الخراب..كنيسٌ إسرائيلي لبناء الهيكلِ الثالث مكانَ المسجدِ الأقصى المبارك

الكنيس اليهودي الجديد أقيم على أنقاض مسجد في الأقصى

الكنيس اليهودي الجديد أقيم على أنقاض مسجد في الأقصى

دشنت إسرائيل في حفل استفزازي ما يسمى بـ”كنيس الخراب”، وهو أكبر كنيس يهودي في المنطقة المحاذية للمسجد الأقصى المبارك ويرمز إلى إعادة بناء الهيكل المزعوم على أنقاض المسجد،بمشاركة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وبعض وزراءه.

ويعتقد اليهود، استناداً إلى إحدى خرافاتهم، أنّ افتتاح هذا الكنيس، الذي يقام على أنقاض أحد المساجد في القدس المحتلة وعلى بعد أمتار من المسجد الأقصى، يشكل بداية العد التنازلي لبناء هيكلهم الثالث.

وذكرت «مؤسسة الأقصى للوقف والتراث»، أنّ إسرائيل وأذرعها التنفيذية أعلنت عن سلسلة من الفعاليات على مدى ثلاثة أيام للبدء بتهويد القدس وتصعيد الحملة على المسجد الأقصى، وأوضحت أنّ هذه الفعاليات تتضمن افتتاح أكبر وأعلى كنيس يهودي في البلدة القديمة في القدس على بعد عشرات الأمتار من المسجد الأقصى، ويتبعه تنظيم يوم عالمي من أجل بناء الهيكل الثالث المزعوم، تتخلله دعوات الى اقتحام المسجد الأقصى.

وبحسب مقولة أطلقها حاخام يهودي في القرن الثامن عشر، فإنّ موعد بناء «كنيس الخراب» هو في السادس عشر من مارس آذار العام 2010، على أن يقام على أنقاض المسجد الأقصى. وبما أنّ الظروف غير مواتية لذلك، فقد ارتأت المؤسسة الإسرائيلية أن يقام هذا الكنيس على مقربة من المسجد الأقصى، وعلى أنقاض مسجد آخر، على أن تكون قبة الكنيس أعلى من قبة الصخرة.

قبة الكنيس الإسرائيلي الجديد أكبر و أعلى من قبة الصخرة في الأقصى المبارك

قبة الكنيس الإسرائيلي الجديد أكبر و أعلى من قبة الصخرة في الأقصى المبارك

وبحسب «مؤسسة الأقصى» فإنّ بناء « كنيس الخراب» جاء بناء على قرار اتخذته الحكومة الإسرائيلية عام 2001، فيما ستبلغ كلفته نحو 45 مليون شيكل (أكثر من 10 ملايين دولار أميركي). وقد ساهم في التمويل، إضافة إلى وزارات المؤسسة الإسرائيلية، عدد من الأثرياء اليهود والجمعيات الاستيطانية.

وأضافت المؤسسة أنّ «كنيس الخراب» أقيم على بناء عثماني كان يقع ضمن الأبنية الإسلامية المجاورة للمسجد العمري، وهو يقع على أرض وقفية وعلى حساب بيوت فلسطينية تابعة لحارة الشرف، وهي حارة كبيرة في البلدة القديمة في القدس .

ومن جانبها دعت الحركة الإسلامية في الداخل المواطنين إلى شدّ الرحال والتواجد في المسجد الأقصى للوقوف بوجه أي محاولة لليهود المتطرفين لاقتحام المسجد الأقصى في ذروة احتفالاتهم بافتتاح كنيس الخراب بالقرب من المسجد الأقصى، وما سيترتب على ذلك من خطوات أعلنتها الجماعات اليهودية المتطرفة بالبدء الجِدّي والفعلي ببناء الهيكل الثالث  مكان المسجد الأقصى المبارك.

وأعدت هذه الجماعات أحجارًا خاصة قالت: إنّها أساس بناء الهيكل وتَمّ تغليفها بالأعلام الإسرائيلية ووضعها على شاحنة خاصة بالقرب من باب المغاربة بانتظار نقلها إلى داخل الأقصى

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك