تصاعدُ الحربِ الكلامية بين لبنان و إسرائيل..حربٌ نفسية أم مقدمات لحربٍ حقيقية ؟

القوات الدولية "يونيفيل" على الحدود بين إسرائيل و لبنان

القوات الدولية "يونيفيل" على الحدود بين إسرائيل و لبنان

عبرت الأمم المتحدة عن مخاوفها من أن يؤدي تصاعد الحرب الكلامية بين إسرائيل ولبنان إلى حرب جديدة بين الجيش الغسرائيلي وقوات حزب الله،في ظل تواصل خرق الطيران الإسرائيلي للأجواء اللبنانية رغم التحذير الذي وحهته القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان اليونيفيل إلى إسرائيل.

و قال المنسق الخاص للأمم المتحدة بشأن لبنان إن موجة أخيرة من الحرب الكلامية بين اسرائيل ولبنان أشعلت المخاوف من أن يؤدي ذلك الى حرب جديدة بين الدولتين.

وقال مايكل وليامز  بعد الحديث الى مجلس الامن الدولي التابع للامم المتحدة عن الامتثال للقرار رقم 1701 الذي دعا الى انهاء حرب اسرائيل على حزب الله في صيف عام 2006 ان تبادل التهديدات بين اسرائيل ولبنان “ولد المخاوف من تجدد المواجهة.

“هذه اللهجة وسياسة حافة الهاوية تتعارضان مع روح القرار 1701 وغير مفيدتين بالمرة… لقد دعوت ومازلت أدعو الاطراف المعنية بالابتعاد عن البيانات الملتهبة.”

وقال وليامز ان المسؤولين الاسرائيليين واللبنانيين قالوا له بصورة شخصية انهم مازالوا ملتزمين بالسلام.

صورة وزعتها وزارة الدفاع الإسرائيلية لتجربة صاروخية إسرائيلية قرب الحدود مع لبنان

صورة وزعتها وزارة الدفاع الإسرائيلية لتجربة صاروخية إسرائيلية قرب الحدود مع لبنان

وكان الامين العام لحزب الله الشيخ حسن نصر الله قد هدد بقصف كل البنى التحتية الاسرائيلية بما فيها مطار بن جوريون الدولي اذا ما قامت اسرائيل بقصف البنى التحتية اللبنانية.

وقال نصر الله في ذكرى اغتيال “الشهداء القادة” في حزب الله ومن ضمنهم قائده العسكري عماد مغنية “أقول للاسرائيليين إنه اذا ضربتم مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت فسنضرب مطار بن جوريون في تل ابيب”.

واضاف في خطاب القاه امام الالوف من مناصريه عبر شاشة عملاقة مخاطبا اسرائيل “اذا ضربتم موانئنا سنضرب موانئكم، واذا قصفتم مصافي النفط في لبنان سنقصف مصافي النفط عندكم، واذا قصفتم مصانعنا ومحطات الكهرباء عندنا فسنقصف مصانعكم ومحطات الكهرباء لديكم “.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك