبشير بالمسيحية”.

وفي كانون الاول/ديسمبر 2009 طرد المغرب خمسة اجانب (اثنان من جنوب افريقيا واثنان من سويسرا وواحد من غواتيمالا) لنفس المبررات.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك