هكذا يقتل الأمريكيون الصحافيين

سعيد جماغ (يسار) والمصور نمير نور الدين اللذين قتلا بدم بارد من قبل الأمريكيين في العراق

سعيد جماغ (يسار) والمصور نمير نور الدين اللذين قتلا بدم بارد من قبل الأمريكيين في العراق

و أخيرا خرج إلى العلن تسجيل فيديو للجيش الأمريكي مصنف على أنه سري يصور هجوما في عام 2007 لطائرات مروحية من طراز أباتشي أودى بحياة 12 شخصا في بغداد منهم اثنان من صحفيي و كالة رويترز للأنباء.

وتسمى الجماعة التي نشرت الفيديو ويكيليكس وهي تشجع على نشر المعلومات السرية لمكافحة الفساد على مستوى الحكومة والشركات.

وقالت الجماعة في مؤتمر صحفي في واشنطن انها حصلت في 12 من يوليو تموز 2007 على تسجيل الفيديو الذي يصور هجوم طائرات الاباتشي وانها استطاعت مشاهدته والتحري عنه بعد فك كود التشفير.

وأكد مسؤول عسكري امريكي طلب ألا ينشر اسمه ان التسجيل المصور والمسموع صحيح.

وقال الميجر شون تيرنر المتحدث باسم القيادة المركزية الامريكية ان تحقيقا أجري بعد الحادث بوقت قصير ووجد أن القوات الامريكية لم تكن على علم بوجود صحفيين وانها ظنت انها كانت تقاتل متمردين مسلحين.

و ضم الفيديو تصوير طائرات الهليكوبتر الحربية و تسجيلا لمكالمات بين الطيارين وهو يعرض مشهدا مصورا من الجو لمجموعة من الرجال يتحركون في أنحاء ميدان في أحد احياء بغداد. ووصف الطيارون بعض الرجال بانهم مسلحون،فيما الصور تظهر وبالعين المجردة أن الأمر يتعلق بصحافيين يحملون آلات تصوير لا أقل ولا أكثر.

وقالت الجماعة انه كان بين هؤلاء الرجال في الميدان مصور رويترز نمير نور الدين (22 عاما) ومساعده وسائقه سعيد جماغ (40 عاما) اللذان قتلا في الحادث.

وقال جوليان أسانجي المتحدث باسم ويكيليكس في نادي الصحافة القومي “المجموعة التي كانت في الركن التي اطلق النار عليها كانت تضم نحو تسعة اشخاص.”

وتتبعت الطائرات اثنين من الرجال قالت ويكيليكس انهما نور الدين وجماغ بعد ان وصف الطيارون كاميراتهم بأنها أسلحة.

وقال المتحدث العسكري تيرنر انه خلال الاشتباك أخطأت طائرة الهليكوبتر تحديد كاميرا على أنها قاذف صواريخ.

وفتحت طائرات الهليكوبتر بادئ الأمر النار على المجموعة الصغيرة فقتلت بعضهم وأصابات اخرين بجراح. وبعد ذلك بدقائق أتت شاحنة صغيرة وبدأت مساعدة الجرحى وفتحت الهليكوتبر النار على الشاحنة اذ ظن الطيارون ان المركبة تحمل متشددين يحاولون أخذ الاسلحة ومساعدة رفاقهم الجرحى على الهرب.

وطلبت طائرات الهليكوبتر اذنا لمهاجمة المركبة وانتظرت بفارغ الصبر.

وقال صوت “هيا دعونا نطلق النار.”

وتلقى الطيارون اذنا بالاشتباك مع المركبة وفتحوا النيران فقتلوا فيما يبدو عدة اشخاص في المركبة وحولها.

وجرح طفلان في المركبة ونقلتهما قوات برية امريكية وصلت الى مسرح الحادث في حين واصلت طائرات الهليكوبتر التحليق فوق الرؤوس.

وقال احد الطيارين “لا بأس انه خطأهم ان يحضروا أطفالا في المعركة.”

وقال ديفيد شليزنجر رئيس تحرير رويترز عن تسجيل الفيديو الذي نشرته ويكيليكس ان مقتل نور الدين وجماغ “كان أمرا مفجعا ورمزا للمخاطر البالغة التي يكتنفها تغطية اخبار مناطق الحرب.”

وأضاف قوله “ان الفيديو الذي نشرته ويكيليكس لهو دليل واضح وجلي على المخاطر التي ينطوي عليها الاعلام الحربي وما قد ينشأ من الكوارث.”

وكانت رويترز حثت الجيش الامريكي على اجراء تحقيق كامل وموضوعي في قتل المصور ومساعده.

وعرض الفيديو الذي يصور الحادث من طائرتي هيلكوبتر امريكيتين من طراز اباتشي والصور التي التقطت من مسرح الحادث على مراسلي رويترز في بغداد في 25 يوليو تموز 2007 في افادة ليست للنشر.

وقال ضباط عسكريون امريكيون قدموا هذه المواد انه يجب على رويترز ان تقدم طلبا بموجب قانون حرية المعلومات للحصول على نسخ. وتم تقديم الطلب في اليوم التالي.

وقال تيرنر ان الجيش قدم وثائق لرويترز العام الماضي استجابة لطلب بموجب قانون حرية المعلومات تظهر وجود اسلحة في مسرح الحادث منها بنادق ايه.كيه047 وقاذف صواريخ ار.بي.جيه-7.

وقال أسانجي انه يختلف مع الجيش الامريكي في تقييمه للحادث بان الهجوم له ما يبرره.

وقال “اعتقد أنه ان كان قتل هؤلاء الناس موافقا للقانون بموجب قواعد الاشتباك فان هذه القواعد خاطئة وخاطئة للغاية.”

وأضاف قوله ان الطيارين في الفيديو يتصرفون “وكأنهم يلعبون العاب كومبيوتر وما يريدونه هو تحقيق درجات عالية” بقتل خصومهم.

شاهد الفيديو الكامل

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك