أحمد الطيب

احمد الطيب شيخ الأزهر الجديد

احمد الطيب شيخ الأزهر الجديد

عين الرئيس المصري حسني مبارك من إقامته الطبية في ألمانيا،أحمد الطيب شيخا جديدا للازهر الشريف خلفا للشيخ محمد سيد طنطاوي الذي وافته المنية،من هو  أحمد الطيب ؟

ولد أحمد الطيب، الشيخ الثالث والأربعين في تاريخ الأزهر الشريف  في مدينة الأقصر، وتخرج من كلية أصول الدين، حاصل على الدكتوراه من جامعة السوربون الباريسية، وعمل مفتيا للديار المصرية عامى 2002 و2003، لينتقل من دار الافتاء إلى رئاسة جامعة الأزهر، وجدد الرئيس مبارك للطيب فترة رئاسته لجامعة الأزهر عام 2007، وكان من المفترض أن تنتهى فترة رئاسته الثانية العام المقبل ويحظى الطيب بقبول رسمى وشعبى وعالمى.

 ومنذ توليه رئاسة الجامعة الأزهرية أعرق جامعة فى العالم، أبرم العديد من الاتفاقات للانفتاح على العالم الإسلامى، وأنشأ بعض الكليات والمعاهد فوق المتوسطة، وواجه بحزم أشهر أزمة فى السنوات الأخيرة “أزمة ميليشيات جامعة الأزهر” التى قام بها طلاب الإخوان مما أثار ارتياح الأوساط الرسمية.

يعتبر الطيب من العلماء المستنيرين كما يعرف عنه ميله إلى التصوف ودعوته إلى العدالة باعتبارها قيمة إنسانية سامية، كما أنه يدعو إلى الحوار والتسامح على الرغم من تشكيكه مرات عديدة في السياسات الغربية المساندة لإسرائيل في المنطقة.

ويرأس الطيب لجنة حوار الأديان في الأزهر وهو عضو في مجمع البحوث الإسلامية الذي يعتبر أعلى هيئة للعلماء في الأزهر ،انتدب عميداً لكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين بمحافظة قنا، ثم انتدب عميداً لكلية الدراسات الإسلامية بنين بأسوان مع منحه بدل العمادة، كما عين عميداً لكلية أصول الدين بالجامعة الإسلامية العالمية بباكستان.

وقد شغل الطيب في السابق منصب مفتي الجمهورية، ثم رئيسا لجامعة الأزهر، وهو عضو المجلس الأعلى للطرق الصوفية بالتعيين وشيخ الطريقة الأحمدية الخلوتية خلفا لوالده مؤسس الطريقة الخلوتية بأسوان.

وللدكتور أحمد الطيب العديد من الدراسات والأبحاث والمؤلفات في العقيدة والفلسفة الإسلامية، وكذلك ترجمات وتحقيقات لعدد من المؤلفات الفرنسية عن الفلسفة الإسلامية.

والطيب عضو فى لجنة السياسات بالحزب الوطنى ويتمتع بعلاقات قوية ومتينة مع قيادات الحزب الوطنى، ومعروف بعزوفه عن الاعلام، كما تم فى عهده تدشين الرابطة العالمية لخريجى الازهر، التى يدعمها جهاز سيادى فى الدولة بشكل مباشر، وتقوم بجهد كبير لمد أواصر التعاون مع خريجى الازهر فى الخارج.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. محمد المصري:

    اللهم امت رئيس جمهريتنا و خلصنا من العذاب

    تاريخ نشر التعليق: 23/03/2010، على الساعة: 23:48

أكتب تعليقك