ابنة صدام تصف الدليمي بالنصاب

رغد صدام حسين ابنة الرئيس العراقي الراحل

رغد صدام حسين ابنة الرئيس العراقي الراحل

وصفت رغد صدام حسين ابنة الرئيس العراقي المغدور  صدام حسين،وصفت الكتاب الذي طرحه المحامي الخاص لصدام خليل الدليمي في الأسواق مؤخرا، ويطرح فيه شهادته المنقولة حرفيا على لسان صدام داخل الزنزانة الأميركية في العراق، بأنه دجل وإحتيال، وبأن الدليمي برمته ليس سوى مجرد نصاب، لم يعد له أي علاقة بأسرة صدام التي تعيش في العاصمة الأردنية .

واتهمت ابنة صدام التي تعيش في الأردن تحت حماية العامل الأردني،المحامي الأردني بإفراغ جيوب العائلة أثناء دفاعه عن والدها.

ونقل أكثر من شخص حضر عشاء أقامته رغد في منزلها في عبدون بالأردن اتهاماتها له بالنصب والدجل حسب ما نقلته بعض الصحف الأردنية،، إلا أن الأخير فضل أن يظل صامتا، علما أن دواعي هذا الصمت مرده بأن أسرة صدام وتحديدا رغد تعرف الكثير عن ما تسميه في جلساتها الخاصة الحب الشديد من قبل الدليمي للمال،وأنه قام بحلب جيوب أسرة صدام خلال مرحلة الدفاع عن صدام.

و أثار كتاب قال كاتبه إنه نقل لأقوال الرئيس الراحل صدام حسين بعنوان (صدام حسين من الزنزانة الأميركية: هذا ما حدث) زوبعة من النقاشات وردود الأفعال، ما حدا بقيادة حزب البعث للإعلان عن تشكيل لجنة خاصة لدراسة ما ورد في الكتاب وتقييمه بصورة شاملة.

الكتاب الذي أثار الجدل و عليه صورة المحامي خليل الدليمي

الكتاب الذي أثار الجدل و عليه صورة المحامي خليل الدليمي

ويرد الدليمي على الاعتراضات والنقاشات والطروحات التي صدرت على كتابه بقوله “الكتاب الذي هو وثيقة لمرحلة تأريخية مهمة ولرجل مهم جدا، لم أؤلفه من بنات أفكاري، وإنما بناء على أقوال الرئيس الراحل صدام حسين والوثائق التي زودني بها”.

ويشدد الدليمي على أن “جميع ما ورد في الكتاب هو عن لسان الرئيس الراحل حرفيا، ودوّن أمامه، وكان الرئيس يطلع على ما دونته ويقول ليس هذا التدقيق من باب الشك وإنما من باب التأكيد لأننا يا ابني خليل ندون لمرحلة تأريخية مهمة، حيث إن الشيطنة وتشويه الصورة بدأت منذ فترة من قبل أميركا”.
وعن المرحلة التي يغطيها الكتاب يقول الدليمي “هي مرحلة السنوات الثلاث التي اعتقل فيها الرئيس الراحل صدام حسين، وأنا وزملائي محامو الدفاع شهود عليها، وأنا واكبت الرئيس بمفردي خاصة في العامين 2004 و2005، وبيّن الدليمي أنه بعد صدور الكتاب اتصل به بعض الإخوان وأبدوا ملاحظات بناءة تتعلق بإخراج الكتاب أخذ بها في الطبعة المنقحة التي صدرت قبل أيام”.
ويتهم الدليمي الذين قدموا اعتراضات على الكتاب بأنهم لم يقرؤوه أصلا، ويشير إلى أنه “قبل طبع الكتاب بسنة ونصف تقريبا وردتنا معلومات بأن أميركا ستقوم بشيطنة الرئيس الراحل وهيئة الدفاع لكي تضع الشكوك تجاه الكتاب عندما يصدر”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 8

  1. احمد:

    اعتقد ان رغد لم تتهم الدليمي بالنصاب والدجال بل ربما انتقدت بعض المواضيع عن الكتاب الذي كتبه المحامي خليل ..هناك من
    يحاول زرع الفتنه بينهم ……الله يرحمك يا ابوعدي والله محيي رغد والدليمي. …

    تاريخ نشر التعليق: 24/11/2014، على الساعة: 1:38
  2. ميداalgerie:

    السلام عليكم
    ما عسانا نقول عن هذا الزعيم البطل الذي كان مثل الزعيم الحقيقي …..انا لا الوم اليهود الامريكان على قتله بل الوم ابناء بلده الغدارين الذين كانو السباقين لقتله ..لا لشيء فقط لانه لا يحب المراوغات التلاعب و لو كان كذلك لابقوه رئيسا الى اخر يوم في حياته …..رحمه الله و جعل مثواه الجنة …..و صدام يوم العيد اي يوم مقتله كان صدام جثة فقط لان صدام مات ميتتين قبلها الاولى يوم دخوا الامريكان العراق و الثانية يوم استشهاد ابنيه …
    احي الزعيمة رغد و اهنئها على ان لها اب اسمه صدام حسين ….ولها الحق في كل ما تقول و نحن معا مخلصين لابيها صديق و شقيق رئيسنا المحبوب الراحل هواري بومدين ولو كره الكافرون الملعونين ..
    تحيا الجزائر و فك الله قيد العراق الطاهر من قبضة الخونة ..و حرر الله القدس الشريف

    تاريخ نشر التعليق: 01/05/2010، على الساعة: 12:45
  3. سكانر للعرب وفقط:

    جينات صدام كانت عربية 100% وقد غدر به العرب قبل الامريكان ،وكم سعدت وانا اراه يلفض الشهادة شامخا كالنخلة الباسقة ،الى جنات الفردوس ياشهيد الوطن ،الى الجحيم ونار السعير ياحكام عراق اليوم وياخدام امريكا ،التاريخ سيعيد الدورة وستشتقون ليس لفحولتكم ولكن لخيانتكم وطبعا بلا شهادة.

    تاريخ نشر التعليق: 01/05/2010، على الساعة: 11:23
  4. جزائرية:

    رحم الله صدام والله مند ان كنت صغيرة وانا احب هدا الرجل وتمنيت لو ازر العراق وانشاء الله راح ازورها واروح ازوره في قبره
    عابر سبيل معك حق يكفيه انه مات وهو يلفظ الشهادة
    اعتقد انه احسن من نصف رؤساء العرب ولو بقي على الاقل ما كان ليحدت في العراق ما يحدت الان

    تاريخ نشر التعليق: 30/04/2010، على الساعة: 22:54
  5. الكعبي:

    رغد على سر ابيها بالاجرام،رغد بنت الأحمق صدام حسين

    تاريخ نشر التعليق: 28/04/2010، على الساعة: 16:43
  6. أبو صدام:

    رحمك الله ياصدام حسين تعلمنا منك معنا الشجاعه والبطولة الى جنات الخلد ياشهيد الحج الأكبر

    تاريخ نشر التعليق: 28/04/2010، على الساعة: 16:41
  7. عابر سبيل:

    انشئتم اما بيتم مات صدام شهيدا فقد لفض الشهاده ثلاث مرات وهذا يدل على حسن الخاتمه

    تاريخ نشر التعليق: 28/04/2010، على الساعة: 16:41
  8. فلسطيني:

    أهلا بالغالية بنت الغالي هلا بريحة الغالي الشهيد فعلا اللي خلف ما مات

    تاريخ نشر التعليق: 28/04/2010، على الساعة: 16:40

أكتب تعليقك