في باكستان..الحصانة الدبلوماسية لا تحصن القنصلية الأمريكية من هجمات طالبان

أعلن مقاتلو طالبان الباكستانية مسؤوليتهم عن هجوم استهدف القنصلية الامريكية في مدينة بيشاور بشمال غرب باكستان.

وقال عزام طارق المتحدث باسم طالبان الباكستانية في اتصال تليفوني من مكان غير معلوم “الامريكيون أعداؤنا. نفذنا الهجوم على قنصليتهم في بيشاور وننوي القيام بالمزيد من مثل هذه الهجمات.”استهدفت خمسة انفجارات متتالية وطلقات نارية بالاسلحة الرشاشة الاثنين القنصلية الاميركية في بيشاور كبرى مدن شمال غرب باكستان بعد ساعات قليلة على انفجار اوقع ما لا يقل عن 41 قتيلا ومئات الجرحى شمالي موقع الانفجارات الخمس، على ما افادت مصادر امنية وطبية والسفارة الاميركية.

و استهدفت خمسة انفجارات متتالية وطلقات نارية بالاسلحة الرشاشة  القنصلية الاميركية في بيشاور كبرى مدن شمال غرب باكستان بعد ساعات قليلة على انفجار اوقع ما لا يقل عن 41 قتيلا ومئات الجرحى شمالي موقع الانفجارات الخمس، على ما افادت مصادر امنية وطبية والسفارة الاميركية.

ووقعت هذه الهجمات قرب المنطقة القبلية حيث يخوض الجيش الباكستاني معارك مع حركة طالبان المرتبطة بالقاعدة والمسؤولة عن موجة عمليات انتحارية وهجمات مسلحة اوقعت نحو 3200 قتيل في جميع انحاء البلاد منذ ما يزيد عن عامين ونصف عام.

أحد الإنفجارات في محيط القنصلية الأمريكية كما نقلتها مباشرة إحدى القنوات الباكستانية

أحد الإنفجارات في محيط القنصلية الأمريكية كما نقلتها مباشرة إحدى القنوات الباكستانية

وبثت شبكات التلفزيون مشاهد تظهر عناصر من الجيش يطلقون النار ويتقدمون باتجاه منطقة الانفجارات في بيشاور التي تضم القنصلية الاميركية ومبان عسكرية.

ووقع الهجوم الاول، وهو هجوم انتحاري، في تيمارقاره كبرى مدن مقاطعة دير السفلى في ملقند، خلال تجمع في الهواء الطلق نظمه حزب اوامي الوطني، الحزب السياسي العلماني الذي يسيطر على الحكومة والبرلمان في الولاية الشمالية الغربية الحدودية.

وقال ممتاز زارين قائد الشرطة في تيمارقاره  “انه هجوم انتحاري، جاء رجل ماشيا وفجر عبوته”. وقال وكيل احمد مدير اقرب مستشفى الى موقع الانفجار في اتصال هاتفي”تلقينا 41 جثة واكثر من مئة جريح”.

بعد ذلك بساعات قليلة، سمع دوي ثلاثة الى خمسة انفجارات في بيشاور اعقبها اطلاق نار، بحسب ما افاد مسؤول امني وشهود عيان.

وعرضت شبكات التلفزيون مشاهد يظهر فيها عمود من الدخان الكثيف يتصاعد فوق حي عسكري في بيشاور يضم ايضا القنصلية الاميركية. وقال مسؤول في الاستخبارات  ان الجيش يشتبه في ان المهاجمين يختبئون في المنطقة المستهدفة، والتي طوقتها قوات الامن.

وقال ضابط في قوى الأمن  “سمعت دوي ثلاثة انفجارات”، من دون ان يتمكن من تحديد ما اذا كان هناك ضحايا. واضاف “في هذا الحي يوجد مقر للشرطة والقنصلية الاميركية ومبان عسكرية ومنشآت حساسة”. واكد سكان في المنطقة  انهم سمعوا دوي خمسة انفجارات.

بعيد ذلك، اعلنت متحدثة باسم السفارة الاميركية في اسلام اباد، ان تفجيرات بيشاور استهدفت القنصلية الاميركية. وقالت المتحدثة ارييل هاورد “يمكننا ان نؤكد ان هجوما استهدف منشآت قنصلية الولايات المتحدة في بيشاور”، بدون ان يكون في وسعها ان توضح ما اذا كانت القنصلية اصيبت، او ان تعطي حصيلة بوقوع ضحايا.

وأكد المسؤول في الشرطة غلام حسين ما اعلنته المتحدثة باسم السفارة الاميركية، وقال ان الهجوم شنه 10 الى 15 “متمردا اسلاميا” اتوا على متن شاحنتين، مؤكدا ان هدفهم كان القنصلية الاميركية في بيشاور. وتستخدم القوى الامنية الباكستانية عبارة “المتمردين الاسلاميين” للدلالة على مقاتلي حركة طالبان باكستان.

وفي 13 آذار/مارس ادى هجوم انتحاري في وادي سوات في ملقند الى مقتل 10 أشخاص غداة سلسلة هجمات انتحارية في لاهور (شرق) اسفرت عن 45 قتيلا و134 جريحا.

وتبنى متحدث باسم حركة طالبان باكستان ذلك الهجوم في سوات محذرا من ان حركته ستشن المزيد من العمليات على الجيش الباكستاني في حال واصل عملياته في المناطق القبلية.

ويقاتل المتمردون الاسلاميون المتطرفون في وادي سوات الحكومة الباكستانية التي ياخذون عليها مساندتها الولايات المتحدة في الحرب على الارهاب.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك