السعودية ترجئُ إعدامَ مُشعوذٍ لبناني‎

المشعوذ اللبناني علي سباط

المشعوذ اللبناني علي سباط

أعلنت محامية مشعوذ لبناني مدان بالإعدام بتهمة ممارسة السحر والشعوذة في المملكة العربية السعودية أن هذه الأخيرة أرجأت إعدامه مؤقتا،فيما ربطت مصادر مطلعة بين إدانته بهذه العقوبة المشددة وهروب أميرة سعودية إلى لندن وحملها من صديقها خارج مؤسسة الزواج.

وقالت المحامية مي الخنساءأانها تلقت تطمينات من وزير العدل اللبناني ابراهيم النجار بان السلطات السعودية لن تنفذ حكم الاعدام في موكلها “علي سباط” الذي أدانته محكمة  سعودية بممارسة السحر.

وقد اعتقل سباط 49( عاما) وهو أب لخمسة أبناء في أيار 2008 بينما كان في رحلة عمرة في مكة المكرمة. وفي تشرين ثان من العام التالي ، أصدرت محكمة سعودية بحقه حكما بالإعدام لممارسته السحر. وقبل اعتقاله ، كان سباط يعمل لدى فضائية لبنانية موقوفة الآن حيث اعتاد على التنبؤ بمستقبل من كانوا يتصلون به من حول العالم.

عائلة الساحر اللبناني كانت قد عقدت مؤتمراً صحافياً، ناشدت فيه رئيس الجمهورية اللبنانية والمسؤولين التدخل لدى الرياض لمنع تنفيذ الحكم «لأنه لا يستحق العقوبة القاسية جداً»، باعتبار أنه كان يطلّ على الإعلام من داخل الأراضي اللبنانية، والقوانين اللبنانية لا تنصّ على معاقبة من يعمل في «التنجيم».

من جهة أخرى، تحدتث محامية الساحر المدان بالإعدام، عن «خديعة» تعرّض لها موكلها سباط على الأراضي السعودية، فبعدما سافر لأداء مناسك العمرة، عرف رجال «المطاوعة» بأمره، ومنهم شيخ يدعى عبد الرحمن، الذي اتصل بسباط وأخبره بأن زوج شقيقته قد تزوّج من أخرى مصرية، طالباً منه «المساعدة» حتى لا تصبح شقيقته مطلّقة، توجّه سباط إلى عبد الرحمن، لكنه فوجئ برجال الشرطة الذين ألقوا القبض عليه. تشرح المحامية الخنسا هذه القصة «المكيدة» وتؤكد أنه لا دليل على ممارسة موكّلها «السحر أو الشعوذة أو قراءة الطالع وما إلى ذلك»، في السعودية.

علي حسين سباط كان يعرض "خدماته" في الشعودة على قناة شهرزاد

علي حسين سباط كان يعرض "خدماته" في الشعودة على قناة شهرزاد

وربطت مصادر سعودية بين صدور حكم بقتل الساحر اللبناني في السعودية بقطع رأسه بدعوى أنه يمارس الشعوذة وبين هروب أميرة سعودية الى بريطانيا وحملها من صديق لها من باب ان الاميرة كانت على معرفة بالساحر او المشعوذ اللبناني وانها استشارته في قضيتها … والسعودية تغص بالمشعوذين والسحرة ومنهم من يعمل في قصور الامراء … ولكن اللبناني علي سباط  اخطأ بفتح المندل لاميرة سعودية هربت من زوجها الى بريطانيا وانجبت من صديقها الانجليزي.

وفي سياق متصل، دعت منظمة «هيومان رايتس ووتش» المحكمة السعودية الى إلغاء حكم الإعدام الصادر بحق أحد «السحرة»، والتوقف عن إطلاق الاتهامات بممارسة السحر، باعتبار أن تعريفه «ما زال مبهماً». وأوضحت المنظمة في بيان لها أن الحُكم على سباط سببه «تنبّؤات أدلى بها إلى التلفزيون اللبناني». وطلبت المنظمة من مسؤول في وزارة العدل السعودية توضيح تعريف «جريمة السحر» في السعودية والأدلة التي تثبت هذه الجريمة،

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك