نادلٌ تونسي يَرفضُ أن يكونَ غنيًا

نادلٌ تونسي يَرفضُ أن يكونَ غنيًا

- ‎فيمنوعات
94
1
مقهى تونسي في مدينة سوسة التونسية
مقهى تونسي في مدينة سوسة التونسية

رفض نادل بسيط يعمل في مطعم بمدينة سوسة التونسية ان يصبح مليونيرا حين أعاد 120 مليون دينار (90 مليون دولار) لبنك حولها الى رصيده بطريق الخطأ.

وقالت صحيفة الشروق التونسية  ان خطأ بنكيا جعل رصيد النادل الحبيب العمراني 120 مليون دينار بدلا من 120 دينارا فقط.

وأضافت ان الكثير من الاصدقاء والجيران حثوه على عدم تصحيح الرصيد لكنه استمع لصوت الضمير وتوجه للبنك معلنا الخطأ ومطالبا بتصحيحه.

ونقلت الصحيفة عن العمراني قوله “لقد اضاف الي الموظف البنكي اصفارا مضاعفة… قد يكون مرهقا وهو من أوفى اصدقائي ولم اجد منه ومن كل الموظفين بهذا البنك طوال حياتي الا المعاملة الحسنة والمساعدة.”

وبين صدمة المفاجأة وضغط الأصدقاء من «محرم» الى «محلل» لم يضع الحبيب نصب عينيه الا صورة صديقه الموظف البنكي الذي اخطأ في كتابة قيمة المبلغ وفي خضم كل ذلك اتصلت به ادارة البنك فذهب الحبيب بكل اريحية معترفا بالخطإ الحاصل طالبا اصلاحه في الحين مما زاد في تقدير مدير هذا البنك وبقية الموظفين لشخصه وثمنوا شهامته.

واسترسل النادل التونسي يقول ” لذلك كان لزاما علي أن أرجع «للناس ما للناس» اضافة الى انه ليس من طبعي مد يدي الى الحرام فأحرص على الشرف والكرامة قبل كل شيء ولم أستمع لا الى كلام أحد المحامين ولا الى بعض اصدقائي رغم اتهامي من قبل العديد بالسذاجة وبالمناسبة يشرفني ان يرى البعض في شهامتي سذاجة لانني لا اريد ان أوصف بالذكي وأكون سارقا لقد عشت نظيفا وسأبقى كذلك، «والرزق بيد الله»”.

‎تعليق واحد

  1. jamal-amro

    لعنة الله على الحبيب العمراني لعنة تدوم ما دامت السموات والارض الا ان يتوب فعته المشينة الا وهي الصورة التي وضعها ضد المنتقبات المسلمات

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *