أوباما يأمرُ بقتلِ إمامٍ أمريكي

الشيخ أنور العولقي

الشيخ أنور العولقي

استنكرت قبيلة العوالق التي ينتمي اليها رجل الدين اليمني أنور العولقي  الخطط الامريكية التي وافقت عليها ادارة الرئيس باراك أوباما لاعتقال أو قتل رجل الدين  المولود في الولايات المتحدة.

وقالت القبيلة وهي واحدة من أكبر القبائل في اليمن في بيان لها “نحذر من مغبة التعاون مع أمريكا على قتل الشيخ أنور العولقي.”

وأضاف البيان أن القبيلة “لن تقف موقف المتفرج” وان زعماءها ” استنكروا التصرف الأرعن من قبل الحكومة الامريكية بالسماح بقتل الشيخ البطل أنور العولقي أحد أبناء القبيلة”.

وقال مسؤولون أمريكيون  ان ادارة أوباما أجازت عمليات لاعتقال أو قتل الشيخ أنور العولقي وهو شخصية دينية بارزة تم الربط بينها وبين جناح القاعدة في شبه الجزيرة العربية الذي يتخذ من اليمن مقرا له والذي أعلن مسؤوليته عن محاولة فاشلة لتفجير طائرة ركاب أمريكية في ديسمبر كانون الاول.

وتحاول القبائل اليمنية المسلحة بكثافة دائما حماية أبنائها عن طريق الدخول في مفاوضات مع الحكومة اليمنية لاطلاق سراحهم أو لضمان حصولهم على معاملة جيدة. وفي بعض الأحيان خطفت قبائل يمنية سائحين أجانب للضغط على الحكومة.

وتخشى الدول الغربية أن يستغل تنظيم القاعدة عدم الاستقرار في اليمن لشن هجمات على دول المنطقة وعلى دول أخرى.

وشن اليمن غارات جوية بمساعدة أمريكية لاستهداف قادة القاعدة لكن تضاربت التقارير بشأن ما اذا كان العولقي موجودا خلال أي من هذه الهجمات. ويعتقد المسؤولون الامريكيون أن العولقي ما زال مختبئا في اليمن.

وكان العولقي على اتصال بالمشتبه به النيجيري الذي حاول تفجير طائرة ركاب أمريكية وبطبيب نفسي في الجيش الامريكي اتهم بقتل 13 شخصا بالرصاص في قاعدة عسكرية في تكساس في الخامس من نوفمبر تشرين الثاني.

وعمل العولقي المولود في نيومكسيكو إماما في مساجد أمريكية. وعاد الى اليمن عام 2004 حيث قام بالتدريس في احدى الجامعات قبل أن يلقى القبض عليه ويسجن في 2006 للاشتباه في صلته بتنظيم القاعدة وتورطه في هجمات. وأفرج عن العولقي في ديسمبر كانون الاول 2007 بعد أن قيل إنه تاب.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك