دُوزيم وُلدت في حجر مَامَاهَا…بقلم : أحمد السنوسي

الفنان المغربي الساخر أحمد السنوسي

الفنان المغربي الساخر أحمد السنوسي

لم ينقطع أبدا ذلك الحبل السّري الذي يربط «صرة» البعض منا بمَامَاه فرنسا الحنون.. وكانت فرنسا الاستعمارية خلال فترة الاحتلال تُدرس أبناء «النبلاء» المغاربة les fils des notables حصة فريدة من نوعها فشي شكل عنوانها «Nos ancêtres les gaulois» لإقناع أطفال المغاربة بأن أسلافهم يتحدرون من أصول أوربية وفرنسية بالذات، وبأن دماء المغاربة اختمرت وراء جبال «الألب».

 وحين اكتشف البعض منا على حين غرّة انبثاق جيل مغربي جديد يعزف عن استهلاك مواد التلفزة اليتيمة، آنذاك، لكونها عاجزة عن تلبية رغباته وحاجياته وتطلعاته إلى إعلام يحترم الحد الأدنى لذكائه ومرجعيته المعرفية،هرولوا إلى حضن مَامَاهُم فرنسا مستنجدين بعطفها وحنانها لكي تنقذهم من هذه الورطة بسَخَائها المعهود فيها دوما وَوِصَايتها على الشأن المغربي و«حمايتها» للطفل الذي يرفض الالتحاق بصف الراشدين.

وبالفعل احتضنت باريس نخبة من الشباب المغربي الطموح، حيث تلقوا تداريب مكثفة ومؤطرة من كبار أركان المشهد التلفزي الفرنسي. وافتتحت قناة دوزيم (التي كانت تتطلع لكي تكون «دولية» قبل أن تراجع طموحاتها الهوجاء)،برامجها، بحفل سُجِّل في باريس وقُدِّم للمشاهدين المغاربة على أنه نُظِّم في المغرب، وساهم فيه كبار نجوم التلفزة الفرنسية وعلى رأسهم جاك مارتان.

كان ميلاد قناة دوزيم بمثابة عملية قيصرية اختلطت فيها يد «القابلة» الفرنسية بأيادي مغاربة قادمين من آفاق السلطات المخزنية والمال والأعمال، إلا من آفاق التّواصل والإعلام الحر والديمقراطي، وهي ظاهرة مزمنة مازالت متواصلة حتى الآن، لكون أشخاص قادمين من عالم أصحاب القرار الفوقاني ومن شركات السيارات والأجبان والألبان، يؤطرون صحافيين وتقنيين لا ينكر أحد مدى كفاءتهم وموهبتهم وحرفيتهم ومهنيتهم العالية، لكنهم اصطدموا ـ ومازالوا ـ بجدار التهميش وقمع الكفاءات، فدخلوا دوّامة الإحباط واليأس، لكن البعض منهم الذي نجح في الالتحاق بقنوات دولية خارج الحدود أبانوا عن قدرة هائلة على العطاء وعن عُلوّ كعب ولم تعد هناك قناة عربية أو غير عربية تخلو من هذا الحضور الإعلامي المغربي المشرف، والذي يحق لنا أن نفتخر به، وأن نعتز بأبناء شعبنا.

منذ انطلاقة دوزيم، كانت اللعبة مغشوشة من الأساس، انطلقت دوزيم من كذبة مفضوحة، إذ إن الخطة وُضِعَت انطلاقا من فرضيات خاطئة أبرزها أن قناة دوزيم تمّ إنشاؤها لخدمة أغراض وأهداف، ليس من بينها خدمة المغربي وثقافته والتعريف بتاريخه وإبداعات أبنائه، وأن جمهور هذه القناة «فرانكوفيلي» الهوى يعيش قطيعة مع واقعه وأرضه وناس بلاده، ومن ثمة ساد الحرص على أن تكون القاعدة هي الفرنسية، ولغة المغاربة وهويتهم وحضارتهم استثناء. وقد أفلست هذه الخطة تماما، إذ إن الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة بقيادة «فاشل» العرايشي سقطت في فخ الإفلاس المادي والمعنوي نظرا إلى تراكمات الاستلاب والاغتراب.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك