شيخُ الأزهر يرفضُ إدانة إسرائيل

شيخ الازهر الجديد أحمد محمد الطيب..على خطى سلفه

شيخ الازهر الجديد أحمد محمد الطيب..على خطى سلفه

رفض شيخ الازهر الجديد الدكتور احمد محمد الطيب التنديد بالانتهاكات الإسرائيلية في حق المسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية، وعلل موقفه بأن تنديده لن يسفر عن جديد يذكر.

وقال الطيب الذي تم تعيـــينه مؤخـــرا بقــــرار مــن الرئيس المصري إن الشجب والإدانة للجرائم الإسرائيلية تحصيل حاصل وبلا قيمة ولن يسفر عن شيء.

وأضاف أن هناك قاعدة أزهرية تقول إن ‘تحصيل الحاصل محال’ وبالتالي فإن الكلام في قضية القدس وما يجري للمقدسات هناك والإعتداءات التي تقع على المسجد بلاقيمة وأصبح مضيعة للوقت، وأصر على رفض مطالب الصحافيين بأن يصدر أي تعليق حول الانتهاكات.

وكان العديد من الصحافيين قد إحتشدوا في انتظار انتهاء اجتماع شيخ الأزهر مع الشيخ عكرمة صبري المفتي السابق للقدس من أجل معرفة رأيه في عدد من القضايا لم يتحدث فيها بعد وعلى رأسها موقفه من اتفاقية السلام مع اسرائيل والجدار الفولاذي الذي تبنيه مصر على حدودها مع غزة فضلا عن الحصار الذي تفرضه على القطاع للعام الثالث على التوالي، غير ان الطيب رفض الإجابة عن أي سؤال له علاقة بالقضية الفلسطينية بذريعة أنه لا طائل من إضاعة الكلام فيما لاجدوى منه.

وساهم في مزيد من الإحباط للصحافيين رفض الشيخ عكرمة صبري الذي بدا في مأزق بسبب الموقف الذي وجد فيه الطيب أن يجيب هوالآخر على أي سؤال له علاقة بالقضية الفلسطينية ،واعتذر بأدب، مؤكدا ان لكل مقام مقال وأنه إنما جاء من أجل لقاء شيخ الأزهر الدكتور احمد الطيب وتهنئته على ثقة الرئيس مبارك الغالية فيه من خلال تنصيبه المقام السامي.

وكان مفتي الديار المصرية الأسبق نصر فريد واصل قد أكد على ان رجل الدين مطالب بأن يدافع عن مصالح المسلمين وأن يندد بالحصار الذي يفرض على الشعب الفلسطيني. واعتبرالصمت في قضية مثل تدمير المقدسات والسعي لهدم الأقصى هو جريمة سوف نسأل عنها إذا ما تعاملنا معها بسلبية.

ولفت الشيخ سيد عسكر النائب عن الإخوان في مجلس الشعب الأنظار إلى أن التنديد بما تقوم به إسرائيل من جرائم في المسجد الأقصى وسائر فلسطين المحتلة مسؤولية كل رجل دين، محذراً الذين يتحدثون عن أن التنديد لم يعد له قيمة من أن الساكت عن الحق شيطان أخرس.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. ريهام المصريه جدا:

    الله يوفقك يا ساره في امتحانك وتنجحي باذن الواحد الاحد انتي كلامك بجد حلو اوي وعاقل جدا بدل فعلا اننا عمالين نقول القدس والمسجد الاقصي وكلام ع الفاضي احنا لازم نقف وقفه عمر حد ما وقفها “الله ياخد اسرائيل علي اللي خلفوها ” معلش يا فلسطين انا عربي ومش هرتاح لمسيحي ولا مسلم ولا باشا ولا فلاح يرضوا بدم الصغير والكبير يا خساره راح وصهاينه في عيشه تانيه وكلو فاكر ده انتصار خليكوا صغيرين بلاش تعاندوا في الكبارو الجزمه مش هتغلي لو كل ده في وش القرار يلا يا عرب ادعوا الدعوه دي لينا يارب شتتهم وفرقهم وقوينا يارب صبرنا علي الامل فينا الحق ده اسمك يكبرنا ويعلينا .

    تاريخ نشر التعليق: 03/04/2010، على الساعة: 12:44
  2. ساره المصريه:

    اذا قراءت وفهمت جديا لما قلت هذا الكلام فهو لم يرفض التنديد لانه منحاز للجانب الاسرائيلى ولكنه يوضح انه حتى لوندد بافعالها فهذا لن يغير شى
    ثانيا عيب كلامك بهذه الطرقة عن المسجد الاقصى وان كنتم مهتمون لامره فلماذا لاتفعلون شيئا بدلا من مجرد الكلام التافهه فقط
    وان كان كلامك هذا يقول ان ننسى قضيه الاقصى بسبب كلام الازهر الذى فهمته بشكل خاطىء اذن فانت تعترف ان مصر هى من تتولى وتهتم بالاقصى وان لم تفعل مصر شىء فالقضيه ضاعت والله احزن عندما اراكم تتحدثون بهذه التفاهه واندم انى تركت البحث الذى اقوم به على الانترنت من اجل امتحانى غدا لارى هذا الكلام التافه

    تاريخ نشر التعليق: 03/04/2010، على الساعة: 5:18
  3. سكانر للعرب وفقط:

    ههههههههه كلام يضحك ويبكي ،وماذا كنتم تنتظرون من موظف عين أصلا لخدمة اسرائيل أولا ومصرائيل ثانيا ؟؟؟؟ هل مازلتم تحلمون بالاقصي ؟؟؟؟ أفيقوا من السبات وفكروا في بناء أقصي جديد وليكن في سيناء مثلا هههههههه حتي كلمة “تفاهة” لم تعد تليق بالوضع

    تاريخ نشر التعليق: 01/04/2010، على الساعة: 15:06

أكتب تعليقك