إسرائيل تستعدُ لتهجير مئاتِ الآلاف من الفلسطينيين من الضفة الغربية

يستعد الإحتلال الإسرائيلي لبدء خطط تقضي بترحيل مئات ألوف الفلسطينيين من الضفة الغربية، وفقا لأمر عسكري اتخذه الجيش الاسرائيلي و يزيد من خطورة عن كل مشاريع الاستيطان اليهودي في المناطق المحتلة.

الإجراء يقضي بترحيل وطرد عشرات آلاف الفلسطينيين من بيوتهم في الضفة الغربية بداعي أنهم «متسللون» قدموا إلى الضفة من قطاع غزة أو من الخارج.

وكشفت منظمات حقوقية إسرائيلية أن أمراً عسكرياً في هذا الشأن وقعه قبل ستة اشهر قائد قوات جيش الاحتلال في الضفة اللواء غاد شمني، وسيدخل التنفيذ ،مؤكدة أن الأمر العسكري يتجاهل تماماً الاتفاقات الموقعة بين إسرائيل والفلسطينيين (اتفاق اوسلو).

شرطة الإحتلال الإسرائيلي تعتقل شابا فلسطينيا وتغمض عينيه

شرطة الإحتلال الإسرائيلي تعتقل شابا فلسطينيا وتغمض عينيه

 وأشارت المنظمات إلى أن الأمر الجديد يندرج في المقاربة التي تعتمدها السلطات الإسرائيلية في السنوات الأخيرة القاضية بتقليص حقوق الحركة التي تمتع بها في السابق حمَلة بطاقة الهوية الفلسطينية.

وأشارت إلى أن الحديث هو عن «أمر جارف يتيح محاكمة جنائية وترحيلاً جماعياً للناس من بيوتهم».

وأفادت صحيفة «هآرتس» في عنوانها الرئيس أمس أن الأمر العسكري يعتبر «متسللاً» كل من دخل إلى الضفة «بصورة غير قانونية»، أو «من وُجد في المنطقة من دون أن يكون في حوزته تصريح بالإقامة يدل على وجوده في المنطقة بصورة قانونية … على أن يكون التصريح صدر عن قائد قوات الجيش الإسرائيلي في منطقة يهودا والسامرة (أي الضفة) أو من ينوب عنه». وأشارت الصحيفة إلى أن الأمر يتجاهل تماماً وجود السلطة الفلسطينية والاتفاقات الموقعة معها.

ووفقاً لهذا التعريف «العام والضبابي»، يمكن لسلطات الاحتلال ترحيل عشرات آلاف الفلسطينيين بتهمة الإقامة غير القانونية، أو تقديمهم للمحاكمة وتعريضهم للسجن لسنوات.

ونددت عشر جماعات حقوقية اسرائيلية بالاوامر قائلة في بيان ان الاغلبية العظمى من الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة منذ عام 1967 لم يطلب منهم قط الحصول على تصريح بالاقامة صادر عن اسرائيل.

وقال البيان “سيكون الجيش قادرا على ترحيل أو بدء ملاحقة قانونية لاي فلسطيني يعرف على أنه متسلل في خرق صريح لاتفاقية جنيف.”

ويمكن أن يعاقب مخالفو هذه الاوامر بالسجن سبعة أعوام على الاقل.

وأبدت الجماعات خشيتها من أن تمكن الصياغة الفضفاضة للاوامر الجيش من طرد عشرات الالاف من الفلسطينيين وبخاصة المولودين في قطاع غزة وأبناءهم المولودين في الضفة الغربية.

ويقول الفلسطينيون ان نحو 25 ألف فلسطيني من قطاع غزة يعيشون في الضفة الغربية. والقطاع منفصل جغرافيا وسياسيا عن الضفة الغربية.

ويمكن أيضا أن ينطبق تصنيف “المتسلل” على الاجنبي بمن في ذلك النشطاء الغربيون الذين ينضمون الى الفلسطينيين في الاحتجاجات ضد اسرائيل في الضفة الغربية.

وقال صائب عريقات المفاوض الفلسطيني البارز في بيان ان الاوامر العسكرية الاسرائيلية تنتمي الى دولة الفصل العنصري. فهي فضفاضة ويمكن أن تطلق يد اسرائيل في سجن أو طرد الفلسطينيين من الضفة الغربية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك