أنباءٌ عن إصابةِ عباس بمرضٍ خطير..السلطة تنفي والمستشفى الأردني يُسرب

الرئيس الفلسطيني محمود عباس

الرئيس الفلسطيني محمود عباس

أكدت مصادر صحية أردنية الأنباء التي ترددت حول إصابة الرئيس الفلسطيني محمود عباس بمرض خطير في القلب،فيما سارعت السلطة الفلسطينية عبر  نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى نفي ذلك جملة وتفصيلا.

وقال أبو ردينة في اتصال هاتفي من مصر حيث يعقد الرئيس الفلسطيني اجتماعات “لا صحة للانباء التي تتحدث عن مرض الرئيس. الرئيس بصحة جيدة.”

وقال مسؤولون فلسطينيون اخرون لم يذكروا أسماءهم ان عباس يعاني من ألم في الظهر منذ سقوطه أثناء زيارة الى تونس الشهر الماضي لكنهم نفوا أيضا أن يكون الرئيس البالغ من العمر 75 عاما مصابا بمرض خطير.

ونقلت صحيفة القدس العربي التي تصدر في لندن عن مصادر لم تذكرها قولها ان عباس المدعوم من الغرب يعاني من مشاكل في القلب،ويتلقى العلاج في مستشفى أردني في عمان.

وتطالب إدارة المشفى الفريق العامل بالتعامل بسرية مع حالة عباس الصحية وملفاته وسجلاته الطبية التي تودع في خزنة خاصة حتى لا يطلع عليها الفضوليون او الخصوم.

ويشرف ثلاثة أطباء أردنيين بصفة خاصة على حالة الرئيس عباس ويتم استدعاؤهم بصفة سرية ايضا بين الحين والآخر، ويمتنع هؤلاء عن الإفصاح عن اي تفاصيل، فيما نقل عاملون في جناح الكبار لـ’القدس العربي’ عن الرئيس عباس قوله عدة مرات بانه لا يشعر بالإرتياح ولا الإسترخاء إلا بينهم.

حتى أوقات المرض السياسي يقضيها الرئيس الفلسطيني في الجناح نفسه الذي يغلق من كل الجهات ويخضع للحراسة عندما يدخل الرئيس عباس سواء لعارض صحي ألم به او لإجراء فحوصات طبية.

ولا توجد معلومات دقيقة عن حقيقة مرض الرئيس عباس لكن الأطباء في القطاع الطبي الخاص في عمان تناقلوا تكهنات حول معاناته من التهابات حادة تستوطن بعض أعضاء جسده او حتى في حالة ضغط الدم المرتفع والإرهاق التي يعاني منها القلب.
وقبل يومين ترددت أنباء عن تعرض عباس لوعكة وارهاق القلب تمكن من تجاوزها لكن الأمر استدعى جلوسه مسترخيا لثلاثة أيام.

وكان من المقرر أن تنتهي فترة تولي عباس الرئاسة مما يدفع باجراء انتخابات جديدة لكن الاختلاف بين منظمة التحرير الفلسطينية وحركة المقاومة الاسلامية (حماس) التي فرضت سيطرتها على قطاع غزة في 2007 خلق حالة من الفوضى فيما يتعلق بالعملية الدستورية. ولا تنتمي حماس لمنظمة التحرير الفلسطينية التي مددت فترة بقاء عباس في الرئاسة.

وقال عباس انه لن يسعى لترشيح نفسه لفترة أخرى في الرئاسة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك