العنف يفتك بالجنود المصريين..مقتل جنديين مصريين من القوات الدولية في دارفور

جنود مصريون في قوات حفظ السلام في دارفور يحملون نعش زميل لهم قتل على أيدي مسلحين

جنود مصريون في قوات حفظ السلام في دارفور يحملون نعش زميل لهم قتل على أيدي مسلحين

نصب مسلحون كمينا لعدد من جنود قوة حفظ السلام المختلطة بين الامم المتحدة والاتحاد الافريقي في دارفور مما أسفر عن مقتل جنديين مصريين واصابة ثلاثة اخرين باصابات خطيرة وذلك في أحدث موجة من الهجمات على القوة التي تفتقر الى التجهيزات اللازمة.

وقالت القوة المشتركة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي في بيان “فر المهاجمون عندما ردت القافلة باطلاق الرصاص. وأدى الهجوم الى مقتل اثنين من قوات حفظ السلام مصريين واصابة ثلاثة باصابات خطيرة.”

وأضافت القوة أن قوة حفظ السلام التي تعرضت للهجوم كانت مصرية وحثت الحكومة على تقديم المهاجمين الذين لم تعرف هويتهم للعدالة. وقتل حوالي 24 من قوة حفظ السلام منذ انشائها في يناير كانون الثاني 2008.

من جانب آخر، جاء في بيان صدر عن مجلس الأمن الدولي، تلاه السفير اللبناني نواف سلام، الذي يترأس المجلس للشهر الحالي، أن أعضاء المجلس “يدينون بشدة” الهجوم الذي تعرضت له بعثة حفظ السلام في دارفور، كما حث الأعضاء حكومة السودان على “ضمان تقديم جميع مرتكبي هذا العمل للعدالة.”

كما أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، عن قلقه الشديد لنبأ الهجوم الذي شنه مسلحون مجهولون ضد قافلة عسكرية تابعة لبعثة “يوناميد”، والتي كانت تضم قوات مصرية، بالقرب من قرية “كاتيلا”، في جنوب الإقليم المضطرب.

وفيما دعا كي مون الحكومة السودانية إلى “بدء تحقيق فوري، وتحديد هوية الجناة، وتقديمهم للعدالة”، فقد أعرب عن تعازيه للحكومة المصرية، ولعائلات الجنديين اللذين قال إنهما “لقيا حتفهما في سبيل تحقيق السلام في دارفور”، وفق ما نقل مركز أنباء الأمم المتحدة.

جنود مصريون في قوات حفظ السلام في دارفور ينقلون نعش زميل لهم قتل على أيدي مسلحين

جنود مصريون في قوات حفظ السلام في دارفور ينقلون نعش زميل لهم قتل على أيدي مسلحين

وقال مسؤول في القوة التابعة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي إن الحادثة وقعت في جنوب دارفور حيث نصب مسلحون مجهولون كمينا قرب قرية كاتيلا .

وقالت بعثة الاتحاد الإفريقي لحفظ السلام إن الجنود الجرحى الثلاثة نقلوا في مروحية للمستشفى الميداني التابع للبعثة، وأن حالتهم مستقرة .

وتعرضت البعثة منذ انتشارها في الأول من يناير/ كانون الثاني 2008 لعدد كبير من الهجمات الدامية لم تتبنها أي جهة .

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. ايمن شعبان:

    وربنا يشفي المصابين

    تاريخ نشر التعليق: 13/01/2013، على الساعة: 17:15
  2. ايمن شعبان:

    ان لله وان اليه راجعون كانو شباب زي الورد والله وكانو رجاله بجد

    تاريخ نشر التعليق: 13/01/2013، على الساعة: 17:14
  3. ماهر مشرف:

    انا لله وانا اليه راجعون

    تاريخ نشر التعليق: 08/05/2010، على الساعة: 21:25

أكتب تعليقك