صلاةُ الجمعة..موعدٌ متجددٌ للمصلين للإشتباكِ مع الإحتلال في الحرم القدسي

الشرطة الإسرائيلية تطرح شابا فلسطينيا أرضا فقط لأنه أراد الصلاة في الأقصى

الشرطة الإسرائيلية تطرح شابا فلسطينيا أرضا فقط لأنه أراد الصلاة في الأقصى

اندلعت اشتباكات عنيفة بين شرطة الإحتلال الإسرائيلي والمصلين الفلسطينيين قي القدس المحتلة،إثر نشر إسرائيل تعزيزات في القدس الشرقية ومنعت الرجال دون 50 عاما من دخول باحة المسجد الاقصى لأداء صلاة الجمعة.

وكانت صدامات عنيفة وقعت الجمعة الماضية في باحة المسجد الاقصى وتسببت بوقوع عشرات الجرحى،

وتصاعد التوتر هذا الاسبوع بعد اعطاء وزارة الداخلية الاسرائيلية الضوء الاخضر لبناء 1600 وحدة سكنية في حي عربي بالقدس الشرقية المحتلة.

ومنذ اندلاع الانتفاضة الثانية في ايلول/سبتمبر 2000 تغلق اسرائيل بانتظام الضفة الغربية، ولا يسمح الا لبضعة الاف من الفلسطينيين بالعبور يوميا الى اسرائيل.

في السياق أعلن متحدث باسم الجيش الاسرائيلي الجمعة ان وزير الدفاع ايهود باراك امر بفرض اغلاق كامل على الضفة الغربية لمدة 48 ساعة اعتبارا من منتصف ليل الخميس-الجمعة وحتى منتصف ليل السبت-الاحد.

واضاف المصدر ان الاغلاق المشدد تقرر “لدوافع امنية” نظرا لمخاطر وقوع هجمات. وبدأ سريانه منتصف ليل الخميس الجمعة.

ويقوم الجيش الاسرائيلي بانتظام باغلاق الضفة الغربية تزامنا مع كل عيد يهودي. وهي المرة الاولى منذ سنتين التي يتخذ فيها مثل هذا الاجراء في وقت ليس هناك اي احتفالات مرتقبة في اسرائيل.

واوضح المتحدث ان الجيش سيسمح خلال فترة الاغلاق بالعبور من الضفة الغربية الى اسرائيل وبالعكس في الحالات الانسانية ، كما بعبور ممثلي الهيئات الدينية و550 معلما.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك