حزب الله : إيران ليست العراق..و أي ضربة أمريكية أو إسرائيلية ستشعل المنطقة

نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم و خلفه صورة للسماحة السيد حسن نصر الله

نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم و خلفه صورة للسماحة السيد حسن نصر الله

حذر نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم من أن أي ضربة عسكرية أمريكية او إسرائيلية على إيران ستشعل منطقة الشرق الاوسط بأكملها موجها تحذيرا خاصا لما سماها الدول التي تسمح بضربات ضد إيران من أراضيها.

وقال قاسم  “ايران دولة كبيرة وعزيزة ولها قدراتها وبالتالي اي اعتداء على ايران يمكن ان يفجر المنطقة بأسرها وسيكون الثمن باهظا للمعتدي سواء كانت امريكا او اسرائيل او الذين سيسمحون من خلال قواعدهم ان تضرب ايران …. بالحد الادنى فان الحرب على ايران يعني التهاب المنطقة بأسرها.”

لكنه اضاف “القضية مختلفة جدا عن العراق وافغانستان ولا تستطيع امريكا ولا اسرائيل ان تضرب ايران او ان تمر الامور بشكل طبيعي اوعادي او تؤخذ قرارات دولية لمصلحة هذا الموقف….فالامر كبير جدا وخطير جدا ولولا انهم يدركون هذا الامر لتم ضرب ايران منذ سنوات ولكن هم يعلمون ان الامر عسير.”

ويتهم المسؤولون اللبنانيون والسوريون اسرائيل بأنها تدفع باتجاه حرب جديدة في الشرق الاوسط على خلفية البرنامج النووي الايراني الذي تعتبره اسرائيل تهديدا لوجودها.

وترفض ايران المزاعم الاسرائيلية والغربية القائلة ان برنامجها النووي خطة سرية لامتلاك أسلحة نووية. وتقول ايران المنتجة للنفط ان طموحاتها النووية محدودة بالانتاج السلمي للكهرباء.

وقال قاسم “اليوم العنوان المعلن ضد ايران هو محاولة منعها من امتلاك النووي السلمي تحت عنوان الخوف من امتلاك للنووي الحربي وكل العالم يعلم ان هذا ادعاء في غير محله لان من حق ايران ان تمتلك النووي السلمي.”

نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم

نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم

واكد ان حزب الله “في وضع مستعد لمواجهة التهديدات الاسرائيلية والخطر الاسرائيلي ولا نعلم كيف سيكون امتداد هذا الخطر فيما لو تقررت الحرب على ايران .. ما نقوله اننا لا نقبل بان يكون التهاب المنطقة على حسابنا ولا ان يكون العدوان الاسرائيلي مبررا بالنسبة الينا على لبنان وبالتالي سنكون جاهزين للدفاع اما كيف ومتى وما هي التفاصيل هذه امور مجهولة.”

وبالنسبة لاحتمال اندلاع حرب بين اسرائيل وحزب الله قال قاسم “تقديرنا السياسي بحسب الواقع الميداني … بانه لا يوجد مؤشرات حرب قريبة لكن اسرائيل تعد وتخطط لحرب في يوم من الايام قد يطول هذا اليوم وقد يبتعد لكن علينا ان نبقى على جهوزية وهذا ما نحن عليه لان هذا العدو لا يؤمن له وربما تغيرت بعض الظروف بطريقة او بأخرى فيبادر الى شن عمل عدواني على لبنان.”

واضاف “من هنا نحن نعتبر ان الحرب مستبعدة حاليا ولكن جهوزيتنا عالية كي لا نفاجأ باي شيء ارتباطا بالتطورات الموجودة في المنطقة.”

ومضى يقول “نحن الان في كامل جهوزيتنا فلو جرت الحرب اليوم او جرت بعد سنة بالنسبة لنا نعتبر انفسنا معنيين بان نكون متنبهين لان هذا العدو غدار ولا نعلم متى يمكن ان يقدم على اي خطوة عدوانية.”

وكانت الامم المتحدة قالت الاسبوع الماضي ان موجة أخيرة من الحرب الكلامية بين اسرائيل ولبنان أشعلت المخاوف من أن يؤدي ذلك الى حرب جديدة بين الدولتين.

وخاض حزب الله حربا ضد اسرائيل استمرت 34 يوما في عام 2006 مما ادى الى مقتل نحو 1200 شخص في لبنان معظمهم من المدنيين ونحو 160 اسرائيليا معظمهم من الجنود.

إسرائيليون يتدربون في القدس على مواجهة هجوم مفترض لحزب الله

إسرائيليون يتدربون في القدس على مواجهة هجوم مفترض لحزب الله

من جهة اخرى اعرب الشيخ نعيم قاسم عن اطمئنانه بان سوريا لن تخضع للمطالب الامريكية بالتخلي عن حزب الله وقال “اعتقد ان سوريا لن تتخلى عن هذا الموقع وبالتالي تستطيع امريكا ان تطلب ما تريد لكن المهم ان سوريا لا تستجيب لامريكا عندما يتعلق الامر بسيادة سوريا وبقراراتها الداعمة للمقاومة.”

اضاف “نحن مطمئنون الى هذا الموقف السوري والاحاديث بيننا وبين السوريين كانت الامور واضحة جدا بان المقاومة خط احمر وان استقلال القرار السيادي في المنطقة لا علاقة لامريكا ولا لغير امريكا به.”

واوضح ان “مشهد اللقاء الثلاثي في دمشق هو مشهد تعاون وابراز التماسك وبالتالي اعطاء رسالة واضحة ان من يفكر باللعب على خلافات ايرانية سورية واهم ومن يعتقد انه يمكن ان يأكل دول الممانعة والمقاومات في المنطقة واحدا واحدا هو واهم ايضا.”

وكان عقد اجتماع ثلاثي في دمشق الشهر الماضي بين الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد والرئيس السوري بشار الاسد والامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله.

واكد نائب الامين العام لحزب الله ان “ما يحصل اليوم في القدس هو امر خطير جدا لانه يؤسس لنمط منسجم مع فكرة الدولتين حيث يريد الغرب ان تكون هناك دولة يهودية ويحاول ان يترجمها نتنياهو بهذه الصيغة الواضحة بان الدولة اليهودية تعني الغاء الوجود الفسطيني والغاء الدولة الفلسطينية بالاصل.”

وتصاعدت المواجهات بين الفلسطينيين والاسرائيليين في شوارع القدس والضفة الغربية بسبب غضب الفلسطينيين من خطة لبناء 1600 وحدة سكنية لليهود قرب القدس الشرقية.

ودعا الشيخ نعيم قاسم الى تحرك عربي واسلامي للدفاع عن القدس قائلا “على المستوى الشعبي هناك عواطف جياشة تجاه القضية الفلسطينية ولا يمكن نزعها لكن حركة الاعتراض الشعبي العربي حركة بطيئة.”

وقال” نحن امام ازمة خطيرة تمس المقدسات الاسلامية والمسيحية وتمس اصل الحضور الفلسطيني في هذه المنطقة ولذا يجب ان يكون الموقف شديدا وقويا

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. سامر:

    امريكا هي اساس المشاكل في العالم كله واسرائيل هي اساس الحروب التى وقعت وربما هناك حرب اخر قريبآ اسرائيل دخلت الى العالم حتى منذ تاريخنا من الاصل ……….. انتم يا عرب جاهلون كما يجاهلون الاطفال

    تاريخ نشر التعليق: 14/08/2010، على الساعة: 12:13

أكتب تعليقك