مقتدى الصدر يصفُ المالكي بالكذاب والمنحط..و ينهي آمالهُ في تشكيلِ حكومةٍ جديدة

في انتقادات لاذعة قد تعد الاقوى والاكثر قسوة هاجم الزعيم الشيعي مقتدى الصدر رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي بشدة واصفا اياه بالكذاب.

وفي مقابلة نادرة لم يعلن عن تاريخها أو مكان اجرائها ظهر الصدر على قناة الجزيرة التلفزيونية الفضائية  وقد خط الشيب لحيته.

وتشير تقارير الى ان الصدر وهو في منتصف الثلاثينات يقطن حاليا ومنذ فترة ليست بالقصيرة في مدينة قم الايرانية لاكمال دراسته في العلوم الدينية للحصول على رتبة الاجتهاد وهي رتبه تؤهله في حال الحصول عليها وحسب النظام الحوزوي الشيعي الى اصدار الفتاوى.

وتأتي انتقادات الصدر في وقت حرج جدا بالنسبة للمالكي الذي يحاول بقوة لملمة تحالف كبير يساعده للفوز بولاية ثانية لرئاسة الحكومة العراقية.

الزعيم الشيعي مقتدى الصدر

الزعيم الشيعي مقتدى الصدر

وحل ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي ثانيا في الانتخابات التشريعية التي شهدتها البلاد ببداية مارس اذار بعد قائمة العراقية التي يرأسها رئيس الوزراء السابق اياد علاوي وبفارق مقعدين.

وتشهد الساحة السياسية العراقية حاليا صراعا كبيرا بين القائمتين لتشكيل التحالف الاكبر وبالتالي تشكيل الحكومة المقبلة.

وفي وصفه لتاريخ العلاقة للسنوات الاربع الماضية بينه وبين حكومة المالكي قال الصدر “تعاملت معهم خلال هذه الاربعة سنوات تعاملا اخلاقيا .. تعاملوا معي تعاملا سياسيا منحطا.”

وفي اشارة للمالكي قال الصدر في معرض حديثه عن الطريقة التي يتم التعامل بها مع اتباعه المعتقلين في السجون العراقية انه “يكذب ويصدق الكذبة.”

وحازت الكتلة الصدرية التي تعتبر جزءا من الائتلاف الوطني العراقي والذي يضم اغلب الكتل الشيعية على حصة الاسد داخل الائتلاف بعد ان حصدت ما يقارب اربعين مقعدا من مجموع المقاعد السبعين التي حصل عليها الائتلاف وهي نتيجة دفعت الصدر بان يتبوأ مقعد الصدراة في قرارات الائتلاف.

وكان التيار الصدري أجرى قبل نحو اسبوعين وبامر من الصدر نفسه استفتاء شعبيا لاتباعه لاختيار الشخصية التي سيدعمها التيار لمنصب رئيس الحكومة.

وتضمنت بطاقة الاستفتاء خمسة اسماء من بينها المالكي. وفاز بالاستفتاء ابراهيم الجعفري الذي رأس الحكومة العراقية عام 2005 فيما حل المالكي بالمرتبة قبل الاخيرة وبفارق كبير عن الجعفري ومتقدما بفارق بسيط على اياد علاوي.

ورغم محاولة الصدر الايحاء بانه لا يضع فيتو تجاه اي مرشح الا انه قال ان اتباعه يضعون مثل هذا الفيتو.

وقال “أحاول الا اضع فيتو ضد اي شخص لكن القواعد الشعبية (اتباعه) لديها فيتو… ضد المالكي. القواعد الشعبية ترفضه.”

واضاف “رغبة الشعب امانة في رقبتي وانا احاول ان أوصلها.”

ومن شأن هذه التصريحات اضافة الى نتيجة الاستفتاء الذي أعلن عنه اضعاف آمال المالكي في اقناع الائتلاف الوطني العراقي بالتحالف معه والتي باتت ضئيلة اكثر من اي وقت مضى.

ويشير تاريخ العلاقة بين الرجلين الى انها كانت قد تأزمت بشكل كبير على خلفية العملية العسكرية الناجحة التي قادها المالكي عام 2008 في العديد من المحافظات الجنوبية العراقية وفي بغداد والتي استهدفت مقاتلي جيش المهدي وهو الجناح العسكري للتيار الصدري.

وادت العمليات العسكرية الحكومية انذاك الى استتباب الامن بشكل كبير في بغداد وتلك المحافظات واعتبرت حينها انتصارا كبيرا للقوات العراقية وللمالكي الذي قاد بنفسه تلك العمليات وكانت سببا في تحقيق المالكي فوزا كبيرا في الانتخابات المحلية التي شهدتها البلاد اوائل عام 2009 .

وقال الصدر “المالكي يتصور ان هناك من سيدعمه بعد ان يسقط التيار الصدري. تصور انه انتصر على التيار الصدري.”

رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي فقد آماله في تشكيل حكومة بعد مهاجمته من قبل الصدر

رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي فقد آماله في تشكيل حكومة بعد مهاجمته من قبل الصدر

واضاف “المالكي لم ينتصر على الارهاب او على جيش المهدي ولم ينتصر على القوة التي كانت معارضة للحكومة … لا في الموصل او في ديالى ولا في الجنوب.. لم ينتصر على اي منها وهو يتوهم الانتصار.. والدليل التفجيرات الاخيرة التي وقعت قبل ايام.”

وكانت بغداد تعرضت قبل ايام الى سلسلة عمليات مسلحة وتفجيرات دموية في تراجع امني ملحوظ ادى الى مقتل اكثر من مئة شخص.

ووصف الصدر الاتفاقية الامنية التي تم توقيعها نهاية عام 2008 بانها “احدى انجازات المالكي الفاشلة” وقال انه عارضها وما زال يعارضها.

وكانت الاتفاقية تضمنت جداول زمنية لخروج القوات الامريكية من العراق على ان يستكمل اخر خروج لهذه القوات نهاية عام 2011 .

وخاض اتباع الصدر في عام 2004 وعام 2005 في مدينة النجف الجنوبية التي تضم مرقد الامام علي معركتين داميتين مع القوات الامريكية انتهت باخراج اتباعه من المدينة بشكل كبير واضعاف سيطرة الصدر عليها لصالح السلطة المحلية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك