صواريخٌ من سوريا لحزب الله..التهمةُ إسرائيلية والتحري أمريكي والنفيُ لبناني

الرئيس السوري بشار الأسد

الرئيس السوري بشار الأسد

أعلنت وزارة الخارجية الامريكية  أن الولايات المتحدة لم تتوصل الى رأي قاطع بشأن ما اذا كانت سوريا قد نقلت صواريخ سكود الى حزب الله في لبنان.

و قال بيجيه كرولي المتحدث باسمها  “ما زلنا نبحث في الامر. ولم نتوصل الى اي رأي محدد في هذه المرحلة بشأن ما اذا كان اي نقل (للصواريخ) قد تم لكن… هذا أمر يبعث على أشد القلق بالنسبة الينا.”

و استدعت الولايات المتحدة دبلوماسيا سوريا رفيع المستوى  وطالبت بوقف “فوري” لنقل أي اسلحة الى حزب الله معتبرة ان مثل هذه الخطوات تشكل عائقا امام السلام.

وقال مساعد المتحدث باسم الخارجية الاميركية غوردون دوغيد في بيان “لقد تم استدعاء اعلى دبلوماسي سوري موجود في واشنطن هو مساعد رئيس البعثة زهير جبور الى وزارة الخارجية لمراجعة سلوك سوريا الاستفزازي في ما يتعلق باحتمال نقل اسلحة الى حزب الله”.

واضاف ان الولايات المتحدة تدين نقل اي اسلحة “خصوصا انظمة صواريخ بالستية مثل سكود من سوريا الى حزب الله”. وتابع المتحدث “ندعو الى وقف فوري لاي نقل لاسلحة الى حزب الله ومنظمات ارهابية اخرى في المنطقة”. واوضح ان “تصنيف سوريا كدولة راعية للارهاب يتصل مباشرة بدعمها لمنظمات ارهابية مثل حزب الله”.

وهذا التحرك الدبلوماسي من شانه ان يهدد مساعي الرئيس الاميركي باراك اوباما منذ سنة تقريبا لاطلاق حوار مع سوريا والدفع في اتجاه التوصل الى سلام عربي-اسرائيلي لا سيما بين اسرائيل والفلسطينيين.

وكان السناتور الاميركي جون كيري رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ زار دمشق في 1 نيسان/ابريل وصرح بعد اجتماعه مع الرئيس السوري بشار الاسد ان سوريا تعتبر “لاعبا اساسيا في احلال السلام والاستقرار في المنطقة”.

وعين اوباما في شباط/فبراير اول سفير اميركي في دمشق بعد خمس سنوات من شغور المنصب في خطوة اعتبرها كيري “دليلا على ان الحوار مع سوريا يشكل اولوية على اعلى مستويات حكومتنا”.

ووافق مجلس الشيوخ على تعيين السفير روبرت فورد سفيرا جديدا في سوريا، لكن غداة ذلك عبرت واشنطن عن قلقها لسوريا ازاء احتمال وصول صواريخ سكود الى حزب الله محذرة من انه ذلك يضع لبنان في مواجهة “خطر كبير”. وجددت واشنطن التعبير عن قلقها السبت حول احتمال تزويد حزب الله بصواريخ سكود.

شاحنة عسكرية تنقل صاروخ سكود

شاحنة عسكرية تنقل صاروخ سكود

وحذر دوغيد من ان نقل مثل هذه الاسلحة “لا يمكنه الا ان يزعزع الاستقرار في المنطقة ويشكل تهديدا مباشرا لامن اسرائيل وسيادة لبنان”. وتابع ان “التوتر المتصاعد والاحتمال المتزايد لحصول نزاع الذي تنتجه هذه السياسة يشكل عائقا امام الجهود الجارية لتحقيق سلام شامل في الشرق الاوسط”.

وشدد دوغيد على ان هذه المرة الرابعة التي تتم فيها اثارة هذه المواضيع مع السفارة السورية في الاشهر الماضية. وقال ان “حوارنا مع سوريا حول هذه المسالة كان صريحا وثابتا. نتوقع الامر نفسه في المقابل”.

من جهته، شبه رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في روما التصريحات الاسرائيلية حول نقل صواريخ سكود من سوريا الى حزب الله اللبناني، بالحديث عن وجود اسلحة دمار شامل في العراق، لم يعثر على أي منها.

وقال الحريري خلال لقاء مع الجالية اللبنانية في ايطاليا على هامش زيارة رسمية بحسب ما جاء في بيان صادر عن مكتبه الاعلامي “فجأة يطالعنا الاعلام بوجود صواريخ سكود في لبنان وهي صواريخ ضخمة جدا”.

واضاف ان “هذه الادعاءات تشبه ما كانوا يقولونه في السابق عن وجود اسلحة دمار شامل في العراق، وهي اسلحة لم يجدوها وما زالوا يبحثون عنها حتى الآن”.وتابع الحريري “يتهموننا بامر مشابه، ويحاولون تكرار السيناريو نفسه في لبنان”. واضاف “قبل كل موسم سياحي، تطلق اسرائيل التهديدات ضد لبنان (…) لكننا سنبني جيشا يتصدى لكل المخاطر”.

وكان الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز اتهم في الاونة الاخيرة سوريا بانها زودت حزب الله الشيعي اللبناني صواريخ من طراز سكود. لكن سوريا التي تحسنت علاقاتها مع الولايات المتحدة بعد اعوام من التوتر نفت المزاعم الاسرائيلية، متهمة الدولة العبرية بانها تمهد “لعدوان محتمل في المنطقة”.

وفي شباط/فبراير الفائت، تبادلت سوريا واسرائيل التهديدات برد عنيف في حال اندلاع نزاع مسلح. وفي حرب اسرائيل على لبنان صيف 2006، اطلق حزب الله اكثر من اربعة الاف صاروخ على شمال اسرائيل ما اجبر نحو مليون شخص على الاختباء في الملاجىء او الفرار الى جنوب بالبلاد. وادت الحرب الى مقتل 1200 لبناني اغلبهم من المدنيين، و160 اسرائيليا.

وتشير اسرائيل الى ان حزب الله يملك اكثر من 40 الف صاروخ، يتجاوز مدى بعضها 300 كلم، اي انها انها قادرة على استهداف كبرى المدن الاسرائيلية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. جزائرية:

    والله نحن مع كل من يرفع كلمة لا اله الا الله محمد رسول الله
    ونتمنى ان تتحد على الاقل الدول التي تحادي فلسطين

    تاريخ نشر التعليق: 21/04/2010، على الساعة: 21:06

أكتب تعليقك